مسؤول أوروبي يتوقع أن يُفضي التصويت لصالح الاتفاق الزراعي مع المغرب إلى علاقات جديدة بين الجانبين.. والرباط تدعو الى تسريع وتيرة تفعيل الاتفاق في عدة ميادين ذات صلة بالجوانب الاقتصادية والمالية والاجتماعية

 

الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:

توقع مسؤول أوروبي أن يفضي تصويت نواب البرلمان الأورروبي، هذا الأسبوع لصالح الاتفاق الزراعي الموقع بين الاتحاد الأوروبي والمغرب إلى علاقات جديدة بين الجانبين.

 المفوض الأوروبي المكلف بالزراعة والتنمية الريفية، فيل هوغان، كان يتحدث للصحافة على هامش المعرض الزراعي ببرلين، مع وزير الزراعة والصيد البحري المغربي، عن التصويت على الاتفاق الزراعي الفلاحي بين المغرب والاتحاد الأوروبي في البرلمان الأوروبي هذا الاسبوع.

المسؤول الأوروبي عبر عن ارتياحه لنتيجة التصويت قائلا أنه “يمكن أن نبني على هذا الاتفاق بشأن الزراعة والصيد البحري و الاجندة السياسية الاوسع لافريقيا حيث يوجد أصدقاءنا المغاربة في مقدمة الطريق”.

وأضاف المتحدث في أعقاب مباحثات ثنائية أجراها مع عزيز أخنوش وزير الزراعة والصيد البحري المغربي، على هامش افتتاح الجناح المغربي في معرض الزراعة  بالعاصمة الألمانية برلين (الأسبوع الاخضر الدولي).

وأشار الموقع الرسمي لحزب “التجمع الوطني لأحرار” الذي يرأسه أخنوش، الى انعقاد مباحثات ثنائية جمعت عزيز أخنوش مع كل من وزير الزراعة السويسري كي بارمولان ونظيره الايفواري كوليبالي سنغافو.

كما شارك أخنوش الى جانب وزير الاقتصاد والتعاون والتنمية الالماني غيرد مولر في لقاء مناقشة حول  المناخ والزراعة.

وأيدت غالبية الأصوات في البرلمان الأوروبي الأربعاء الماضي ، باستراسبورغ، الاتفاق الزراعي بين المغرب والاتحاد الأوروبي ب 444 صوتا مقابل 167.

 من جانبه، دعا وزير الاقتصاد والمالية المغربي، محمد بنشعبون، عقب مباحثات مع الممثلة السامية للاتحاد الأوروبي المكلفة بالشؤون الخارجية وسياسة الأمن فيديريكا موغيريني، غداة مصادقة البرلمان الأوروبي على الاتفاق الزراعي، الى تسريع وتيرة تفعيل الاتفاق وتفعيل آلياته وبنوده، خصوصا في ما يهم الجانب الضريبي ومواكبة المغرب في عدة ميادين ذات صلة بالجوانب الاقتصادية والمالية والاجتماعية.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here