مسؤول كردي: روسيا غدرت بنا والنظام السوري لن يتحرك بل ينتظر سقوط عفرين بيد الاتراك

aldar khalil

حلب ـ  ( د ب أ ) – قال رئيس حركة المجتمع الديمقراطي الكردي آلدار خليل إن روسيا “غدرت بالأكراد وتركت سماء منطقة عفرين مسرحاً لطائرات تركيا، والنظام السوري لن يتحرك بل ينتظر سقوط عفرين بيد الاتراك”.

ووصف خليل في تصريح لوكالة الانباء الالمانية (د ب أ) اليوم الجمعة علاقات الاكراد مع روسيا بأنها ” متوترة وغير مستقرة” وقال” روسيا غدرت بنا ومازلنا ننتقدها لكن القنوات الدبلوماسية تبقى مفتوحة معها”.

وأضاف ” وحتى الان لم تصلنا دعوة من الحكومة الروسية للمشاركة في مؤتمر سوتشي الذي يعقد منتصف الاسبوع القادم .. لم تصلنا الدعوة الرسمية بعد ومازلنا ندرس الامر”.

وحول العلاقات مع الولايات المتحدة التي انتقدها الكثير من القياديين الكرد بأنها تركت الاكراد وحدهم يواجهون الجيش التركي، قال القيادي الكردي ” العلاقات مع الولايات المتحدة هي طبيعية نتطلع للأفضل ورغم الانتقادات التي توجه لهذه العلاقات لا يعني أن تتوتر العلاقات، والهدف من هذه الانتقادات هو للقيام بواجباتهم تجاه ما يحصل “.

وانتقد المسؤول الكردي تصريحات الرئيس التركي رجب طيب ادوغان حول توسيع العمليات العسكرية التركية من عفرين وصولاً الى الحدود العراقية.

وأضاف “هو( أردوغان) يقول ما يفكر به ولم يستوعب حقيقة ان داعش التي كان يبني عليه آماله، قد انهزم وهو يريد الانتقام منا لأننا هزمنا تنظيم داعش، هو مصاب بنوبة جنونية افقدته توازنه ، بات يدافع عن داعش بشكل علني ، بذلك يسرع من نهايته فسقوط اردوغان بات وشيكا “.

كانت تركيا أطلقت في 20 كانون ثان/ يناير الجاري عملية “غصن الزيتون” العسكرية في منطقة عفرين ضد المجموعات الكردية التي تعتبرها أنقرة إرهابية.

 

Print Friendly, PDF & Email

9 تعليقات

  1. ما المانع أن يكون في الدولة الواحدة أكثر من شعب واحد فإذا كانت شرط حصول جميع المواطنين على حقوقهم.
    كثير من الدول فيها قوميات مختلفة وأديان متعددة ويعيشون في وطن واحد.

  2. المشكلة عند الأكراد ان من لا يساعدهم على تقسيم سوريا والعراق وقيام دولة كردية يعتبر خائن.

  3. للأسف الاخوان الكرد لا يقرأون التاريخ والتاريخ يقول ان بامكانهم ان يصلوا الىً القياده لو انهم تحالفو مع العرب في السراء والضراء لان قدرهم واحد ولكن يتم التلاعب بهم من أعداء الامه بدون ان تفكير.عليهم النضال مع العرب للوصول الى الحريه والعداله والمساواه والديمقراطيه للجميع.

  4. الاكراد انفصاليين ولن يرجعوا الا بالانفصال او الموت.
    لا مكان للانفصاليين فى اي بلد عربي. كفانا ما احدثته بريطانيا من تقسيم وتشتتيت. الأكراد اخذوا اكثر من حقوقهم بعد غزو العراق واصبحوا بالفعل دوله داخل الدوله ولم يكتفوا وحاولوا الانفصال.
    أردوغان على حق ورؤوس الانفصاليين يجب ان تقطع قبل ان تمزق الشمل.

  5. يا اخي انتم عقدتم الوضع وجعلتم مساعدة الجيش العربي السوري لكم صعب جدا. لو انكم سمحتم للجيش السوري وحلفائه التواجد في عفرين لما هاجمكم الاتراك. تركيا لم تعلن رسميا على الدوله السوريه ولذلك فهي تحارب سوريا بجبهة النصره والجيش الحر وحركة زنكي، لكنها تحاربكم بجيشها. اخطأتم يا صديقي، ولكن اعتقد ان الحكومه السورية تريد فشل الجيش التركي في عفرين وربما تجد شيئ تستطيع عليه.

  6. بسم الله الرحمن الرحيم
    مطالبة الأكراد وأي طائفه أو أقليه بحقوق وامتيازات إضافيه وفي أي بلد ٠٠٠٠ عمل غير صحيح ولا حكيم ***** لأن هذا العمل سيفتح الباب أمام الكل للمطالبه بحقوق إضافيه تتجاوز حقوق المواطنه
    وتحول البلدان الى الهرج والفوضى ؛؛؛؛؛
    الصحيح أن يعيش الأكراد في بلدانهم مثل بقية الطوائف والأقليات ( كالمسيحيين والصابئه واليزيديه والأتراك في الدول العربيه ،، والعرب في تركيا وايران وغيرها) وأن لا يبنوا احلامهم على سراب المشاريع الصهيونيه والأمريكيه ويستفيدوا من تجا رب الآخرين ٠٠٠٠ فإن دول المنطقه لاتحتمل التقسيم أكثر من ذلك ولا حتى في الكثير من دول العالم ٠٠٠ والسلام…

  7. الذي غدر بالكرد هم الامريكيون وليس الروس
    لكن الكرد لا يودون قول الحقيقة
    تماما مثل الاردنيون الذين يسبون مجلس النواب وهم يعلمون ان الحكومة هي المسؤولة

  8. .
    — تجمعني علاقه مميزه مع المرحوم الدكتور غسان الرفاعي الذي كان مقربا من الرئيس حافظ الأسد ولكن بعيدا عن الاضواء ولفتره تم تسليمه جريده تشرين والمكتب الإعلامي السوري في باريس الواقع مقابل قهوه فوكيت حيث كنت التقيه ونشرب الشاي .
    .
    — وحدثني مره بانه عندما نجحت الثوره في ايران ارسله الرئيس حافظ الأسد ليكون من أوائل من يجتمعون مع الامام أيه الله الخميني ، وحينما كان في الانتظار للسلام عليه والذي تاخر طويلا تحادث مع زعيم كردي إيراني يجلس بجانبه والذي بدا حديثه متحمسا بانه سعيد لسقوط الشاه وان الثوره الاسلاميه ستمنح حقوقا مميزه للأكراد من مواطنيها ، وبعد فتره من الانتظار خفف الزعيم الكردي من توقعاته ، وقبل ان ينتهي الحديث قال الزعيم الكردي للدكتور رفاعي اظن عندما يتعلق الامر بِنَا نحن الأكراد فلن يختلف موقف الفرس منا أيا كان من يحكمهم .
    .
    — الكرد شعب ابي شجاع لكنهم لا يتقنون التفاهم مع غيرهم فيتفق الجميع عليهم أيا كانت الخلافات بينهم .
    .
    .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here