مسؤول ايراني ردا على تعيين يولتون مستشارا للامن القومي: على طهران التصدي للعدائية الاميركية بتعزيز علاقاتها مع بكين وموسكو

علاء الدين بروجردي

 

طهران ـ (أ ف ب) – اعلن مسؤول إيراني كبير انه يتعين على إيران مواجهة العدائية المتزايدة للرئيس الاميركي دونالد ترامب عبر تعزيز علاقاتها مع روسيا والصين.

وقال علاء الدين بروجردي رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني إن “استخدام عناصر متطرفة معادية للجمهورية الاسلامية يثبت ان الاميركيين يحاولون زيادة الضغط على إيران”.

وتصريحات بروجردي التي نقلتها وكالة الانباء الطلابية “ايسنا” هي اول رد فعل لمسؤول إيراني على تعيين ترامب المحافظ المتشدد جون بولتون مستشارا للامن القومي.

ويأتي ذلك بعد أيام من تعيين الرئيس الاميركي المتشدد مايك بومبيو وزيرا للخارجية الأميركية.

واثارت التعيينات الاخيرة المخاوف من حصول عمل عسكري أميركي ضد إيران.

وبولتون سفير اميركي سابق لدى الامم المتحدة ويعد من مهندسي الاجتياح الاميركي للعراق في 2003، وهو من أشد معارضي الاتفاق النووي التاريخي الموقع مع إيران في 2015، والذي هدد ترامب بالغائه.

ويدعو بولتون الى تغيير النظام في طهران، وهو كتب في مقال له في 2015 ان “وحده التدخل العسكري (…) يمكنه تحقيق الهدف المطلوب”.

وقال بروجردي ان ترامب يسعى الى “طمأنة الصهاينة (اسرائيل) والسعودية”.

وأضاف المتحدث “علينا ان نعزز علاقاتنا مع دول لها ثقلها كالصين وروسيا، اللتين تخضعان بدورهما لعقوبات الولايات المتحدة وتواجهان تحديات أميركية كبرى”.

وقال بروجردي انه من شأن تعزيز الروابط مع الصين وروسيا، العضوين الدائمين في مجلس الامن في الامم المتحدة، ان “يسهم في الحد من تأثير الضغط الاميركي”.

وعززت إيران في السنوات الاخيرة علاقاتها مع كل من روسيا والصين التي تعتبر أكبر شريك تجاري لطهران.

وتدعم طهران وموسكو نظام الرئيس السوري بشار الاسد في النزاع الذي تشهده سوريا منذ 2011.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. المنضومه العسكريه تهيأ رجالها لاستلام الحكم والرئيس الحالي ليس تابعا لهذه المنظومه العسكريه!
    كل الاشارات واضحه في امريكا ، المضاهرات الكبيره والكلام عن الفضائح تهئ الجو لطرد الرئيس الحالي لانهم يريدون شخصا عسكريا.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here