مستشار الأمن القومي العراقي: واشنطن تعهدت بسحب جزء مهم من قواتها من العراق والاتفاق على تحول دورها والتحالف الدولي في البلد إلى “استشاري تدريبي”

بغداد ـ علي جواد:

قرر العراق، الأربعاء، تشكيل لجنة فنية تتولى مهمة إقرار التوقيت والآليات المتعلقة بنتائج الجولة الثالثة من الحوار الاستراتيجي مع الولايات المتحدة الأمريكية، بما في ذلك انسحاب القوات الأجنبية من البلاد.

وقال اللواء يحيى رسول، متحدث باسم رئيس الوزراء العراقي، في بيان، إنه “على ضوء مخرجات الجولة الثالثة من الحوار الاستراتيجي بين العراق والولايات المتحدة، وجه القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي، بتشكيل لجنة فنية برئاسة رئيس أركان الجيش (الفريق الأول الركن عبد الأمير يار الله)”.

وأضاف رسول، أن مهمة هذه اللجنة “عقد محادثات فنية مع الجانب الأمريكي لغرض إقرار الآليات والتوقيتات المتعلقة بتنفيذ مخرجات الحوار الاستراتيجي في الجانبين الأمني والعسكري”، دون مزيد من التفاصيل.

والأربعاء، أعلنت واشنطن وبغداد، في بيان مشترك عقب انتهاء الجولة الثالثة من الحوار الاستراتيجي، الاتفاق على تحول دور القوات الأمريكية والتحالف الدولي في العراق إلى “استشاري تدريبي”.

وأفاد البيان، أن “هذا الدور سيكون على “نحو يسمح بإعادة نشر المتبقي من القوات القتالية خارج العراق، على أن يتفق الطرفان على التوقيتات الزمنية في محادثات فنية مقبلة”.

ومنذ 2014، تقود واشنطن تحالفا دوليا لمكافحة تنظيم “داعش” الإرهابي، الذي استحوذ على ثلث مساحة العراق آنذاك، قبل إعلان بغداد عن استعادتها بشكل كامل عام 2017.

وفي 5 يناير/كانون الثاني 2020 صوّت البرلمان على قرار يتضمن إخراج القوات الأجنبية من البلاد.

وجاء القرار بعد يومين من اغتيال واشنطن قائد “فيلق القدس” في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، والقيادي البارز في “الحشد الشعبي” العراقي أبو مهدي المهندس بضربة جوية قرب مطار بغداد.

الأناضول

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

  1. ان احتلال العراق من الأمريكيين وحلفاؤها لم يكن ابدا
    إلا لحماية الكيان الصهيونى والمكان الإستراتيجي للدولة العراقية لمواجهة ايران وحلفائها ان قضي الامر واندلعت حرب اقليمية او عالمية ، ولم يكن لتحرير الشعب العراقي
    ونشر الديموقراطية ، لعنة الله على الظالمين.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here