مستثمر أمريكي يقدر عمليات غسل الأموال في أوروبا بتريليون دولار

نيويورك- (د ب أ): قال المستثمر الأمريكي “بيل برودر” الذي أقام شهرته على مطاردة عمليات غسل الأموال، إن القضايا التي أقامها ضد البنوك المشتبه في تورطها في هذه الأنشطة غير القانونية، لا تمثل سوى جزء بسيط جدا من إجمالي الأموال القذرة التي يتم إخراجها من روسيا إلى الغرب.

ويقدر الشريك المؤسس لشركة “هيرميتدج كبيتال مانجمنت” الذي يقول إنه يعمل بشكل وثيق مع مؤسسات إنفاذ القانون في مختلف دول أوروبا، حجم أموال الأموال المشتبه فيها سواء الموجودة داخل الاتحاد الأوروبي أو تسعى للدخول إليه يصل إلى تريليون دولار.

ونقلت وكالة بلومبرج للأنباء عن “برودر” قوله في مقابلة مع تلفزيون بلومبرج القول “تحقيقاتنا تواصل الكشف عن دليل جديد ومعلومات جديدة وصفقات مشتبه فيها جديدة.. ومادام هذا يحدث، فإننا سنأخذ هذا الدليل ونتابع هذا الدليل لنصل إلى ما يقودنا إليه”.

كان “برودر” قد أقام في وقت سابق من الأسبوع الحالي أحدث دعوى جنائية ضد بنك “سويدبنك” السويدي يتهمه فيها بالتعامل مع 176 مليون دولار مرتبطة بمقتل خبير الضرائب الروسي سيرجي ماجنيتسكي.

وقد أكد مكتب مكافحة الجرائم الاقتصادية السويدي تلقيه الشكوى التي حملت تاريخ 4 آذار/ مارس الحالي، مضيفا أنه يحقق فيها.

جاءت شكوى “برودر” ضد “سويدبنك” في أعقاب تقارير منفصلة تتحدث عن تورط البنك السويدي في تعاملات مشبوهة تصل إلى 6 مليارات دولار.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here