مسؤول تركي: منفذ اعتداء نيوزيلندا أقام في تركيا وأنقرة تجري تحقيقا لتتبع أنشطته واتصالاته

اسطنبول ـ (أ ف ب) – قال مسؤول تركي رفيع إن منفذ الاعتداء على مسجدين في نيوزيلندا الجمعة أجرى رحلات عدة إلى تركيا حيث فتحت السلطات تحقيقا لتتبع أنشطته واتصالاته.

وأوضح المسؤول أن المنفذ وهو أسترالي يميني متطرف “سافر إلى تركيا مرارا وقضى وقتا طويلا في البلاد”، من دون أن يقدم تفاصيل عن تواتر تلك الزيارات أو مدتها أو تاريخها.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم كشف هويته “نعتقد أن المشتبه به تمكن من زيارة دول أخرى (انطلاقا من تركيا) في أوروبا وآسيا وإفريقيا. نحن نحقق في تحركات المشتبه به واتصالاته داخل البلاد”.

وقتل 49 شخصا خلال صلاة الجمعة في اعتداءين على مسجدين في مدينة كرايست تشيرش النيوزيلندية، بحسب ما أعلنت السلطات، فيما تم التعرف إلى أحد المنفذين وهو أسترالي من اليمين المتطرف.

وتحدثت رئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسيندا أرديرن عن “أحلك الأيام” في تاريخ هذا البلد الواقع في جنوب المحيط الهادئ وكان يعد آمنا قبل أسوأ اعتداءات تستهدف مسلمين في بلد غربي.

واعتبر الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الجمعة أن الاعتداءين اللذين استهدفا مسجدين في نيوزيلندا هما مؤشر الى “تصاعد العداء للإسلام”، داعيا الدول الغربية إلى اتخاذ إجراءات “طارئة” لتفادي وقوع “كوارث” أخرى.

وفي بيان نشر على تويتر، ندد الرئيس التركي “بشدة” بهذا الاعتداء المزدوج، معتبراً أنه “مثال جديد على تصاعد العنصرية والعداء للإسلام”.

وأثار هذا الاعتداء استياء في تركيا ذات الغالبية المسلمة.

وأفادت وسائل إعلام تركية عدة بأن المهاجم أطلق تهديدات ضدّ تركيا في “بيان” نشره على مواقع التواصل، وكتب على مخازن أسلحته، كما ظهر في صور نشرها على تويتر، تواريخ الهزائم العسكرية للسلطنة العثمانية.

وفي “بيانه”، تحدّث خصوصاً عن كاتدرائية آيا صوفيا في اسطنبول، التي حولها العثمانيون مسجدا بعد سيطرتهم على مدينة القسطنطينية عام 1453، وتحولت بعد ذلك متحفا. وقال إنها “ستتحرر من مآذنها”.

وتابع الرئيس التركي “من الواضح أن رؤية القاتل التي تستهدف أيضاً بلدنا وشعبنا وشخصي بدأت تحظى بمزيد من التأييد في الغرب كالسرطان”.

وذكرت قناة التلفزيون الرسمية الاخبارية “تي ار تي” أن أردوغان سيرسل نائبه فؤاد اوكتاي ووزير خارجيته مولود تشاوش اوغلو إلى نيوزيلندا.

كما أجرى الرئيس التركي اتصالا هاتفيا بالحاكم العام لنيوزيلندا باتسي ريدي لتقديم تعازيه، بحسب القناة.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. يا محمد اشرف، لبنان الذي عدد سكانه 5 ملايين استقبل مليوني نازح سوري، كما الاردن، وهما لم يستغلا النازحين السوريين لاجراء تبديل سكاني في مناطقهما الحدودية مع سوريا كما فعل التركي باستبدال سكان القرى الحدودية من لاكراد الاتراك بنازحين عرب سوريين.

  2. no more shochtim ..yes for rational PEOPLE …SARCOPHAGUS & SANGUISUGE CANNIBALIZING ..CAUSE OF HATRED. ANIMOSITY. .
    YES ITS MEGA STIGMA & TRAGEDY AGAINST PAN HUMANITY INDEED..STUPID SICK MENTALITY..BLIND. FANATIC. STENOMYALO. BRINGS THANATOS OF MORE THAN 50 PERSONS…THIS. IS GENOCIDE AGAINST ALL OF US..YES NO MORE CATALEPSY. YES FOR HARMONY LIFE FOR ALL.YES FOR EXCELLENT CATECHESIS. NO MORE HOPLON..BLOODSHED
    نعم ناسف علي هذا السلوك الجنوني الأحمق الوحشي العنصري الاعمي البصر والبصيرة ضد الإنسانية جمعا بدون أي شك..
    نعم هذا العمل الإجرامي. يعود الي الكراهية والحقد في عقول و القلوب الامريضه التي غلب عليها الجهل والكراهية والعنصرية ضد البشريه…وهذا يشكل وصمة عار لنا جميعا …وعلينا محاربه هذا المرض قبل ما ينتشر ولن نستطيع السيطره عليه. بل يدمرنا. جميعنا
    فالإنسان هو أغلي ما نملك وعلينا الحفاظ عليه كما نحافظ علي انفسنا. بدون أي تمييز أو استبداد أو إذلال..والعقيدة هي العمل في الرقي الإنساني. وليس سفك دماه…
    النشاشيبي: نأمل من البشريه أن يكون هذا الإجرام الدموي هو. درس لنا جميعا.. واخر من سيفك وينزف دما الإنسان علي هذه الأرض..نعم للمحبه لا الكراهية والحقد…نعم لتوسيع مدارك الإنسان وليس انحصارها في حلقه مفرغه من العلم والمعرفة والحوار الذي يؤدي الي القناعة وسداد الرأي بأسلوب علمي حضاري يؤلف بين قلوب الشعوب…نعم للانسانيه أولا بغض النظر عن جنسه أو لغته أو لونه أو موقعه الجغرافي أو عقيدته أو عدمها…نعم للاعمال التي تدل علي انفسنا بالعلم والمحبة والإرشاد والتفاهم والتعاون ومعرفه الهدف المرجو منه اللا وهو كرامه العيش الشريف لكل إنسان وجد علي سطح هذه الكره الارضيه…فلا داعي للانسانيه أن تحزن ونحن نستطيع استبدالها بالسعادة…فهل من مجيب ؟؟؟

  3. العمليه جاءت بعد قرار البرلمان الاوروبي الذي يسيطر عليه اليمين بتعليق مفاوضات انضمام تركيا للاتحاد الاوروبي .. عملية تعليق الانضمام وما تبعها من عملية الاجرام في نيوزلاندا ومنشوراتها .. احداث تصب في صالح رفع نسب التطرف الشعبوي لصالح الخليفه العثماني ولصالح اليمين المسيحي في اوروبا وامريكا معا .. عوضا عن ما سيتبع لاحقا … وسيصب في صالح ماكرون فرنسا وصالح انظمة الاستبداد العربي وخاصه في شمال افريقيا ..

  4. سفاح نيوزيلندا يحذر الأتراك !!!! هذا السفاح في الحقيقة صغير السن 28 سنة ولا يعلم ماذا حدث لأجداده الانجليز خلال معركة حملة جاليبولي أو حملة الدردنيل أو معركة جناق قلعة في تركيا وهى أخر مواجهه حربية بين تركيا وجنود الإمبراطورية الإنجليزية وهي حملة عسكرية شنتها قوات بريطانية نيوزيلندية أسترالية مشتركة خلال الحرب العالمية الأولى بهدف احتلال العاصمة العثمانية إسطنبول كانت القوات البريطانية البرية تتألف في معظمها من جنود أستراليين ونيوزلنديين ويقود هذه القوات سير إيان هاملتون وكانت القوات الفرنسية بقيادة الجنرال جورو تعزز البريطانيين وقد أدى هذا النصر العثماني إلى إنقاذ إسطنبول عاصمة الخلافة من السقوط في أيدي قوات الاحتلال الأجنبي وفي الوقت نفسه جعل القوات البريطانية والفرنسية تفكر في الانسحاب من شبه جزيرة غاليبولي بعد أن فقدت الأمل في الاستيلاء على منطقة المضايق وبدأت بالفعل الانسحاب في (18 من ديسمبر 1915 م ) بعد أن كلفت الحملة بريطانيا وحليفاتها مائة وعشرين ألفاً من القتلى وأخفقت في تحقيق هدفها الرئيسي وهو الاستيلاء على المضايق وكان الفشل مزدوجا في البر والبحر.

  5. تركيا استقبلت ٢.٥ ميليون لاجي ووفرت لهم حياة كريمة ممكنه. والذي لم يحدث من اي باد عربي مثله.

  6. اسألوا السوريين ماذا فعلت بهم تركيا وخصوصا أردوغان لتشجيعه المطلق للارهابيين وخصوصا حمايته لارهابي ادلب. الرحمة لضحايا مسجد نيوزلندا وكل ضحايا الإرهاب في سوريا والعالم.

  7. اسألوا السوريين ماذا فعلت بهم تركيا وخصوصا أردوغان لتشجيعه المطلق للارهابيين وخصوصا حمايته لارهابي ادلب. الرحمة لضحايا مسجد نيوزلندا وما ضحايا الإرهاب في سوريا والعالم.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here