مسؤول أمني: السلطات المغربية تسمح لـ49 سوريا بالإقامة على أراضيها

 

syrian-in-maoraco99

وجدة ـ عزالدين لمريني ـ الأناضول ـ  قررت السلطات المغربية الثلاثاء، السماح لـ 49 سوريا بالإقامة على أراضيها، بعدما كان الجيش المغربي أوقفهم، قبل يومين، وهم يعبرون الحدود الجزائرية المغربية بشكل “غير شرعي”، بحسب مسؤول أمني.
وقال المسؤول إن مصالح الدرك الملكي تقوم بالإجراءات اللازمة ليصبح تواجدهم فوق التراب المغربي “قانونيا”.
وقامت السلطات المغربية، مساء اليوم الثلاثاء، بنقل 49 سوريا، كانوا محاصرين بالخيمتين المنصوبتين عند المنطقة الحدودية “لكنافدة” التي تبعد حوالي 13 كيلومتر عن مدينة وجدة (أقصى الشمال الشرقي للمغرب)، إلى مقر الدرك الملكي بوجدة .
وذكر المسؤول الأمني أن “عملية نقل المهاجرين السوريين إلى مقر الدرك الملكي بوجدة، يندرج في إطار الإجراءات القانونية المعمول بها في مثل هذه الحالات، وأنه في حال استكمال هذه الإجراءات سيكون من حق هؤلاء المهاجرين التحرك بكل حرية فوق الأراضي المغربية”.
وأوضح أن السلطات المغربية “قامت بنزع الخيمتين المنصوبتين بالمنطقة الحدودية “لكنافدة” والتي أوت منذ يوم الأحد 26 يناير/كانون ثاني الجاري، 49 مهاجرا سوريا كانت عناصر حرس الحدود الجزائري أبعدتهم إلى الحدود المغربية في الأيام الأخيرة.”
ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من مصدر معلوم بالسلطات المغربية حول تصريحات المسؤول الذي فضل عدم نشر اسمه.
وكان مصدر مسؤول من حرس الحدود الجزائري، نفى في وقت سابق اليوم، دخول لاجئين سوريين تحتجزهم السلطات المغربية عبر الأراضي الجزائرية بطريقة “غير شرعية”، مشيرا إلى أنهم “لم يكونوا أصلا على التراب الجزائري”.
وقال المصدر، الذي رفض الكشف عن هويته، إن “هؤلاء اللاجئين لم يكونوا أصلا على التراب الجزائري ليتم ترحيلهم نحو الجانب المغربي لأن الحدود بين البلدين مغلقة منذ العام 1994”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here