مسخرة الحكومة وسخرية الانتخابات.. لماذا لا نشكل حكومة عائلات وليس فصائل فلسطينية؟

د. فايز أبو شمالة

بهدف السخرية من التنظيمات الفلسطينية الصغيرة جداً، وعديمة الوزن والتأثير في الساحة الفلسطينية، والتي تتأبط شر المشاركة في حكومة منظمة التحرير التي تسعى السلطة إلى تشكيلها في رام الله، قلت في إحدى المنشورات ساخراً:

 لماذا لا نشكل حكومة عائلات فلسطين بدلاً من حكومة فصائل منظمة التحرير، ولاسيما أن عائلة الأسطل في خان يونس تعادل خمسة تنظيمات فلسطينية تشارك في منظمة التحرير، وعائلة البرغوثي في الضفة الغربية تعادل عدة تنظيمات فلسطينية، وكذلك عائلة الشاعر وعائلة عمرو وعائلة الشكعة وعائلة الطويل وعائلة أبو دقة وعائلة السعدي وبشارات والمصري واليازجي والصوافطة ونزال والرجبي وجرار والجعبري والحسيني وحلس وقديح والنجار والقواسمه وأبو اسنينه وملحم والجرادات وغيرهم، ولا داعي لحكومة فصائل منظمة التحرير التي اعترفت بها إسرائيل ممثلاً شرعياً ووحيداً للشعب الفلسطيني!

وبكل تأكيد، فإن عدونا لا يتمنى لنا الخير، ولا يحب أن يرانا ديمقراطيين، نتبادل الحكم عن طريق الصندوق، ونعشق حرية الرأي، ونحرص على الكرامة الإنسانية، لذلك فإن اعتراف إسرائيل بمنظمة التحرير ممثلاً شرعياً ووحيداً للشعب الفلسطيني يمثل ضربة قاضية للديمقراطية!

في نهاية المنشور أضفت جملة ساخرة تقول: هذا المقترح لحكومة العائلات يسخر من التنظيمات الصغيرة جداً، والتي لا وزن لها في الشارع، وتفرض نفسها على شعبنا ممثلاً شرعياً وحيداً.

لقد تفاعل الجمهور الفلسطيني مع المنشور سلباً وإيجاباً، وقد حاول بعض الكارهين لحرية الرأي، أن ينقل المنشور دون الإشارة إلى الجملة الأخيرة، والتي تشير إلى السخرية من التنظيمات التي لم يعد لها تمثيل داخل الشارع، وهنا لا بد من الرجوع إلى التاريخ، وإلى سنة 1996، حين عقدت أول جلسة مجلس وطني فلسطيني في غزة، يومها سألت السيد سليم الزعنون رئيس المجلس الوطني عن آلية تكملة التنظيمات لممثليها في المجلس الوطني، فقال أمام عدد من الحضور: بعض مسؤولي التنظيمات سجل اسم زوجته، واسم نسيبه، وبعضهم أكمل العدد بتسجيل اسم سائقه، فصار السائق عضو مجلس وطني بين جرة قلم وممحاة للسيرة النضالية.

معظم القراء فهموا المغزى من المنشور، وأخذوه على محمل السخرية كما قصدت، واتصلوا عبر الهاتف يسألون عن مكانة عائلاتهم، ودورها، وحضورها، وأنها تفوق بعددها وتأثيرها خمسة أو ست تنظيمات من التي ستشارك بحكومة منظمة التحرير.

ولكن الأهم في كل ما سبق هو ضرورة الاعتراف بدور إسرائيل في تشكيل أي حكومة فلسطينية، لأن إسرائيل التي تعترف بمنظمة التحرير الفلسطينية لن تعترف بأي حكومة لا تعترف بما اعترفت به منظمة التحرير، حتى ولو كانت حكومة تشكلها العائلات الفلسطينية! فدولة إسرائيل لن تقبل للمنظمة شريكاً، ولن تعترف باي قوة فلسطينية داخل الشارع خلافاً للمنظمة، ولن تعترف بنتائج أي انتخابات لا تفوز فيها المنظمة، وهذه نقطة مهمة في تاريخ التمثيل الفلسطيني، وشروط الرباعية التي فرضت عدم الاعتراف بأي جسم فلسطيني لا يعترف بمنظمة التحرير، وبكل ما وقعت عليه منظمة التحرير من اتفاقيات، وهذا في تقديري ضربة قاضية لنتائج أي انتخابات تشريعية كانت أم رئاسة، بعيدة عن قيادة منظمة التحرير.

كاتب فلسطيني

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. بأثر رجعي ، للتذكير :
    ———————————-
    محمد المودني من فاس November 12, 2016 at 12:36 am
    إلى : د. فايز أبو شمالة

    ليتك تجبني على بعض من تساؤلاتي بصدق ولا تتوارى عن قول الحق لأي سبب :
    – من فرط ياأستذ في فلسطين منذ البداية وباعها للصهاينة – خلال الانتداب الابريطاني – بكل حمولتها الجغرافية والديموغرافية والدينية والتاريخية والثقافية كما بيعت قبلها الأندلس ، هل المغاربة ( نظاما أو شعبا أو كلاهما ) ؟؟
    – هل عبر الأشقاء الفلسطينيون ككل العرب ولو شفويا يوما عن غيرتهم على سبتة ومليلية المحتلتان منذ قرون .. وعلى انفصال صحراء شنقيط ( موريطانيا حاليا ) عن وطنها المغرب بفعل فاعلين وخيانة الخونة .. وعن خيانة وتآمر وتواطئ الخونة العرب – ومن بينهم بعض الأشقاء الفلسطينيين – مع الصليبين ومن خلفهم الصهاينة على الذراع الغربي للأمتين العربية والإسلامية وفصل عنه جنوبه ( صحراء الساقية الحمراء ووادي الذهب ) كما كان الحال لصحراء شنقيط وكما هو واقع لسبتة ومليلية .. ومازال الأشقاء المزيفين على عهدهم في تآمرهم مع الصليبيين ومن خلفهم على المغرب – الذي يرون فيه يوم قيامتهم – لبلقنته لأربعة دويلات .. ؟؟
    – ألم يضع بعض الأشقاء الفلسطينيين يوما الوجود المغربي في صحرائه في خانة الوجود الصهيوني في فلسطين ؟
    – ألا يناصب بعض الأشقاء الفلسطينيين وبعض الفصائل الفلسطينية العداء الكبير للوحدة الوطنية المغربية ؟
    :: أتذكرون يوما أن المغرب ( شعبا أو نظاما أو كلاهما ) هاجم أو انتقد العداء الفلسطيني لوحدته الترابية أو حتى غضب من بعضهم الذين يجاهرون بعدائهم لنظامه ولوحدته الوطنية ؟؟
    :: وهل تتوهمون وتنتظرون من لجنة القدس أو من جامعة العرب أو حتى من مجلس الأمن أو .. تحرير القدس وفلسطين السليبة التي باعها الغاوون من شعبها ومازالوا يتاجرون باسمها وبهمومها ؟؟
    :: أتمنى أن تجيب بصدق وأن لا تختفي أو تتجاهل ؟؟

  2. أويد كلام الكاتب بقوة.
    نعم، فالشركات الدولية أصحابها من العائلات الثرية. فأهل مكة أدرى بشعابها، و الاحسن و الافضل لاهل غزة ان يديرها من هم من أبنائها، و ليس من غيرها ، انظر حولك، ستجد ان الحاكمين اغلبهم من خارجها، و الذين من أهلها ولاءهم للفصيل الذي يتبعونه. يعني فوضى . أصلا في فلسطين تحكمها العائلات قبل التنطيمات والفصائل.
    واول خطوة هي التهميش التدريجي للفصائل ، وصولا لالغاء تمثيل المنظمة للشعب الفلسطيني، لان الشجرة تعرف من ثمرتها، ماذا جنى الشعب الفلسطيني من الفصائل ومن المنظمة بعد 50 سنة ، وبعد اكثر من 25 سنة من اتفاقية الخزي و العار/ سؤال للقيادة ،، للشعب ان يقول كلمته بلا خوف، هذه الديمقراطية .
    اما يتسلل واحد ابن هارب من بطش قومه الى فلسطين، و ينتمي الى فصيل اصبح كبيرا و صار فيما بعد رئيسا للمنظمة يهكم ويحكم ويرسم على مزاجه ، وكـأن فلسطين مزرعة له، فأين الغيوريون على الشعب و ارضه ومقدساته.
    واخيرا، الفصائل بأكملها ستذهب الى موسكو لتقديم فروض الطاعة للدب الروسي، والذي سيفرض اولا القوة الناعمة اي الثقافية ، و الان وسيط غير نزيه للمصالحة. سؤال للشعب الفلسطيني/ اي نوع من العلاقة ليتدخل الدب الروسي في الشأن الفسلطيني؟ هل هذا تكتيك ام استراتجية ام خيانة؟ ام شيء اخر، خصوصا ان دم اخواننا السوريين لم تجف؟!!!!! هل تصدقون هذا الدب؟ طبعا لا.

  3. هذا مطلب مسموم، فهذا يحتاج الى “شهادة ميلاد” لاثبات نسبه (المترشح)، وكثر قد لا يملكونها.

  4. لماذا لا نشكل حكومة عائلات وليس فصائل فلسطينية؟
    لماذا لا توجه هذا السؤال الى الجوارنة ؟؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here