مساعدات أمريكية لفنزويلا تشمل مواد غذائية وأدوية تصل كولومبيا.. والخارجية الأمريكية تؤكد: “فات الأوان” لأي حوار مع مادورو

بوغوتا- واشنطن- الأناضول: ذكرت وسائل إعلام أمريكية، مساء الخميس، أن شاحنات تحمل مساعدات من واشنطن إلى فنزويلا وصلت كولومبيا.

وأفادت أسوشييتد برس، أن المساعدات تشمل مواد غذائية وأدوية، في استجابة من الإدارة الأمريكية لطلب من المعارضة الفنزويلية؛ دون الإشارة إلى حجمها.

وأضافت أن الشاحنات وصلت مدينة كوكوتا الكولومبية (شمال شرق) القريبة من الحدود مع فنزويلا.

ولفت المصدر أن الجيش قطع الثلاثاء، جسرًا على الحدود بين البلدين، قبيل وصول الشاحنات.

وترفض حكومة الرئيس نيكولاس مادورو، استقبال مساعدات أمريكية، مقابل تعهد المعارضة بإدخالها، في إطار تجاذب سياسي حاد.

وتعيش البلاد منذ سنوات أزمة اقتصادية عميقة، وأخرى سياسية منذ 23 يناير/ كانون الثاني الماضي، إثر إعلان زعيم المعارضة “خاون جوايدو” نفسه رئيسًا مؤقتًا، وتلقيه دعمًا أمريكيًا.

واعتبر مادورو موقف واشنطن محاولة لإدخال بلاده في فوضى، وإثر ذلك قرر العلاقات الدبلوماسية معها.

ومن جهة أخرى، أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية، الخميس، أن “الأوان فات” لأي حوار مع الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، بشأن الأزمة التي تعصف بالبلاد.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي لإليوت أبرامز، مبعوث الخارجية الأمريكية الخاص إلى فنزويلا، نقله موقع شبكة “سي سبان” التلفزيونية الإخبارية.

وقان أبرامز إن “الأوان فات للحوار مع مادورو”، مضيفًا أن بلاده “معنية فقط بالتعامل مع حكومة خوان غوايدو” (زعيم المعارضة الفنزويلية).

وأعلن أبرامز فرض بلاده حظرًا على سفر أعضاء الجمعية التأسيسية الفنزويلية إلى الولايات المتحدة.

وقال في هذا الصدد: “أود أن أعلن أننا قررنا فرض قيود على تأشيرات الدخول وإلغاء تأشيرات أعضاء الجمعية التأسيسية الفنزويلية (هيئة تشريعية انتخبت في 2017)”.

وتشهد فنزويلا توترا متصاعدا منذ 23 يناير/ كانون الثاني الماضي، إثر إعلان رئيس البرلمان غوايدو، نفسه “رئيسا مؤقتا” للبلاد.

وسرعان ما اعترف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بـ”غوايدو”، رئيسا انتقاليا لفنزويلا، وتبعته كندا ودول من أمريكا اللاتينية وأوروبا.

في المقابل، أيدت بلدان بينها روسيا وتركيا والمكسيك وبوليفيا شرعية مادورو، الذي أدى في 10 يناير المنصرم، اليمين الدستورية رئيسا لفترة جديدة من 6 سنوات.

وعلى خلفية ذلك، أعلن الرئيس مادورو، قطع العلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة، واتهمها بالتدبير لمحاولة انقلاب ضده، وأمهل الدبلوماسيين الأمريكيين 72 ساعة لمغادرة البلاد.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. ما هذه الا طعم لاصطياد سمكه كبيره .

  2. فات الأوان لتاريخ صلاحيه الادويه والمواد الغذائيه لهذه المساعدات المرسله من واشئطان .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here