مسؤول أممي ينتقد سياسة الحكومة الاسترالية المتعلقة بالهجرة ومراكز احتجاز طالبي اللجوء

سيدني  (د ب ا)- انتقد مسؤول أممي رفيع المستوى اليوم الثلاثاء الحكومة الاسترالية على خلفية سياستها المتعلقة بالهجرة ومراكز احتجاز طالبي اللجوء، قائلا إنه قلق بشأن حالة الصحة العقلية الصادمة للمحتجزين في ناورو.

وقال اندريكا راتواتي، مدير قطاع آسيا والمحيط الهادي في المفوضية االعليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة ، اليوم إنه يجب إعطاء الأولوية لقضية اللاجئين في ناورو، واصفا حالة الصحة العقلية التي رصدها لدى طالبي اللجوء ” بالصادمة للغاية”.

وأضاف ” علينا أن نبذل كل جهدنا لإخراج اللاجئين من هذا الوضع”.

قد أدلى راتواتي بهذه التعليقات في كانبرا عقب عودته من تفتيش للمنشآت التي تديرها استراليا في ناورو، حيث يعاني أكثر من 1200 طالب لجوء من ظروف سيئة منذ عام .2014

وأشار إلى أن الاتجاه المتزايد لإلحاق الضرر بالنفس النفس ، ومحاولة أطفال بعمر عشرة أعوام الانتحار” دليل على حالة اليأس وفقدان الأمل السائدة هناك”.

وحث راتواتي استراليا على إعادة النظر في سياستها الخاصة بمراكز الاحتجاز خارج أراضيها.

وقال ” على الرغم من وجهة النظر التي تقول أن هذه السياسة عملت على حماية اللاجئين من الأذى والموت في البحر، يجب علينا أن نتأكد أن مثل هذا التوجه لا يؤدي في النهاية لإيذاء الأفراد على الأرض”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here