مساعد الرئيس السوداني: زيارة البشير لسوريا هدفها جمع الصف العربي وتجاوز الأزمة السورية بعد حالة التخاذل التي تشهدها الساحة العربية في كثير من المحافل

الخرطوم/ حسام بدوي/ الأناضول: قال مساعد رئيس الجمهورية السوداني، فيصل حسن إبراهيم، الإثنين، إن” زيارة الرئيس عمر البشير لسوريا أتت مواصلة لقيادته لمبادرات جمع الصف العربي”.

وأضاف إبراهيم في تصريحات نقلتها قناة الشروق الفضائية (خاصة مقربة من الحكومة)، “الزيارة جاءت أيضا لتجاوز الأزمة السورية بعد حالة التخاذل التي تشهدها الساحة العربية في كثير من المحافل”.

ومضى بالقول “التدخلات الدولية والإقليمية التي تشهدها سوريا تستوجب العمل على إنهاء الصراع وتقوية الصف وتضميد جراح سوريا، ووحدة القرار والصف العربي”.

وأعتبر المسؤول السوداني، الذي يشغل أيضا منصب نائب رئيس حزب المؤتمر الوطني(الحاكم)، إن سوريا “دولة مواجهة” (يقصد أحدى دول مواجهة العدو الإسرائيلي).

والأحد، عاد الرئيس السوداني عمر البشير، إلى الخرطوم، في ختام زيارة مفاجئة إلى دمشق لم تكن معلنة مسبقا، حيث عقد خلالها مباحثات مع رئيس النظام السوري بشار الأسد.

وتعتبر أول زيارة لرئيس عربي إلى سوريا منذ اندلاع الثورة السورية، قبل نحو 8 سنوات.

ووفق بيان صادر عن رئاسة الجمهورية السودانية، اعتبر البشير، خلال مباحثات أجراها مع نظيره بشار الأسد بدمشق أن “سوريا دولة مواجهة وإضعافها إضعاف للقضايا العربية”.

وأكد البشير وفقا للبيان “حرص السودان على استقرار سوريا وأمنها ووحدة أراضيها بقيادتها الشرعية والحوار السلمي بين كافة مكونات شعبها والحكومة الشرعية”.

واعتبر البشير والأسد خلال مباحثاتهما أن التطورات في المنطقة خاصة في الدول العربية تؤكد ضرورة استثمار كل الطاقات والجهود خدمة للقضايا العربية وتصديا للمخططات التي تتعارض مع مصالح دول المنطقة وشعوبها.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. فعلا السياسه لا دين لها .
    السعوديه تدعم الارهاب في سوريا
    البشير في زياره لسوريا
    القوات السودانيه تدمر اليمن مع السعوديه !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! عجبي

  2. أفلح إن صدق.
    و كخطوة اولى لإثبات حسن النية في إعادة توحيد ” الصف العربي” أن تقوم الدول التي مولت تدمير سوريا والعراق و اليمن و ليبيا بتمويل إعادة إعمارها جميعاً و إعادة المهجرين و النازحين و اللاجئين وتعويض الخسائر المادية التي لحقت بدولها و إقتصاداتها خلال كل هذه السنين ، بالإضافة إلى تعويض أسر الضحايا من الجيوش النظامية و المدنيين في كل دولة.
    بعدها نتكلم في مسألة إعادة الثقة ومن ثم توحيد الصف الذي يذكرني بموقف ابن العلقمي بعد أن اهانه المغول و ادرك متأخراً انه بفعلته قد اضاع بلده و كرامته ولم يجزيه المغول غير الذل و الهوان.

    و المصيبة إن لم يدركوا بعد أنهم قد وصلوا الى وضع ابن العلقمي خصوصاً بعد إنهيار كل هذه الأسوار التي كانت تحميهم من الشمال و الشرق و الجنوب، ولم يبقى أمامهم سوى البحر الأحمر، كما أني أشك في قدرتهم أيضاً على السباحة.

    و الله أنّا لا نريد إلا إصلاح ذات البين ووحدة الصف ، والله على ما أقول شهيد.

    ولا حول ولا قوة إلا بالله

  3. الرئيس السوداني ساعي بريد او مرسول من اسياده السعوديين في محاولة من السعودية ممولة الإرهاب في السيطرة على سوريا بالأموال بحجة المساهمة في إعادة الإعمار……على سوريا الجديدة ان توصد الأبواب أمام كل من ساهم في تمويل الإرهاب و التخريب في سوريا كل هذه السنين…..ألم يصدعنا عادل الجبير بأسطوانة على الأسد أن يرحل طوعا او بالقوة…….؟

  4. خطوه في الاتجاه الصحيح ونتمنى له التوفيق في هذه المساعي الحميده.
    مهما كانت قوة بعض الدول ومهما كانت كثرة اموالها فانها متعرضه للافتراس من الدول المستعمره التي تفتقر للصناعات والموارد الطبيعيه. كن حكيما واحتمي باخوتك العرب واحميهم وقت الظيق.

  5. ” قال مساعد رئيس الجمهورية السوداني، فيصل حسن إبراهيم، الإثنين، إن” زيارة الرئيس عمر البشير لسوريا أتت مواصلة لقيادته لمبادرات جمع الصف العربي”.”

    لا بأس من أي مبادرة لجمع الصف العربي.. و لكن كان على البشير أن ينجح في جمع الصف السوداني أولاً!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here