مستشار قائد الحرس الثوري: الطائرة التي استهدفت سليماني مروحية وليست مسيرة والعالم الإسلامي على أهبة الاستعداد لتوجيه ضربة قوية لأمريكا.. وتل ابيب وواشنطن على راس بنك الأهداف

طهران ـ وكالات: أعلن مستشار قائد الحرس الثوري الإيراني اللواء مرتضى قرباني أن الطائرة التي استهدفت سليماني كانت مروحية وليست مسيرة.

ونفى قرباني في تصريح خاص لوكالة “سبوتنيك” اليوم الثلاثاء، علمه بمكان إقلاع الطائرة التي وقال “لقد كانت هليكوبتر ولم تكن طائرة مسيرة”.

وقال قرباني “إن الثأر ليس ضمن صلاحيتنا، بل هو من صلاحية السلطات العليا في النظام، وعلى العالم أن يعرف أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية مجهزة بأسلحة متطورة وقادرة على تدمير أي نقطة أو هدف في أي وقت، والعالم الإسلامي على أهبة الاستعداد لتوجيه ضربة قوية لأمريكا”.

وخاطب قرباني الرئيس الأميركي دونالد ترامب، قائلا: “سيد ترامب وأوروبا وأمريكا لدينا الجاهزية الكاملة لتدمير قواعدكم في المنطقة وإلحاق المذلة بكم”.

وتابع” ترامب أصغر من أن يرعب الجمهورية الإسلامية الإيرانية والثورة الإسلامية بأسلحته وعتاده كما يدعي”.

وفيما إذا كانت إيران سوف ترد بقصف دول أخرى حليفة لأمريكا في المنطقة، أكد قرباني، إن “إسرائيل وأميركا في الدرجة الأولى في بنك الأهداف، مضيفا:” إنه عندما يتلقى هؤلاء الضربة (اميركا واسرائيل)، فالدول الأخرى ستعود إلى صوابها، نحن يهمنا الكيان الصهيوني وأمريكا، والبقية لا يعنينا أمرهم”.

هذا وقالت حركة “عصائب أهل الحق” العراقية، في بيان لها، السبت الماضي، إن “الطائرة الأمريكية انطلقت من الكويت وليس من قطر”، وأوضحت أن “جميع التقارير حول الطائرة بدون طيار MQ-9، والتي قتلت المهندس وسليماني، والتي قالوا عنها أن مقرها قطر، هي تماما معلومات مغلوطة بالنسبة للتحقيق الأولي”.

وأضافت الحركة التي يتزعمها قيس الخزعلي: “وجدنا أن مطار هذه الطائرة الوحيد هو دولة الكويت، وتحديدا في قاعدة علي السالم الجوية”، التي تقع على بعد نحو 60 كيلومترا غرب العاصمة الكويت”.

نفي الكويت

نفت الكويت بشكل رسمي الأنباء التي تحدثت عن إقلاع الطائرة الأمريكية المسيرة التي استهدفت سيارة قاسم سليماني من أحد قواعدها العسكرية.

وأتى النفي الكويتي من خلال بيان رئاسة الأركان العامة للجيش الكويتي والذي نشر في تغريدة على “تويتر” جاء فيها “تعليقا على ما يتم تداوله في بعض وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي من معلومات مغلوطة حول استخدام قواعد دولة الكويت العسكرية لتنفيذ هجمات ضد أهداف محددة بإحدى دول الجوار تنفي رئاسة الأركان العامة للجيش نفيا قاطعا صحة هذه الأخبار”.

وأعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، صباح الجمعة، أنها نفذت ضربة بالقرب من مطار بغداد في العراق، قتل فيها قائد فيلق القدس الإيراني اللواء قاسم سليماني، بالإضافة إلى قيادات في الحشد الشعبي العراقي على رأسهم أبو مهدي المهندس، فيما أعلنت طهران من جهتها أنها سترد بشكل قاس على عملية الاغتيال.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

4 تعليقات

  1. نريد اعمالا وافعالا بدلا من التهديدات التى تعبر عن ضعفا كثيرا .

  2. صهاينة العرب الذين فتحو مطاراتهم وقواعدهم العسكريه ودفعو تكلفة الحرب وقيمة كل صاروخ استهدف العراق و لا تزال تصفق للمحتل الامريكي
    هم سبب دمار الامه وتاديبهم واجب مقدس

  3. لكن العائلة التي تحتل ارض الحرمين وتسيطر على مقدساتنا وتتاجر بها يقفون علنا مع امريكا واسرائيل
    السعودية خرجت من العالم الاسلامي هذا اذا كانو أصلا مسلمين

  4. * عملية قتل متعمدة ومع سبق الإصرار *

    ليس المهم في الموضوع نوع الطائرة
    ومن أية قاعدة إنطلقت وأين عادت !

    من أصدر الأوامر قد إعترف بجريمته
    وأعذاره مهما كانت فهي لا تبرئه أبداً

    إستخدام الإرهاب الدولي مرفوض ومدان
    والقيام بعملية إجرامية على أراضي بلد
    تربطه معهم معاهدات وإتفاقات ومواثيق
    دون الرجوع إليه أو إعلامه هو قمة التهور

    أرادوا أن يبعثوا برسالة دنيئة ملطخة بالدماء
    وإنقلب السحر على الساحر وبئس المصير !!

    حسبنا الله ونعم الوكيل
    عاشت فلسطين حرة عربية
    والخزي والعار للمحتل المغتصب

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here