مسؤول أميركي يؤكد عدم بدء المحادثات حول مستقبل قوات بلاده في العراق والتركيز على حمايتها من التهديدات بأعمال انتقامية إيرانية

واشنطن- (أ ف ب): أعلن مسؤول أميركي رفيع الخميس أنّ المباحثات مع بغداد حول مستقبل القوات الأميركية التي طالب البرلمان العراقي برحيلها، لم تبدأ بعد، مضيفا أنه لن يكون بمقدر الجنود البقاء إلى ما لا نهاية من دون إنهاء مهتمهم في مكافحة الجهاديين.

ومنذ إقدام الولايات المتحدة على قتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني والقيادي في الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس في غارة قرب مطار بغداد في 3 كانون الثاني/ يناير، “توقفت العمليات في العراق” ضدّ تنظيم الدولة الإسلامية، وفق ما قال المبعوث الأميركي الخاص للتحالف الدولي جيمس جيفري.

واضاف خلال مؤتمر صحافي في واشنطن “إننا نركز على حماية قواتنا” المهددة بأعمال انتقامية إيرانية.

وصوّت البرلمان العراقي في أعقاب مقتل سليماني على قرار يطالب برحيل القوات الأميركية والأجنبية. وبعد ذلك، طلب رئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي من وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إرسال وفد للتباحث في “انسحاب آمن للقوات من العراق”.

وقال جيفري “لم يحصل بعد حوار حقيقي”، قبل أن يكرر الموقف الأميركي “لا نعتقد أنّه يتوجب علينا الانسحاب”.

واضاف “إننا مستعدون للتباحث مع الحكومة العراقية بشأن علاقاتنا الإستراتيجية الشاملة”.

واشار إلى انّ ذلك يشمل المساعدات المالية والاقتصادية والأمن ومعدات القوى العراقية والعلاقات الدبلوماسية. واضاف “ننظر إلى ذلك ككل”.

وأوضح الدبلوماسي أنّ التحالف لم يلحظ “زيادة في العنف في العراق من قبل تنظيم الدولة الإسلامية خلال هذه الفترة”. ولكنّه استدرك “إذا طال أمد ذلك (…) ثمة خطر في رؤية جهودنا ضد الدولة الإسلامية يتقوض”.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. يا سلام كيف ان قلوب الامريكان مليئة بالحب للعراقيين ووجودهم في العراق هو فقط للدفاع عن أهل العراق وحمايتهم من الإرهاب الداعشي.
    اليس الامريكان من أوصل العراق وسورية وليبيا واليمن الى الحالة المزرية التي هم بها
    اليست امريكا بوش وبلير الإنجليز هما من اجتاحوا العراق ودمروها وشردوا اَهلها وقسموها.
    يقولون ان داعش خلقها اثنان من الكونغرس الامريكي وهما بل جراهام وآخر توفاه الله اسمه ما كين فكيف يحمون العراق من ارهابيي داعش وهي من صنعهم.
    والله في هذا الزمن بطل الواحد يعرف الحقيقة فكل شئ مشوه ولكن هناك شئ مؤكد ان امريكا تنفذ ما تأمره بها اسراييل لتدمير العالم العربي اجمع والشئ المعيب ان جامعة الدول العربية والمفروض ان تدافع عن القضايا العربية مشلولة وهي اما ان تدين أو تستنكر أو تعترض أو تشجب وإلحالة هذه فمن الانسب لها ان تغلق ابوابها وتتكل على الله.

  2. أكثر من 16 عاماً مضت على إحتلالكم للعراق فماذا قدمتم للشعب العراقي غير الطائفية والتفرقة والفساد وكل ذلك يصب في مشروعكم ( الفوضى الخلاقة ) لصناعة شرق أوسط جديد !!! وها أنتم أيها الأمريكيون تريدون أن تقطعوا شمال العراق عن الوسط والجنوب وتشجعون الإقليم الكردي على الإنفصال .

  3. انتم لا تحمون العراق وشعب العراق انتم فقط موجودين للنهب فقط لا غير انتم تنهبون شعوب المنطقة

  4. ليس من الضروري ان يكون هناك مفاوضات للخروج من العراق فالهروب أسهل

  5. حلوا عنا، فأنتم من أتى بقمامة البلاد والعباد ممن تسمونهم المجاهدين وأنتم وعبيدكم من مولهم بالسلاح والمال. أنتم من زودهم بالمعلومات وأنتم تنقلونهم حسب مقتضياتكم بطائراتكم من مكان إلى أخر ومن بلد إلى آخر. مثلكم مثل السلطان أوردوغان، فآخر ما أتحفنا به هو نقل مرتزقته من إدلب إلى ليبيا. هذا لا يعني أن حفتر ليس ذنبا عميلا.

  6. ستخرج من ارض العراق يعنى ستخرج انت و اذنابك الانجاس من ارض الانبياء رغما عن انف انف اسيادك الصهاينة الانجاس قتلت الانبياء و الرسل و مصيرك مصير ابليس و من لف لفكم في قعر جهنم خالدا فيها ابدا ان شاء الله

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here