مستوى “التمثيل” في لقاء المنامة يثير نقاشا داخل مجلس الوزراء الاردني

عمان- رأي اليوم- خاص

تتجه الحكومة الاردنية بالرغم من كل الجدل المثار للمشاركة في ورشة عمل  مثيرة للجدل تعقد في المنامة .

 لكن حكومة الاردن لا تزال خارج نطاق اقرار وحسم مستوى التمثيل .

ودار جدل داخل مجلس الوزراء حول الطريقة التي ينبغي ان يتواجد فيها الاردن في المنامة وبدون تمثيل رفيع خصوصا بعد اتصال هاتفي بين ملك البحرين والعاهل الملك عبد الله الثاني.

 ويبدو ان عدة افكار لا تزال مطروحة من بينها المشاركة بوفد رسمي او بوفد صناعي وتجاري .

او المشاركة برتبة وزير او برتبة وكيل وزارة .

 القرار النهائي يفترض ان يتخذ في غضون الساعات القليلة المقبلة

Print Friendly, PDF & Email

8 تعليقات

  1. الاْردن بلد مسير وغير مخير لذلك طلب من الاْردن ان يكون حاضرا ولا يمكن ان يرفض الطلب لان مساعداته الأمريكيه ستتوقف فسيكون هذا له بمثابه انتحار
    لهذا السبب الاْردن مجبر ان يحضر وسيحضر

  2. المشاركة ومستوى التمثيل ليس من صلاحيات الحكومة الأردنية . هو من صلاحيات مركز القرار .

  3. طالما أن القيادة ترفض صفقة القرن،فمن الطبيعي، ومن باب أولى أن لا تشارك الحكومة او القطاع الخاص باي نشاط له علاقة بالصفقة.
    يفترض أن يكون هذا هو الموقف المبدئي .

  4. أي مشاركة من أي نوع هي مشاركة كاملة،
    ففي القضايا بالغة الحساسية لا تصلح المجاملة تحت أي ظرف أو عذر وإن كانت المشاركة بأصغر وأضيق تمثيل،
    في قضية بمثل هذه الحساسية لا تكون المجاملة في الميزان المجاملة بقدر ما هي إشارة ضعف وسياسة ترك الباب المفتوح و المقام الواجب هو حرق السفن في وجه مثل هذه المحاولات إذا اراد الأردن أن يبقى قويا في الحسابات الدولية والإقليمية.

  5. أي مشاركة من أي نوع هي مشاركة كاملة ففي القضايا بالغة الحساسية لا تصلح المجاملة تحد أي عذر وإن كانت المشاركة بأصغر وأضيق تمثيل في قضية بمثل هذه الحساسية لا تكون في الميزان مجاملة بقدر ما هي إشارة ضعف وسياسة ترك الباب المفتوح و المقام الواجب هو حرق السفن في وجه مثل هذه المحاولات.

  6. .
    — المشاركه هي مشاركه حتى واو كانت بإرسال عامل بوفيه بنغالي يجهز القهوه في موسسه حكوميه . لكن الاردن غارق في الارتباط مع النفوذ الامريكي والأمريكيون متطلبون بشده وبحده في الظروف العاديه فكيف مع اداره متشنجه مثل ترامب التي قد تفرض عقوبات اقتصاديه فوريه قاسيه على الاردن كما تفعل مع باقي الدول .
    ،
    — الاردن يعرف ان الامر ( تخويث ) وان حضوره وعدمه واحد ، لكن الهدف الحقيقي من دفع الاردن للحضور هو خلق شك عميق بين الملك والشعب واظهار بان تمسكه بالاقصى هو مناوره وليس موقف مبدأي .
    ،
    .
    .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here