مسؤول إسرائيلي قد يواجه أتهامات لتدخله في 74 تهمة اعتداء جنسي بالأطفال

 

تل أبيب ـ (د ب أ)- أوصت الشرطة الإسرائيلية اليوم الثلاثاء بتوجيه اتهامات الاحتيال والرشوة وخيانة الثقة ضد نائب وزير الصحة يعقوب ليتزمان، وذلك بسبب عدة اتهامات من بينها أنه ساعد امرأة متهمة بالتحرش الجنسي بالأطفال على الإفلات من تسليمها لأستراليا.

وتواجه المشتبه بها، التي فرت من أستراليا إلى إسرائيل في عام 2008، 74 تهمة اعتداء جنسي على ما لا يقل عن ثمانية تلاميذ عندما كانت تعمل معلمة ومديرة في مدرسة يهودية في ملبورن في الفترة من عام 2003 إلى 2008 .

وترغب أستراليا في تسلمها، لكنها تمكنت حتى الآن من تجنب ذلك من خلال إعلان أنها مصابة بمرض عقلي.

ويشتبه بأن ليتزمان يحاول التأثير بشكل غير مناسب على آراء عدد من الأطباء النفسيين بوزارة الصحة الذين عينتهم محكمة القدس الجزئية لتحديد الكفاءة العقلية للمتهمة الأسترالية، في خضم إجراءات التسليم، وفقا للشرطة.

وبالإضافة إلى ذلك، قال بيان الشرطة إن ليتزمان حاول منع إغلاق شركة للمواد الغذائية، والتي تبين أنها انتهكت لوائح وزارة الصحة، بسبب علاقته الوثيقة مع أصحابها.

ووفقا لوسائل الإعلام الإسرائيلية، فإن أولئك الذين حاول المسؤول مساعدتهم هم من الطائفة الأرثوذكسية المتطرفة، التي ينتمي إليها هو نفسه.

وقال مكتب ليتزمان ردا على إعلان الشرطة إنه يتصرف دائما بما يتماشى مع القانون ويحاول مساعدة أفراد الشعب، بغض النظر عن القطاع المجتمعي الذي ينتمون إليه. كما أعرب المكتب عن ثقته في أن تثبت براءة ليتزمان.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here