مساعدان للرئيس الأمريكي يزوران دول الخليج نهاية فبراير لطلب المساعدة للشق الاقتصادي من “صفقة القرن” دون عرض شقها السياسي.

القدس /  الأناضول

يزور كبير مستشاري الرئيس الأمريكي جاريد كوشنر عددا من الدول العربية في النصف الثاني من فبراير / شباط الجاري لطلب الدعم المالي للشق الاقتصادي من خطة السلام الأمريكية بين الفلسطينيين والإسرائيليين المعروفة باسم “صفقة القرن”.

وقالت قناة التلفزة الإسرائيلية (13) إن كوشنر يرافقه المبعوث الأمريكي للمفاوضات الدولية جيسون غرينبلات سيزوران في النصف الثاني من الشهر الجاري المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان والبحرين وقطر.

وأشارت إلى أن الزيارة قد تشمل أيضا المملكة المغربية.

وأضافت “ليس من المتوقع أن يزور كوشنر إسرائيل في هذه الرحلة ولكن من المرجح أن يلتقي برئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في وارسو الأسبوع المقبل خلال مؤتمر الشرق الأوسط الذي سيعقد هناك”.

وأوضحت، نقلا عن مسؤول أمريكي لم تكشف اسمه، أنه “من المتوقع أن يناقش كوشنر مع المسؤولين العرب الجزء الاقتصادي من خطة السلام التي ستستلزم استثمارات ضخمة في الاقتصاد الفلسطيني بشكل رئيسي في غزة”.

وقالت” كوشنر سيطلب من دول الخليج المساهمة في الخطة الاقتصادية”.

وتابعت “كوشنر لا يعتزم إعطاء تفاصيل عن الجزء السياسي من خطة السلام خلال محادثاته في المنطقة”.

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية رجحت أن تعلن الإدارة الأمريكية عن تفاصيل الخطة بعد الانتخابات الإسرائيلية في أبريل / نيسان المقبل.

وسبق أن أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس في أكثر من مناسبة رفضه لصفقة القرن الأمريكية ووصفها بـ”صفعة القرن”.

ولفت الرئيس الفلسطيني في أكثر من مناسبة إلى أن الخطة تستثني القدس ولا تتبنى حل الدولتين وتدعو إلى إسقاط قضية اللاجئين الفلسطينيين.

وكانت القيادة الفلسطينية أعلنت مطلع ديسمبر / كانون الأول 2017 قطع الاتصالات السياسية مع الإدارة الأمريكية بعد قرار الرئيس الأمريكي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. القصد ليس مشاركه أو استشاره هؤلاء نحو رأيهم بالخطه ، الهدف الوحيد هو جمع الأموال منهم وباقي الأمور ليس لهم علاقه بها حيث ستبحث مع اسرائيل وأطراف أخرى .

  2. مع الاحترام والتقدير لمصدر الخبر الهدف الاساسي من الزيارة ليس صفقة القرن بشقها السياسي والاقتصادي كما ذكر وإلا لما أبعدت الكويت من الزيارة،،
    مايسمى صفقة القرن قد تكون على هامش المباحثات لكن الهدف الحقيقي سيكون مشكلة الخلاجنة فيما بينهم ،،
    فأما عليهم التوحد والاستعداد لمواجهة إيران وإلا عليهم زيادة التوتر وربما أكثر من ذلك فيما بينهم هم بالأمر الامريكي ،،

  3. First and foremost the countries ( which are really midgets ) that these 2 criminal zionists are visiting must have no shame to accept to meet with them. Second, those 2 criminals are talking to the wrong people !! You cannot to talk to people and ” political clowns ” whose intelligence compared to the Palestinians’ intelligence is nothing. They have zero IQ in politics. The politics of tents and flocks as the USA wants them to be. So neither criminal kid Kushner nor his servant Green crap have the right to speak about Palestine because it is ONLY for the Palestinians from Sea to River.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here