مستشار أردوغان: دخول الجيش السوري لمناطق انسحب منها الأكراد لحمايتهم سيعتبر إعلان حرب على تركيا

انقرة ـ وكالات: ذكر مستشار الرئيس التركي، ياسين أوقطاي، أن دخول الجيش السوري للأراضي التي انسحب منها المقاتلون الأكراد لحمايتهم سيمثل إعلان حرب على تركيا، لكنها قد تغير موقفها حال إيجاد حل مقبول.

وقال أقطاي، اليوم السبت: “تركيا لم تدخل إلى شرق الفرات بسبب وجود قوات النظام السوري، بل بسبب وجود عناصر وحدات حماية الشعب وحزب العمال الكردستاني في تلك المناطق، الأمر الذي جعلها تقدم على إقامة ممر آمن على حدودها”، حسب “سبوتنيك”.

وأضاف أوقطاي: “تنسحب القوات الأمريكية التي تدعم وحدات حماية الشعب من المنطقة حاليا، ولكن في حال جاءت قوات النظام السوري لحماية وحدات حماية الشعب فلن يتغير موقف تركيا، لا يمكننا أن نتسامح مع ذلك”.

وتابع مستشار أردوغان محذرا: “إذا كان النظام السوري يريد الدخول إلى مناطق منبج وعين العرب والقامشلي بهدف توفير الحماية لوحدات حماية الشعب، فهذا يعتبر بمثابة إعلان حرب على تركيا، وبالتالي سيلقى الرد المناسب”.

واستطرد بالقول: “في حال تم إيجاد حل يطمئن تركيا لمسألة المناطق التي دخلتها قوات النظام السوري وتقديم ضمانات بعدم وجود هذه المنظمة الإرهابية في المنطقة بشكل يهدد أمنها (تركيا)، عندها قد تغير تركيا موقفها وتقيّم الحلول المطروحة بدقة”.

وأطلقت تركيا يوم 9 أكتوبر، وسط معارضة وانتقادات واسعة من قبل السلطات السورية وحكومات كثير من الدول العربية والغربية، عملية عسكرية باسم “نبع السلام” شمال شرق سوريا “لتطهير هذه الأراضي من الإرهابيين” في إشارة إلى “وحدات حماية الشعب” الكردية، التي تعتبرها أنقرة ذراعا لـ “حزب العمال الكردستاني” وتنشط ضمن “قوات سوريا الديمقراطية” المدعومة من واشنطن في إطار حملة محاربة “داعش”.

وأكدت تركيا، بعد فشل المفاوضات مع الولايات المتحدة، نيتها إقامة منطقة آمنة شمال شرق سوريا لنقل 3 ملايين لاجئ سوري إليها من الأراضي التركية، بينما اعتبرت السلطات السورية هذه التحركات خرقا لسيادة البلاد وأرسلت قوات للسيطرة على عدد من المدن والبلدات الكبيرة هناك، بعد التوصل إلى تفاهمات حول هذا الشأن مع “قوات سوريا الديمقراطية” بوساطة من الجاب الروسي، وسط زيادة المخاوف من اندلاع اشتباكات بين الجيشين التركي والسوري في ظل الخلافات الحادة بين دمشق وأنقرة.

وفي 17 أكتوبر، توصلت تركيا والولايات المتحدة، حليفة المسلحين الأكراد في إطار محاربة تنظيم “داعش”، إلى اتفاق حول وقف إطلاق النار شمال شرق سوريا، ينص على انسحاب الوحدات الكردية من منطقة عمقها 30 كيلومترا إلى الجنوب في غضون 120 ساعة.

Print Friendly, PDF & Email

11 تعليقات

  1. هاذا كلام وقح بل شديد الوقاحة ويكشف عن النوايا الحقيقية للأطماع التركية ومدى الحقد الطوراني على الأمة العربية ممثلة بسوريا …
    ومن هاذا المنطلق ندعوا جماهير امتنا الحية للتطوع ودعم الجيش العربي السوري بآلاف المقاتلين لنساعدها على بسط نفوذها على كامل اراضيها مهما كان الثمن …هل من مجيب يا أمة ضحكت من ذلها الأمم

  2. كلام النظام التركي المعتدي منذ 2012 فارغ وعليه الهروب .

  3. يجب على القوات التركية الانسحاب من شمال سوريا وترك الأمن للجيش العربي السوري , ويجب على المستشار التركي العمل على التباحث مباشرة مع المسؤولين السورين لترتيب الانسحاب التركي ودخول الجيش العربي السوري بدل منهم وبدلا من الميليشيات الكردية والتي من واجبها تسليم سلاحها الى الجيش السوري وترك أمن الحدود للدولة السورية .

  4. تصريحات مستشار اردوغان بان دخول القوات السورية في المناطق الكردية يعتبر بمثابة اعلان حرب على تركيا هوكلام سخيف ،واسخف منه جهالة هذ المستشار التركي نفسه ؟
    فهل يعتبر دخول الجيش السوري الارض السورية اعلان حرب على تركيا التي تغزو الارض السورية ؟
    ماذا دهى هؤلاء الاتراك ؟هل اصابهم تلوث في عقولهم ؟ ام هو التعنت التركي الذي يسيطر على اقوالهم وافعاله او هي الغطرسة والغرور التي امتهنها من قبلهم سلاطينهم في للدولة العثماني ادى الى زوالها وان اردوغان جاء ليعيد التاريخ الى الوراء ليحلّٓ بدولته التركية الحديثة ما حلّٓ باسلافه السلطين ودولتهم العثمانية لجهله بان المعتدي هو كالمغامر خاسر في نهاية المطاف نتيجة الغرور والغطرسة ومهما كانت قدرته البشرية والعسكرية على غرار النازية التي برزت وتهاوت الى غير رجعة ؟
    ياحكام تركيا يااردوغان عودوا الى صوابكم وثوبو الى رشدكم فالعالم اجمع اصبح ضدكم والامور لاتجري في صالحكم واستقطوا من سباتكم قبل اتتحل بكم كارثة االسلاطين اجدادكم ؟
    احمد الياسيني المقدسي الأصيل

  5. هنا المشكلة التي سوف تكبر والتي سوف تستعملها روسيا وامريكا وخاصة أسرائيل وووالخ من جديد ضد تركيا ويكون ضحيتها الاكراد والاتراك والمنطقة ما لم تتم المصالحة بين سوريا وتركيا كيفما كان وفي أي طريقة وبأسرع وقت .

  6. اسرائيل تقصف سوريا. الأتراك يقصفون سوريا ، أين هو نظام الخميني ، من كل هذا؟

  7. اردوغان يعرف جيدا ان النظام السوري لا ينوي بتحركه حماية الاكراد بل استعادة الارض المحتلة من قبل الاكراد! تصريحات السيد أقطاي هي ثمار الاتفاق مع أمريكا لتأمين اسرائيل

  8. كنا نعتقد أن إيران هي من يريد ابتلاع العرب لكن ظهر ان الاتراك اكثر شهية لذلك وبهمجية ونفاق اكثر مما عرفناه حتى من اليهود.

  9. نريد ان يدخل الجيش العربي السوري الى لواء الاسكندرون.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here