مستشرقٌ إسرائيليٌّ: واشنطن قررت تحييد حزب الله كجزءٍ من سياسة كبح النفوذ الإيرانيّ حتى بثمن دمار لبنان وصندوق النقد الدوليّ بإملاءٍ أمريكيٍّ وضع شروطًا قاسيةً لبيروت

الناصرة-  “رأي اليوم” – من زهير أندراوس:

في إطار الحرب النفسيّة التي يشنها كيان الاحتلال الإسرائيليّ ضدّ حزب الله بهدف تأليب الرأي العام اللبناني والعربيّ ضدّه وشيطنته، زعم المستشرق الإسرائيليّ، تسفي بارئيل، في مقال نشره بصحيفة (هآرتس) العبريّة، زعم أنّه كلّما اشتدّت الأزمة الاقتصادية يزداد الغضب العام على حزب الله الذي يتولى حقيبة الصحة، والذي اعتبر المسؤول عن فقدان السيطرة على مكافحة كورونا، ، كما قال.

والأهم من ذلك، شدّدّ المستشرق، يظهر حزب الله كمن يضر بفرص لبنان في الحصول على المساعدات الاقتصادية والقروض التي يطلبها من صندوق النقد الدولي. يطمح لبنان بالحصول على قرض بمبلغ 20 مليار دولار وتحرير أموال التبرعات التي تبلغ 11 مليار دولار، التي وعد بها لبنان في مؤتمر الدول المانحة الذي انعقد في 2018، طبقًا لأقواله.

ولفت إلى أنّه خلال المفاوضات الأخيرة مع صندوق النقد الدولي فشلت وانتهت بالصراخ بعدما تبين أنّ الصندوق، بتأثير من أمريكا، وضع شروطًا قاسية لمنح القرض، وهذه الشروط لا تشمل فقط إصلاحات اقتصادية عميقة، بل تطالب بإبعاد حزب الله عن الحكومة، مُضيفًا أنّ مسألة المساعدة تتسبب في الحقيقة بخلافات في وجهات النظر بين دول أوروبا المستعدة لإيجاد طرق لمنع انهيار مطلق للبنان، وبين الإدارة الأمريكية التي يبدو وكأنها قررت تحييد حزب الله كجزء من سياسة كبح النفوذ الإيراني حتى لو بثمن دمار الدولة، كما أكّد في مقاله.

ولفت بارئيل، الذي يعمل مُحللاً للشؤون العربيّة في صحيفة (هآرتس)، لفت إلى أنّه في الشهر الماضي، دخل قانون العقوبات على سوريّة، الذي يمنع التعاون بكل أشكاله مع النظام السوري، إلى حيز التنفيذ، ولبنان الذي يشكل دولة عبور للبضائع إلى سوريّة ومنها، هو إحدى الدول التي يمكن أنْ تتضرر بصورة شديدة من هذه العقوبات، وقدم في السابق طلبًا لإعفائه من العقوبات، ولكن الإدارة الأمريكية أوضحت بأنه “لن تعفى أي دولة، ولو كانت صديقة”، وأنّها تفحص الآن طرقاً لمنع قوات اليونفيل من شراء سلع في مدن جنوب لبنان التي يسيطر فيها حزب الله، كي تغلق طريقًا أخرى للتمويل الذي يصل إلى حزب الله، طبقًا لأقواله.

وزعم أنّه في خطابه الأخير الأسبوع الماضي ظهر الضغط على نصر الله، وهو الآن لا يضع شروطاً، لكنه يقترح بدائل. حسب أقواله، تعدّ الصين قناة مساعدة إيجابية. “إذا أرادت الصين الاستثمار في لبنان، فهذا لا يعني أننا نريد تحويل لبنان إلى دولة شيوعية”. وهو يطالب بعدم استبعاد المساعدات الإيرانية، لأن ذلك لا يعني أننا نريد تطبيق النموذج الإيراني في لبنان… و”لا نستطيع تقليده لأنّ إيران دولة ذات قدرة على أنْ توفر لنفسها معظم احتياجاتها الزراعية والصناعية. لذلك، استطاعت الصمود أمام العقوبات والحروب خلال أربعين سنة”.

ولكن، استدرك المستشرق، لشراء النفط من إيران والسماح للناقلات الإيرانية بالوصول إلى موانئ لبنان، كما أن إيران تبيع نفطاً لفنزويلا، هذه احتمالية يجب فحصها، حسب رأي حزب الله، وأوضح نصر الله بأن منظمته تجري مفاوضات مع إيران في محاولة لترتيب بيع النفط مقابل الدفع بالليرة اللبنانية وليس بالدولار. ولتنفيذ الصفقة بدون اتهام لبنان بخرق العقوبات على إيران، سيكون على الناقلات الإيرانية الرسو في موانئ سوريّة وأن تفرغ الحمولة فيها، ومن هناك تنقل براً عبر إلى لبنان.

ولكن ثمة مشكلة أخرى، أشار المستشرق، وهي أنّ نقل النفط الإيراني عبر الحدود السورية إلى لبنان قد يعتبر خرقاً لقانون العقوبات على سوريّة، فيضع لبنان في مسار تصادم آخر مع الإدارة الأمريكية، ويبدو أن حزب الله يمكنه تجاوز هذه العقبة إذا قرر استيراد النفط السوري بنفسه، أي السيطرة على المعابر الحدودية بين لبنان وسوريّة، وتجنيد صهاريج نفط والتحول إلى مستورد، لكن هذه تبقى احتمالية نظرية، لأنها تعني خرقًا صارخًا لسيادة الدولة وتحويل لبنان بشكل رسمي إلى دولة حزب الله.

وخلُص إلى القول أنّه إذا لم يتمكن لبنان من الحصول قريبًا على قرض بالدولارات، فقد تضطر الحكومة نفسها إلى خرق قانون العقوبات كي تستطيع توفير النفط المطلوب لها ولو كان ذلك من أجل الاحتياجات الأساسية، على حدّ تعبيره.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

17 تعليقات

  1. الحصار الاقتصادي وتجويع الناس هو سلاح المجرمين الجبناء في التأريخ …. لقد حاصرت قائدة الجاهلية الاولى قريش نبينا الكريم صلى الله عليه واله وسلم وقبيلته بني هاشم، حصارا دام 3 سنين، وتسبب في وفاة السيدة خديجة الكبرى وتوفي عم النبي وناصره سيدنا ابو طالب، وسمى النبي ذلك العام بعام الحزن…. وانتصر النبي بعد ذلك على قريش….
    وكذلك تفعلها قريش الجاهلية الجديدة، الشيطان الاكبر والصهاينة واتباعهم وعبيدهم من العربان…. ولكن ستنتصر المقاومة وينتصر لبنان باذن الله…. ان مع العسر يسرا ..

  2. هاولا مجرد الة تخريبية للاوطان لا أكثر و لا أقل و ما فعلوا في ايران و العراق و سورية أكبر مثال على ذلك .

  3. المتشبث بمبادئ عدم الخضوع لعنجهية امريكا والركوع بين يدي الكيان الاستيطاني ، والذي يثق بالله تعالى مستنفذا وُسْعه في اعداد وسائل القوة وأدوات الردع . لا يُهزم ولا يستسلم من أجل بطنه أو نزواته العابرة .. حزب الله ومن يؤمن بحنكة القائمين عليه سيعبرون ضغوط امريكا المتصهينة وادواتها الانبطاحية ، ولن نرى من حرر جنوب لبنان وقاوم الصهيونية الغربية والعرببة يرفع الرايات البيض معلنا استسلامه وتسليم الدولة اللبنانية على طبق من ذهب، أو على قصعة من فضة ليلتهم الصهاينة محتواها وخيراتها .. الذي استسلم ويستسلم لأهواء امريكا هم تلك الزمر التي لا همَّ لها سوى تحقيق مآرب شخصية .. امريكا بعد أن فقدت جرأت شن حروب ظالمة وفاشلة على شعوبنا العربية والاسلامية كما فعلت مع العراق وافغنستان ، لم يبق امامها سوى التهديد بورقة العقوبات والحصار ، ومنهجيتها الجديدة – القديمة هذه بدأت تتآكل ولا تحقق مآرب كبار مجرمي واشنطن .. لبنان الذي خرج من رَحِمه مقاومون من طراز حزب الله لن تنكسر ارادته ولن يستسلم ، وسيبقى عصيّا على عواصف الظلم الصهيو- امريكية التي تباركها بعض انظمة الاعراب الانبطاحبة التطبيعية ..

  4. للمحبين اطمئنوا لو جاء الشرق والغرب والشمال والجنوب وكل أصقاع العالم ليحاصرو المقاومة لن يستطيعو ..فهم جاءوا وحاولو من قبل وكانت المقاومة إمكانياتها متواضعة حينها سنة ١٩٧٨ و ١٩٨٢ و ١٩٩٣ و ١٩٩٦ و ٢٠٠٦ و ٢٠١١ ونحن بانتظارهم باحر من الجمر
    اخوكم من لبنان

  5. حزب الله او اي جهة او اي شخص في باله مقاومة للاحتلال الصهيوني هو دائما في عين الهدف في المخططات الصهيونية للقضاء عليه اما عن طريق هذا الكيان نفسه او الاستعانة بالامريكي ..المشكلة الكبرى في وجه هذا الكيان هي حزب الله .. لانه حاول اكثر من مرة القضاء عليه ولكنه فشل .. هو يدرك تماما ان لهذا الحزب قوة تدميرية هائلة وعقيدة قتالية لا يمكن للعدو ان يتخيلها ..لذلك نراه اليوم يزج بهذا الدب الامريكي ليقاتل نيابة عنه… فاشتعال الحرب في سوريا كان هدفها القضاء على حزب الله ودمار العراق كان هدفها حزب الله وما يخطط للبنان هدفه حزب الله … والان نراه يزج بالامريكي لمحاربة ايران ..لكن نقول لهذا الكيان: لبنان لن يدمر وحزب الله صامد ..نهايتك اصبحت معدودة …لملم شتات نفسك وارحل قبل ان لا تجد مكان تلجأ اليه …هل فهمت ايها الاحمق نتنياهو ..

  6. حزب الله حزب عقائدي طاءفي مرتبط بالولي الفقيه الايراني عقائديا و بالحرس الثوري الإيراني عسكريا و سياسيا
    لا يمكن أن يتخلى عن عقيدته و أفكاره مهما كانت الظروف
    مثل يمني إيران ستحارب السعودية حتى آخر جندي حوثي

  7. حزب الله ليس وحدَه في الساحة يسهُل تقطيب أجنحته و كسْر شوكته، أبداً ، فهو ضمن جبهة مُقاوِمة جدّ خطيرة تدور كلّها في فَلَكِ إيران، و جميع أجنِحة إيران قِوى هائلة تمتلك أحدث الأسلحة و لديها جيوش جدّ متدرّبة كما تملك عَتاداً حربيّاً مُتطوِّراً و حديثاً ، فمن المستحيل أن تُهزَمَ هذه الجبهة المُتراصَّة و لو دخلتْ في حرب مع أعظم دولة في العالم.

  8. لغة إنشائية لا تحمل ارقاما و لا برامج و لا خطط ، متمنيات شخص أو حكومة أو كيان أغلقت
    أمامه السبل لإزالة كابوس نغص عليه الحياة . الكابوس إسمه حزب الله .

  9. هذا ما كتبناه هنا منذ شهرين.
    تسفي برئيل كاتب معتدل بعيد عن اليمين الإسرائيلي و الأمريكي. وهو موضوعي في تحليلاته.
    تحييد حزب الله كما يريد نتنياهو و كوشنر و محمد بن سلمان و تركي الفيصل يعني بالنسبة لنا القضاء على لبنان و مرحلة في الحرب ضد الفلسطينيين و احتلال فلسطين.
    يجب أن يعلم اليمين الصهيوني الحاكم و حلفاؤه العرب في القاهرة و الرياض وأبي ظبي وبيروت أن تدمير حزب الله سيكلف الكثير.
    أقول للطائفيين إنني سني من المغرب العربي لا أتلقى رشوة من أحد ولا أطمع في غير ماعند الله.

  10. الحقيقة ان من لا يملك خيارات هو اسرائيل و امريكا
    انتهت جميع المحاولات و لم يبق في ايديهم الا هذه العقوبات التي لم تركع دولة الى الان
    العقوبات مضرة لامريكا و شركائها لان العالم ضجر من هذه العقوبات التي تستعمل الدولار كوسيلة لقهر الدول
    امريكا محمية من طرف عملتها و استعمال هذه الوسيلة للضغط كمن يشعل النار في ثيابه
    الكل يبحث عن بدائل للدولار
    حزب الله يملك قاعدة انتخابية تمنع وجود حكومة مستقرة بدونه
    لن يجرؤ اي فريق الى الذهاب لحرب اهلية جديدة

  11. ان بعد العسر يسرا .
    الادارة الامريكية اصبحت تتصرف بوحشية وبدون رادع وتستعمل نفوذها بالمنظمات الدولية لتمرير اجندتها باستهداف خصومها واعدائها واصبحت تتفرد باتخاذ قرارات الحصار والعقوبات بدون حتى الغطاء القانوني الذي كانت تتبجح به بتصرفاتها تجاه الدول التي تتجرأ بالوقوف بوجهها … اكيد كشيطان اكبر فهي تمتلك امكانات وعقول كبيرة تشتغل لها مثلها مثل اي عصابة كبيرة متمكنة بالعالم فلا مانع لديها من استخدام اساليب جبانة كالغدر او معاقبة شعوب لا ناقة لها ولا جمل ولا تتورع من ممارسة الاغتيالات والرشاوي والتجويع والتلفيق والكذب وهكذا هو الكيان الصهيوني وكله طبعا تحت شعار شعب الله المختار .
    وهناك بمنطقتنا من يرقص مع ترامب على عزفه كممالك الرمال والانظمة الكارتونية المتسلطة على رقاب شعوبنا

  12. ما لم يواجه عمليا حلف المقاومة لحد الآن هي استراتيجية الهجمات المركبة والمتتالية لأمريكا والكيان الإسرائيلي ومن ولاهم من الأعراب اشد كفرا ونفاق…. هذا الحلف المقاوم يكتفي ويعول أكثر فقط على بما يسمى باستراتيجية انتظار هجمات العدو ثم الدفاع عن النفس. لما لم يحاول ولو مرة تبني استراتيجية المباغتة: «اعتدوا عليهم بمثل ما عتدوا عليكم” علما بان كيد الشيطان كان ضعيفا.
    والدليل انه منذ ان اصابت الدفعات الجوية السورية طائرة “فانتوم” إسرائيلية امريكية الصنع في سماء سوريا وسقطت داخل الكيان أصبح العدو الإسرائيلي من طبيعته مرعوب ينفذ هجماته انطلاقا من سماء لبنان المهيمن عليها جويا. يبدو ان هذا النوع من الهجمات الاستنزافية المتعدة الأشكال للعدو المتلاحقة هي التي تشير بدون شك الى تفوقه. فهو يبلور بشكل دائم عملياته المعقدة. في الأثناء حلف المقاومة وكأنه ينتظر منه الرضوخ امام صمود غير متحرك… يتوعد ” بشكل دفاعي” لا غير بإفشال مخططاته المتآكلة للحلف شيء فشيء.

  13. لو وقف اللبنانیون مع أبطالهم فبها و نعمت و الا فلیستعدو لعودة الثمانینات و أبطال القتل و الغدر و العماله و الأنطوان و الجعجع و…و صبرا و شتیلا و أن تأکل القطط و الکلاب لحوم الناس و هم أشلاء علی الرفوف..و لا یمنع ذاک کله إلا سلاح حزب الله!

  14. عندما تضيق الخناق على طرف معين سواء كان على مستوى شخصي او مستوى دولة، وتصادر كل الاختيارات امام هذا الطرف وتحرمه من كل غالي او رخيص ولا يبقى لديه شيئ يمكن ان يخسره، اذا انت تصنع غزة ثانية، لكن (وهذه لكن معقدة وكبيرة) غزة الجديدة تملك القوة والاسلحة المتقدمة والصواريخ الذكية وخبرات عسكرية تفيق قوة حماس باضعاف مضاعفة (نقطة على السطر)

  15. وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ ۚ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ ۖ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ

  16. يا مستر برئيل ألم تسمع بقصة حبة الرمل التي توقف أكبر آلة؟؟؟

  17. نفرض أن اللبنانيين تخلوا عن حزب الله حتى سلم سلاحه، هل ستمطر عليهم السماء بعدئذ بالدولار … الأكيد أنها ستمطر بقنابل الصهاينة انتقاما مما أبداه الشعب اللبناني سلفا من مقاومة. إن حرص الصهاينة على تحييد لبنان والاستلاء عليه هو لأجل تأمين المنافذ الشمالية. ألم تزحف جيوش نبوخدنصر قديما نحو فلسطين عبر سهول البقاع ؟ أما الآن فقد صار للبنانيين الخيار بين موت الشجعان وموت المستسلم الذي سَيُغدَر به !

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here