مسؤول رفيع جدًا في وزارة الأمن الإسرائيليّة: قواتنا غيرُ مُستعدّةٍ للقتال وسندفع ثمنًا رهيبًا في أيّ حربٍ قادمةٍ وأوضاع الجيش الأسوأ منذ 54 عامًا

 

الناصرة – “رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

هل الجيش الإسرائيليّ بات مُستعّدًا لخوض حربٍ؟ هذا السؤال يُثير في هذه الأيام نقاشًا وجدالاً في الإعلام العبريّ، الذي يعتمد على المصادر السياسيّة والأمنيّة في الدولة العبريّة. وفي هذا السياق، نقل الموقع الالكترونيّ لصحيفة (هآرتس) العبريّة، مقالاً نُشِر في مجلة “ذا ايكونوميست”، التي توقّفت في تقريرٍ لها عند الورقة السريّة التي أعدّها رئيس ما يسمى بـ”ديوان المظالم” بجيش الاحتلال الإسرائيليّ الجنرال في الاحتياط اسحق بريك، والتي يُحذّر فيها من عدم جهوزية الجيش لخوض حربٍ واسعةٍ، ودعا فيها إلى تشكيل لجنة تحقيقٍ خارجيّةٍ.

هذه الورقة، التي تمّ تسريبها ونشرها في الإعلام العبريّ أثارت عاصفةً لدى صنّاع القرار في تل أبيب، وأججت النقاش الذي كان دائرًا حول جهوزية الجيش، خصوصًا فيما يتعلّق بسلاح البريّة، التي اعترف قادة الجيش بأنّه يُعاني من ثغراتٍ عديدةٍ يجب رأبها سريعًا، الأمر الذي دفع حكومة بنيامين نتنياهو إلى تخصيص ميزانيّةٍ كبيرةٍ لتحضير جيش البريّة للحرب المُقبلة، اعتمادًا على النظريّة الإسرائيليّة الجديدة بأنّ تفوّق سلاح الجوّ التابع لجيش الاحتلال لن يتمكّن من حسم المعركة القادمة، وبالتالي لن يكون مفرًا من اللجوء إلى جيش البريّة، وهو السيناريو الذي يقُضّ مضاجع الإسرائيليين، قيادةً وشعبًا.

إلى ذلك، صرح مسؤول بارز في وزارة الدفاع الإسرائيلية، حول مدى استعداد قوات جيش الاحتلال لخوض أيّ جولةٍ قتاليّةٍ بريّةٍ في أيّ حربٍ قادمةٍ. وقال المسؤول الإسرائيليّ في تصريحاتٍ نقلتها إذاعة جيش الاحتلال، إنّ استعداد القوات البريّة للقتال هو في أدنى مستوياته السفلية التي نشهدها منذ سنوات، والجمهور يجب أنْ يكون على معرفة أنّ الثمن الذي ندفعه سيكون رهيبًا، وفق تعبيره، مُضيفًا أنّ الكثير من اللوم يقع على بيني غانتس رئيس أركان جيش الاحتلال السابق الذي أهمل إعادة ترميم الجيش بعد الفشل في لبنان عام 2006.

في السياق عينه، وصف جنرال إسرائيليّ رفيع المستوى، أوضاع قواته العسكريّة، بأنّها الأسوأ منذ 54 عامًا، وبأنّ إسرائيل ستكون في ورطةٍ في أيّ حربٍ قادمةٍ، لافتقادها لجهوزية الحرب.

وأفاد موقع “0404”، الإخباريّ-العبريّ، ​عن لسان الجنرال السابق في الجيش الإسرائيليّ، والمسؤول عن شكاوى الجنود، يتسحاق بريك: إنّ وضع الجيش الإسرائيليّ في تدهور، وأنّه منذ 1965 لم يشهد الجيش مثل هذا التراجع، وطلبت بتشكيل لجنة تحقيق خاصة بذلك، دون جدوى.

وأورد الموقع العبري أنّ هذه التصريحات جاءت خلال اجتماع عقدته لجنة مراقبة الدولة في الكنيست الإسرائيليّ، وتم خلاله مناقشة استعداد الجيش للحرب، وقال بريك: هناك فجوات حرجة في الجيش، وهو في حالة تدهور، وأصبحت الثقافة التنظيميّة في أسوأ حالاتها، وفي الحرب القادمة سنكون في ورطةٍ، على حدّ تعبيره.

وسبق للجنرال يتسحاق بريك، أنْ نشر تقريرًا مُهّمًا في هذا الصدد، في شهر تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، أكّد من خلاله عدم جاهزية الجيش الإسرائيليّ للحرب، مُتهمًا قادة وضباط الجيش، بتضليل الرأي العام والجمهور الإسرائيليّ بشأن جهوزية الجيش للحرب.

وأشار بريك إلى أنّ الجيش الإسرائيليّ يُعاني من ضعفٍ وخللٍ كبيرين، لكنّ القيادة العسكريّة في تل أبيب تُخفي الواقع الحقيقيّ للأمر، ويُعلّق بريك على ذلك، قائلاً إنّ قادة الجيش لا يقولون الحقيقة في كلّ ما يتصل بالخلل في الجيش.

وقد تطرّق التقرير إلى منظّمة حزب الله اللبنانيّة فوصفها بأنّها عدو الدولة العبريّة المركزيّ والأساسيّ على حدودها، وتابع قائلاً إنّ الحزب يملك ترسانة أسلحة اكبر ممّا تمتلكه الكثير من الدول، مُضيفًا أنّ الحزب يشارِك في الحرب السوريّة منذ سبعة أعوام، ما يُشكّل عامل خوف بالنسبة لضباط إسرائيليين لكونه اكتسب خبرةً قتاليةً اكبر من خبرة القوات الإسرائيليّة.

علاوةً على ذلك، شدّدّ التقرير على أنّ القلق الأكبر بالنسبة للدولة العبريّة هو عدم قدرة القوات البريّة الإسرائيليّة على تحقيق نصرٍ سريعٍ ضدّ حزب الله، وبالتالي انجرار الكتائب المُدرعة المُحتلة إلى حرب استنزافٍ دمويةٍ، وفق تعبير التقرير.

وخلُص التقرير إلى القول إنّ الخلاف الحاصل بين الجنرالات الإسرائيليين من غير من المرجح أنْ ينتهي قريبًا، وأنّ الإنفاق على القوات الجويّة وفرع الاستخبارات في جيش الاحتلال الإسرائيليّ، دائمًا سيحتّل أولويةً على القوات البريّة، كما أكّدت للموقع مصادر رفيعة في المؤسسة الأمنيّة في تل أبيب.

Print Friendly, PDF & Email

11 تعليقات

  1. كذبوا ويكذبون وسيستمروا في الكذب من اجل تصديقهم وبعث روح التخاذل وعند الجد تكون المفاجاءة والعواقب الوخيمة ولكن هيهات تنطلي هذه الالاعيب على المبصرين.

  2. عند الصهاينه الجماعات التكفيريه الوهابيه مثل الدواعش والنصره والقاعده تحارب الروافض نيابة عن بني صهيون

  3. نامل من جماعة المقاومة والممانعة وخصوصا الاسد وحزب الله وايران استغلال الفرصة.. فها هي اسرائيل تقول انها غير قادرة على الحرب والقتال وانها ستدفع ثمنا رهيبا في اية حرب…..

  4. اوافق السيد Freddymac و السيد فوزي حسينية على رأيهما واضيف : كذب الصهاينة ولو صدقوا . كذلك : من مَأمَنِه يؤتَى الحَذَر .

  5. شو مصلحة اسراٸیل في شن حرب جدیده٠٠٠!! شنت خمس حروب علی غزه وبعد کل حرب خرجت المقاومه في غزه اقوی مما کانت علیه قبل حرب٠ واذا شنت حرب علی لبنان وانتصرت علی حزب الله، وهي لن تنتصر، سیعود حزب الله اقوی مما کان علیه٠٠٠!! کل ما هنالك ان الاسراٸيلي لن یعود یتحمل الصواریخ والقذاٸف تسقط علی مستعمراته ومدنه وتزداد الهجره المعاکسه من اسراٸيل٠٠٠

  6. إن كثرة التصريحات الصادرة عن القادة العسكريين الإسرائليين والتي تركز على وجود صعوبات يعاني منها الجيش الإسرائيلي، وتحاول إبراز مخاوف القادة العسكريين الإسرائليين من قوة حزب الله مثلا، يجب التعامل معها بتحفظ، لأن إسرائيل قد تستخدم هذا الأسلوب كتمهيد للقيام بحرب كبيرة، أو تحقيق أهداف من نوع ما….

  7. طول عمركم سواء كنتم عصابات الهاجناه و شتيرن و عندما أصبحت هذه العصابات جيش الدفاع الاسرائيلي و انتم مثال للجبن و لم تخوضوا مع العرب حربا حقيقيه انتم اصبحتم قوه بفضل خيانات الدول العربيه و خاصه دول الطوق و لم يسبق أن حضرتك حربا حقيقيه مع الجيوش العربيه إلا بعد أن أوجدتم هون و متعاونين .
    لاول مره عندما خضتم حربا خسرتم أمام حزب الله و خسرتم جميع معارككم مع الحقيقيه مع الفلسطينيين .
    و أقول لكم و لا مره كنتم جاهزين و لن تكونوا جاهزين لان شرفاء هذه الامه عيونهم عليكم . كان يجب أن تقول أنكم غير قادرين على مواجهة رجال المقاومه رجال الله في غزه و لبنان و سوريا و العراق و إيران.
    مين فرعنك يا فرعون قال ما لقيت احد يلمني.
    انشا الله فاكرين ان حرب ٤٨ و حرب ٦٧ حروب يا اما بتضحكوا على حالكم او على مشغليكم .

  8. العدو لا يكترث الا بايلامه في الخسائر البشرية ويتلذذ بقتل او جرح الشباب المنتفضين في المسيرات و يجب عدم منحه هذه الفرصة وقد استلم الرسالة خلال الشهور الماضية و يجب تطوير المواجهة بالعبوات و العمليات النوعية . يجب حقن دماء شباب الشعب الفلسطيني في المسيرات و توجيهها بتركيزمن خلال عمليات نوعية مدربة , شاب واحد يستطيع التصدي و اصابة 5 جنود للعدو الاسرائيلي … 5 شباب يصيبوا 25 جندي من العدو !! استراتيجية الايلام !!!

  9. أنا أوافق freddymac في رأيه.
    وقد تذكرت فبل حرب العراق الأولى كيف ان الغرب هول وبالغ في قدرات قوات النخبة العراقية وان الغرب أخذ معه كميات من اكياس البلاستيك لشحن جثث قتلاهم . وطبع صدام انتشى ورفض الانسحاب من الكويت. والبقية معروفة.

  10. من سوء حظ الاحتلال العنصري الصهيوني ؛ أنه الاستعمار القديم استطاع أن يضمن “تمديد” وجوده في شخص ثلة من المنتفعين ؛ بينما الكيان الصهيوني لن يجد مثل هذه الشردمة التي تم فضحها قبل رحيله أو فراره !!!

  11. be ware of these statements. God has not created liars and hypocrites like zionist jews. They say this to pull the resistance leg for a war with the assistance of half of the Arab countries in order to pave the way for an all out embracement of Israel in the Arab World.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here