مسؤول مغربي: حوادث السير تقتل 3600 شخصا سنويا

الرباط/ تاج الدين العبدلاوي/ الأناضول – كشف مسؤول مغربي، الإثنين، أن حوادث السير تقتل أزيد من 3 آلاف و600 شخصا، وتصيب 12 ألفا آخرين، سنويا.

جاء ذلك في يوم دراسي نظمته رئاسة النيابة العامة، حول موضوع إشكالات المعالجة الإلكترونية لمخالفات السير المتعلقة بالرادار الثابت وسبل تجاوزها ، بمناسبة اليوم الوطني للسلامة المرورية، في العاصمة الرباط.

وقال الكاتب العام لرئيس النيابة هشام البلاوي، في كلمة تلاها عوضا عن رئيس النيابة العامة، محمد عبد النباوي، إن  هذه الآفة تكلف بلاده 2.5 بالمائة من الناتج الداخلي، أي ما يعادل 15 مليار درهما سنويا (حوالي 1.5 مليار دولار) .

وأوضح البلاوي، أن حوادث السير تخلف يوميا مقتل 10 أشخاص، وإصابة أكثر من 52 آخرين بجروح.

ولفت إلى أن التقديرات تفيد أن استمرار وتيرة حوادث السير على المستوى الدولي سيؤدي إلى معدل وفيات يصل في 2030 إلى 2.4 مليون شخص، كما أن الكلفة الاقتصادية ستصل إلى 5 بالمائة من الناتج الداخلي العالمي، فضلا عن التأثيرات الاجتماعية وغيرها .

وأفاد البلاوي، أنه تم تسجيل مليون و445 ألف مخالفة تتعلق بتجاوز السرعة المسموح بها قانونا تتعلق فقط بالرادار الثابت (جهاز يحدد سرعة السيارات) في 2018، مما يُبين بشكل واضح تصاعد مؤشرات المخالفات المتعلقة بالسرعة.

من جهته، قال نور الدين الديب، مدير النقل عبر الطرق والسلامة المرورية بالنيابة في وزارة النقل، إنه  سيتم إضافة 550 رادارا جديدا خلال 2019 .

واعتبر الديب، أن  الوزارة تتوقع تسجيل 6 ملايين مخالفة في 2019 .
ولفت إلى أن هذه الإجراءات من شأنها الحد من مخاطر حوادث السير .

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here