مسؤول فلسطيني يكشف: الرئيس سيدعو لاجتماع فصائلي عاجل وتفاهمات التهدئة ستؤسس لدولة في غزة وعلى مصر الحذر

رام الله- متابعات: كشف عزام الأحمد عضو اللجنتين المركزية لحركة فتح، التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، بأن الرئيس محمود عباس (أبو مازن) سيدعو فصائل العمل الوطني للاجتماع في حال رفضت إسرائيل رسميا إجراء الانتخابات الفلسطينية في القدس المحتلة.

وقال الأحمد في لقاء عبر تلفزيون فلسطين الرسمي ” الرئيس  سيدعو فصائل العمل الوطني للانعقاد في حال رفضت إسرائيل رسميا إجراء الانتخابات في القدس المحلة، حيث سندرس الاحتمالات التي من الممكن القيام بها  ليكون القرار جماعي متفق عليه”.

وأضاف الأحمد قائلا ” رفض إسرائيل الرد بخصوص الانتخابات يهدف إلى عدم التصادم مع المجتمع الدولي (..) إسرائيل لا تريد الاصطدام بالوسطاء وزير خارجية ايرلندا تدخل بهذا الأمر الى جانب  (المبعوث الاممي) نيكولاي ملادينوف “.

وقال ” قبل شهر مارس (موعد انتخابات الكنيست) استحالة الرد من قبل إسرائيل ونحن نريد أن نعرف أين تتجه إسرائيل بموقفها معنا هل هي  مستمرة في إطار التصعيد؟ (..) اذا كان الثمن انهيار السلطة فلتنهار ، ولا نريد ان نتحدث الان عن الخيارات المطروحة .. هل نشكل برلمان الدولة؟ هل المجلس الوطني يصبح هو برلمان الدولة، من الممكن أن نقدم على خطوات ونطلب من الأمم المتحدة مساعدتنا باستخدام الفصل السابع”.

وأضاف ” أبومازن طلب من مركزية فتح، دراسة كل الاحتمالات وكيفية جعل الانتخابات مادة صراع مع إسرائيل، مشددا على تمسك حركة فتح بإجراء الانتخابات في الأراضي الفلسطينية المحتلة كافة.

ونوه إلى اجتماع سيعقده صائب عريقات أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الخميس مع ممثلي الدول الأوروبية، ليطلب منهم مرة أخرى الضغط على إسرائيل، موضحا بأن بعض الأوروبيين طرحوا التصويت الإلكتروني في القدس، وهذا غير مقبول”.

وأضاف ” إسرائيل تسعى إلى تفتيت الوحدة الجغرافية والاجتماعية لشعبنا لتمرير مخططاتها الاستيطانية”.

إلى ذلك اعتبر الأحمد تفاهمات التهدئة بين حركة حماس و إسرائيل تسعى إلى تأسيس دويلة في غزة “، متهما حماس بانها تنفرد باتخاذ القرار في غزة.وقال “لا يحق لاحد الانفراد بالقرار الوطني”.

وتابع “نقول لأشقائنا في مصر، يجب ألا يستخدم اسمهم في الموضوع، وأي شيء يتعلق بأي سنتمتر من أراضي الدولة الفلسطينية، فإن المرجعية قيادة الشعب الفلسطيني ممثلة بمنظمة التحرير على رأسها الرئيس أبومازن”.

وقال “نأمل من الجميع ألا يتورطوا باتفاقيات سنعتبرها غير شرعية وضد شعبنا (..)نحن مع التهدئة ووقف إطلاق النار بما لا يتناقض مع حقوق شعبنا، قرار الحرب والسلم قرار وطني، ولا يجوز لحماس أو فتح أو أي فصيل أن يتفرد به”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

9 تعليقات

  1. والله انا بودي ان يجروا استفتاء في الضفة بالسؤال هل ترغبوا ببقاء السلطة ام تسليم الضفة لإسرائيل؟

  2. إلى ذلك اعتبر الأحمد تفاهمات التهدئة بين حركة حماس و إسرائيل تسعى إلى تأسيس دويلة في غزة “، متهما حماس بانها تنفرد باتخاذ القرار في غزة.وقال “لا يحق لاحد الانفراد بالقرار الوطني”.
    يا عزام فتح و عصابة السلطة طول عمرها تتفرد بالقرار اللاوطني فما المشكلة ان يشارككم طرف ثالث و الأفضل ان تحلوا عنا كلكم

  3. سأعلق على جملة “.. ونحن نريد أن نعرف أين تتجه إسرائيل بموقفها معنا هل هي مستمرة في إطار التصعيد”. بعد سبعين سنة واكثر ولا زال يسأل هذا السؤال. ايقصد انه يريد ان يحصل على وثيقة موقعة من قبل الحكومة الاسرائلية. ليس بحاجة الى نسخة شخصية ، فاين تتجه اسرائيل ووثائقها معلن عنها للجميع. بلعت القدس، وبلعت الجولات وبلعت اراضي ج ولم يبقى الا سلطة الحكم الاداري المحدود والمحدود جدا للسلطة الفلسطينينة التي لن تصبح دولة ابدا في الضفة، فيما يكون هناك كيان سياسا سيسمي دولة بالاسم ولكنه تحت وصاية الكثير من الدول العربية والغربية وكذلك اسرائيل. كيان يتحول فيه الفلسطينين من لاجئين الى منبوذين.
    اما عن الدعوة لاجتماع فصائلي، فهل هو اجتماعي تشاوري ام انه اجتماع للاطار القيادي المؤقت؟ خسر محمود عباس وخسرت فتح فمن فشل الى فشل ومن تفتيت الى تفتيت، ولم يبقى الا سطوة حراب وعصي الاجهزة الامنية على اجساد الفلسطينين.

  4. السلطة ستبتلع كل ما تقوم به دولة العدو، لأن السلطة مرتبطة مصيريا وعضويا بالصهيانة، ول ما يصدر عن السلطة هو كلام لا قيمة له، وستبقى تعمل لحماية امن المستوطنين وتمكين العدو من إكمال مشروعه بفلسطين

  5. لماذا تريد حركة فتح ان تكون المرجعية قيادة الشعب الفلسطيني ممثلة بمنظمة التحرير الفلسطيني بقيادة الرئيس محمود عباس؟ ولماذا ترفض قيام دولة في غزة بينما تقبل قيام دولة في الضفة بقيادتها ؟ هل القيادة الفلسطينية شرعية ؟ هل محمود عباس رئيس شرعي ؟ هل المجلس الوطني الذي اكل عليه الدهر وشرب شرعي ؟ في نظري الشرعي الوحيد في فلسطين هو الشعب الفلسطيني اولاً وحركة حماس التي خاضت الحروب مع العدو الاسرائيلي وصمدت والحقت به مالم تستطع دول عربية كبرى الحاقه باسرائيل . ماذا انجزت القيادة الفلسطينية الحالية لكي تتربع على كرسي القيادة الفلسطينية ، ربما هذا لانها تنازلت عن 78 بلمئة من فلسطين وتعمل بإخلاص في مجال الجوسسة لصالح العدو الصهيوني .متى سيغرب هؤلاء عن وجوه الشعب الفلسطيني ؟

  6. من المخجل والمهين أن نري عباس يطالب المجتمع الدولي للضغط علي اسرائيل كي تجروا انتخابات في القدس٠
    هذه ذريعة ومناورات لكي لا تجري انتخابات , ولكي تحافظوا علي انجازكم العظيم : التنسيق الأمني المقدس٠
    تعلموا المقاومة من حماس وحزب الله، والحوثيين، وايران اللتي تدك القواعد الأمريكية دفاعا عن كرامتها٠
    الإستجداء مذلة, والكرامة وحدها جديرة بالحياة.

  7. OUR DIGNITY IS JUST IN OUR UNIFICATION NO HESITATION ON THIS TRUTH …. AND OUR RIFLE IS THE ONLY WAY TO LIBERATE OUR PATRIOT LAND FROM SAVAGE CARCINOGENIC ZIONISM COLONIZER

  8. أي شيء يتعلق بأي سنتمتر من أراضي الدولة الفلسطينية، فإن المرجعية قيادة الشعب الفلسطيني ممثلة بمنظمة التحرير على رأسها الرئيس أبومازن”.
    عم يحكي جد عزام الأحمد، نسي ام يتناسى أن من يبرر أعمال الإستطيان هو ابو مازن تاعه، كيف الشعب الفلسطيني بده يرجع لهيك مرجعية همها الوحيد مصالحها.
    وارجعوا لكلام اولمرت……. ، ماذا يريد عزام الأحمد ورئيسه من غزة سوى تقديم خدمات أمنية للصهاينة ، اليسوا هم من قدم معلومات عن ابو العطا.
    يا سيد عزام الأحمد أنت وأبو مازن لا تمثلونا، ولا حماس تمثلنا، نحن شعب الجبارين عملتوا مننا شعب الشحادين، لولا وجودكم لما تمدد الإستطيان….. حلوا عننا وبنصير بألف خير.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here