مسؤول فلسطيني: عباس رفض تلقي اتصالاً من ترامب

أيسر العيس/ الأناضول: كشف مسؤول فلسطيني، الأحد، عن رفض الرئيس محمود عباس، تلقي مكالمة هاتفية، من نظيره الأمريكي دونالد ترامب، خلال الأيام الماضية.

وقال المسؤول الرفيع، في تصريح للأناضول مفضلا عدم الكشف عن اسمه: “كانت هناك محاولات من ترامب لإجراء محادثة هاتفية مع عباس، ولكن الأخير رفض ذلك”.

وأشار إلى أن ذلك جرى خلال الأيام القليلة الماضية، دون ذكر مزيد من التفاصيل.

وهوت العلاقات الأمريكية الفلسطينية إلى الحضيض، بعد قرار ترامب في 2017 المتعلق بالاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إليها، ثم قطع واشنطن في العام التالي مساعداتها المالية لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا”.

ويأتي الكشف عن رفض الرئيس الفلسطيني تلقي محادثة هاتفية مع ترامب، في الوقت الذي يعتزم فيه الأخير، الكشف، قبل الثلاثاء، عن خطته لتسوية الصراع في الشرق الأوسط (صفقة القرن)، وفق ما أعلن الجمعة.

وأعلن عباس، مرارا خلال العامين الماضيين، رفض الفلسطينيين لـ”صفقة القرن”، لأنها تُخرج القدس واللاجئين والحدود من طاولة المفاوضات.

وفي وقت سابق الأحد، كشفت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، نقلا عن مصادر إسرائيلية لم تسمها، أن “صفقة القرن” ستشمل “فترة تحضير” مدتها 4 سنوات انطلاقا من قناعة أمريكية بأن الرئيس عباس سيرفض تنفيذها، لكن ربما يقبلها خليفته.

وتقترح الصفقة، وفق المصادر ذاتها، إقامة دولة فلسطينية على مساحة تصل إلى نحو 70% من أراضي الضفة الغربية، ويمكن أن تكون عاصمتها بلدة “شعفاط” شمال شرقي القدس.

وستكون الدولة الفلسطينية المقترحة بلا جيش أو سيطرة على المجال الجوي والمعابر الحدودية، وبلا أية صلاحيات لعقد اتفاقيات مع دول أجنبية.

Print Friendly, PDF & Email

13 تعليقات

  1. نكته سخيفة عباس يرفض من متى ؟ !!!!
    كفى كذب ودجل فى حق فلسطين كل شي واضح وضوح الشمس فى كبد السماء ،،،،،،

  2. فترة حكم السلطة تحت قيادة( الخبرة) كانت وباللاَ وكوارث على الشعب والقضية وهذا الكل متفق عليه حتى قيادة السلطة . وكانت فترة ذهبية وآمنة ومزدهرة للكيان الصهيوني , وينطبق الحال على بعض البلدان العربية المهللون بالصفقة وليس هذا الربط عبثي بل كل القرارات المهمة يتم التمهيد لها ربما قبل أشهر او سنوات وما قتل سليماني وقبله المسابقات الرياضية ودعوة اسرائيل للمشاركة فيها والمؤتمرات والأجتماعات الدولية بوجود اسرائيل الا من ضروريات المرحلة . وهذا يجبرنا أن نطرح السؤال الأهم :
    هل قادتنا ورؤسائنا يعملون لصالح دولهم أم لصالح ألأعداء ولماذا؟ ومن الذي مكنهم ؟والى متى سيبقى هذا الحال ؟
    الشعوب العربية او معظمها لا تثق بالرؤساء الحاليين بل ترى ان رؤساء دول مسلمة وغير عربية مثل ايران وماليزيا وتركيا أكثر امانة على قضايا الشعوب العربية والدليل ان هذه الدول لا تملك المال كالدول العربية ولكنها اسست لقاعدة صناعية عسكرية وأقتصادية ضخمة بينما دولنا كلما تكدست لديهم المليارات زاد بذخهم وإسرافهم والباقي لترمب بعد ان يهين صاحبها .
    لا أعتقد ان هذا الحال سيدوم ولابد من قائد ولو غير عربي أن يبعثه الله ليعيد الكرة عليهم .

  3. من المؤكد أن ماتقصده صفقة القرن الترامبيه والكوشنريه والنتنه بالبدا بتنفيذها بعد أربع سنوات لحين تسلم خليفة عباس السلطه الفلسطينية…لأنه لا زال تحت التدريب في دوره مكثفه يكون فيها ليكودي متصهين أكثر من نتنياهو نفسه..هو فلسطيني أمريكي أكيد وأول حرف من إسمه عين والأيام بيننا

  4. في تاريخ فلسطين
    من لم يمت بغير قتل وسم
    مات بغير شرف وكرامة
    وووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو

  5. بسم الله الرحمن الرحيم.
    الى الاخ المحترم حبيب الصفا، احسنتم. موافق معكم ١٠٠×١٠٠ و خير الكلام ماقل و دل و شكرا.

  6. فلسطين لا تهم من ضيعها وخانها وقتل وسلم احرارها لصالح اسياده من حفدة القرده والخنازير

  7. طيب يا سيد عباس انت من شو زعلان . . ليش انت شو كنت تتوقع تكون نتيجة خطك السياسي و الفكري آخر ٥٠ سنة.
    يلا معلش يمكن في اخر لحظة بحياتك وتعترف انك ساهمت في ضياع الحلم الفلسطيني و للأبد.

  8. يضحكني كثيرا ويب كيني اكثر حين اسمع في الاخبار ان السلطة تطلب من الدولة الفلانية ان تعترف بدولة فلسطين او تفرح وتهلل لان هناك من اعترف بدولة فلسطين اعتقد ان السلطة تورطت في خيانة كبرى حينما قبلت بدولة فلسطينية على حدود سبعة وستين او اي حدود اخرى يا سادة كل هذا كذب وخداع ولن اصدق ان السيد عباس او من هم معه لا يعرفون ذلك. من اول يوم اعلنوا ترك البندقية فهم قد استسلموا لهذه النهاية الموجعة لن تكون هناك دولة فلسطينية حتى على شبر واحد هذا هو ما تريده امريكا واوربا والسعودية ومصر والأردن والمغرب وبقية دول الخليج وجميع الدول العربية الرسمية ماعدا سوريا وكل ماسبقه من مبادرات عربية هو مقدمة للوصول الى هذه النتيجة هذا هو الواقع المأساوي. هناك في العالم من يطالب بتحرير كل فلسطين ويعمل على نقض مشروع الامريكان وعبيدهم بشكل جدي وصادق وهم ايران وسوريا وحزب الله والجهاد الاسلامي وبقية الفصائل في غزة وأنصار الله والحشد الشعبي حصرا وفقط لا غير من يعاديهم فهو عدو فلسطين وتابع ذليل لاسرائيل ومن يواليهم فهو مع فلسطين وعدو حقيقي لاسرائيل هذا هو المعيار والميزان ومن يقول انه مع فلسطين وضد ايران او انه مع فلسطين ولكنه يتحفظ على حزب الله او هو مع فلسطين لكن يتأمل الخير من السعودية فهؤلاء مدعون كذابون وهم جزء من الحرب الناعمة الاسرائيلية ولن يخدعونا بعضهم كتاب وبعضهم ناشطون وبعضهم مواطنون عاديون هذه العناوين لا تخدعنا فهذا الكاتب او هذا الناشط او هذا المواطن العادي هم خناجر مسمومة ولا فرق بينهم وبين اي إسرائيلي يقوم بقتل الفلسطينيين وطردهم من قراهم.

  9. فعلا ابو مازن يستحق الاحترام والتقدير رفض مكالمة ترامب من يملك الشجاعة من حكام العرب لا يرد على ترمب

  10. شي مضحك..مسؤؤل فلسطيني رفض الكشف عن اسمه..!! ليش ما يكشف نفسه اخي، من شو خايف..!! شوفو، لو عباس عنده الجرأه ليرفض مكالمة ترامب، كان ما بكون عنده مسؤولين يصدرون تصريحات ويخافون الكشف عن اسمائهم. شي مضحك فعلا..

  11. .
    — الظاهر ان هندي هو اللي كاتب سيناريو مسرحيه صفقه القرن وموزع ادوار الآكشن بين اللي سيرضى واللي سيزعل وبالنهاية بتطلع العروس ذكر ، الجماعه مسترخصين شوي . بصراحه كان لازم كاتب سيناريو اشطر.
    .
    .
    .

  12. مواصفات وصلاحيات الدولة الفلسطينية غير مهم ، المهم فقط هو ” هل ستستمر صلاحيات بطاقة ال VIP ام لا ؟؟؟؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here