مسؤول ليبي: مغادرة نحو 150 مهاجرا مركز إيواء تاجوراء بطرابلس

طرابلس- (د ب أ): غادر مساء الثلاثاء، نحو 150 مهاجراً غير قانوني من مركز إيواء المهاجرين في تاجوراء الذي تعرض لقصف جوي يوم الأربعاء الماضي.

وفي تصريح لوكالة الأنباء الألمانية، كشف مسؤول الإعلام بالمركز “محمود طوير” ملابسات خروج المهاجرين بالقول: “مساء اليوم الثلاثاء قامت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بزيارة للمركز، وطلبت نقل 55 مهاجر فقط من المركز بغرض نقلهم لمركز التجميع والمغادرة، أو ما يسمى بمركز تجميع الأزمة الواقع في طريق السكة، بالقرب من مبنى رئاسة الوزراء الليبية”.

واستطرد طوير قائلاً: “لقد اختارت المفوضية الـ55 مهاجراً ممن وصفتهم بالمستضعفين من النساء والأطفال، وفي تلك اللحظة، رفض باقي المهاجرين خروج من اختارتهم المفوضية، مطالبين بالخروج الجماعي أو البقاء الجماعي، وقبل مغادرة المفوضية مقر المركز، قرر نحو 150 مهاجراً الخروج والتوجه لمقر المفوضية في طريق السكة وسط طرابلس، دون أن نعترض سبيلهم؛ خشية على سلامتهم، وكل ما قمنا به هو تأمينهم في الطريق حتى لا تتم مضايقتهم”.

وانتشر مقطع فيديو بمواقع التواصل يظهر مجموعة من المهاجرين يمشون راجلين بمحاذاة طريق مصنع الشاحنات بتاجوراء.

وأكّد طوير بقاء الـ55 مهاجراً الذين اختارتهم المفوضية داخل مركز تاجوراء، بالإضافة لباقي المهاجرين الذين قرروا البقاء.

ويحوي المركز بحسب تصريح سابق لطوير نحو 365 مهاجراً نجوا من القصف الجوي الذي استهدف المركز ضمن الحرب الدائرة في ضواحي طرابلس منذ مطلع نيسان/ أبريل الماضي.

وألمح طوير إلى سوء فهم من المفوضية لتصريحات سابقة لوزير الداخلية بحكومة الوفاق “فتحي باشاغا” حين كتبت على صفحتها بموقع تويتر قائبلة: “نشكر وزير الداخلية على منحه إذن بخروج النازحين”، واصفاً هذا الفهم لتصريحات الوزير بغير الصحيح، وتابع قائلاً: “المهاجرون الآن في طريقهم لمقر المفوضية، ونحن في المقابل سنشكر المفوضية على استقبالهم أمام الباب”.

وقال طوير في وقت سابق الثلاثاء إن المهاجرين الناجين من القصف، الذي طال المركز الأسبوع الماضي ، يرفضون الدخول إلى عنابر الإقامة الخاصة بهم ويقيمون في العراء منذ يوم قصف المركز وحتى الآن، كاشفا عن إضراب 365 مهاجرا عن الطعام .

وأضاف أن المهاجرين يطالبون الأمم المتحدة والمنظمات الدولية بضمانات عدم قصف المركز مرة أخرى ، ويرفضون الانتقال لمركز إيواء آخر.

ونقل طوير عن المهاجرين سبب رفضهم الانتقال لمركز آخر بالقول”هم موجودون في هذا المركز منذ أكثر من سنة ونصف، ويخشون أن يعطل نقلهم لمركز آخر إجراءات ترحيلهم لدولة أخرى بإشراف الأمم المتحدة”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here