مسؤول فلسطيني: دول أوروبية تدرس جديا الاعتراف بفلسطين‎

20ipj

رام الله/ أيسر العيس/ الأناضول: أعلن وكيل وزارة الخارجية الفلسطينية، تيسير جرادات، الأربعاء، أن عددا من الدول الأوروبية، من بينها سلوفينيا، تدرس بشكل جدي الاعتراف بالدولة الفلسطينية.

وقال جرادات، لإذاعة “صوت فلسطين” الرسمية، إن “اعتراف سلوفينيا بالدولة الفلسطينية بات مسألة وقت”.

ولفت المسؤول الفلسطيني أن نقاشا في نفس الاتجاه يجري في عدة دول، بينها لوكسمبورغ وإيرلندا والبرتغال، إضافة إلى بلجيكا.

وأشار إلى اتصالات تجري مع الدول الأوروبية الكبرى، مثل فرنسا وبريطانيا وإسبانيا، للاعتراف بفلسطين.

وأكد أنه حال اتخذت إحداها قرارا من هذا القبيل، فإن دولا عديدة أخرى ستلحق بها.

وأوضح أنه جرى مؤخراً، طرح إمكانية اتخاذ الاتحاد الأوروبي قرارا، على شاكلة نموذج كوسوفو، باعتراف جماعي بفلسطين على أن يترك لكل دولة أن تتخذ القرار بالوقت الذي تراه مناسبا.

وأعلنت كوسوفو استقلالها عن صربيا في 17 فبراير/ شباط 2008، ومنذ ذلك الوقت، اعترفت بها 23 دولة من دول الاتحاد الأوروبي (28 دولة).

وخلال العامين الماضيين، طالبت أكثر من 10 برلمانات أوروبية حكوماتها بالاعتراف بدولة فلسطين، لكن الحكومات قالت إنها ستُقْدم على هذه الخطوة في الوقت المناسب دون تحديد موعد زمني.

وبحسب وزارة الخارجية الفلسطينية، فإن 135 دولة تعترف بفلسطين رسميا كان آخرها السويد في 2014، والفاتيكان في 2015.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. لماذا يتم بيعنا كلاما ويقدم للصهاينة فعلا, لماذا اعترفت كل دول أوروبا وأمريكا بالكيان الصهيوني البغيض برمشة عين ولا تعترف بحقوق شعب ظلم وقهر ما يزيد عن مئة عالم. كفانا يا سلطة وهم وبيع كلام فرئيسة وزراء بريطانيا العظمى احتفلت مع رئيس الكيان العنصري بمرور مئة عالم على وعد بلفور فهل تتوقع من هؤلاء القوم خيرا وهم سبب مصائبنا عبر عشرات السنوات!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here