مسؤول بالجامعة العربية: سورية لم تطرد من الجامعة بل جرى تعليق مشاركتها وعودتها حتمية ويتم بالتوافق

بيروت ـ (د ب أ)- أعلن الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية حسام زكي، في مؤتمر صحفي، اليوم الجمعة، أن سورية لم تطرد من جامعة الدول العربية وعودتها حتمية، وما حدث هو تعليق مشاركة الوفود السورية في الجامعة العربية، وإنهاء تعليق المشاركة يتم بالتوافق.

وقال زكي رداً على سؤال أحد الصحفيين، عن عودة سورية إلى جامعة الدول العربية “إننا قلنا في السابق إن عودة سورية حتمية، وهذه الجملة واضحة لا لبس فيها، لأن ما حدث عام 2011 هو تعليق مشاركة الوفود السورية بالجامعة العربية، بالتالي نقول إن العودة طبيعية لأن سورية لم تطرد من الجامعة بل حصل لها تعليق، والتعليق تم بالتوافق وإنهاؤه يتم بالتوافق”.

وأوضح الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية أن “الاجتماع الذي سيعقد في الساعة الثانية هو لوزراء الخارجية والاقتصاد والمال وهذا الاجتماع هو الاجتماع النهائي الذي سينظر فيه إلى البنود ومشاريع القرارات المطروحة تمهيداً لإعدادها بشكل كامل وأخذ ملاحظات جميع الدول في الاعتبار”.

وأشار إلى أن “جدول أعمال القمة يشمل أكثر من 27 بندا فيه بنود إجرائية وبنود موضوعية تهم العمل التنموي في الدول العربية”.

يذكر أن أعمال القمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية بدورتها الرابعة افتتحت في بيروت صباح اليوم الجمعة باجتماع مغلق للجنة الوزارية المعنية بالمتابعة والإعداد للقمة في فندق فينيسيا في بيروت.

وأعلن أنه “من أهم هذه البنود: بند يخص الأمن الغذائي العربي والتعاون بين الدول العربية، وبند يخص منطقة التجارة الحرة، والميثاق العربي لتطوير قطاع المؤسسات المتوسطة والصغيرة باعتبار أن هذا القطاع هو عامود في كافة الاقتصادات النامية وهناك ميثاق عربي جرى صوغه لطرحه على كافة الدول وهي مدعوة للانضمام له، وبند الاستراتيجية العربية للطاقة 2030، وبند يخص السوق العربية المشتركة للكهرباء، وبند يتعلق بإدارة النفايات الصلبة وكيفية التعاون بين الدول في هذا الموضوع”.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. اي توافق هذا اللذي تتحدث عنه، اتعني موافقة رباعي الشر الخليجي وذيولهم اللذين جمدوا عضويتها في المكان الأول أم تعني موافقة من يحركون خيوطكم في الغرب. لك الله يا سوريا وشعبك الصامد.

  2. هذا كلام غير دقيق البته الذي يتعلق ب ( التوافق على تعليق عضوية سوريا في الجامعه العربيه ) لان تعليق عضوية سوريا لم يتم عن طريق التوافق او الاجماع وانما تلبية لرغبات المتامرين واعضاء نادي الابتزاز وشراء الذمم
    كون ميثاق الجامعه العربيه ينص على عدم اقرار أي قرار ليس متفق عليه من جميع دول الاعضاء وان اعتراض عضو واحد هو كافي لنسف القرار
    وهذا لم يتم كون هناك اكثر من عضو اعترض او امتنع عن التصويت
    فهذا التبرير مردود على هذا المسؤول

  3. باسمه تعالي
    ارجوا من الرئيس السوري بشار الاسد الا يرجع الي جامعه الدول العربيه المتصهينه.
    اعتقد انه لا خير في هكذا جامعه بل كلها شر.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here