مسؤول أممي يحذر من خطر مجاعة جديد في اليمن مع التدهور السريع لقيمة الريال اليمني والاضطرابات في دفع الرواتب

الامم المتحدة (الولايات المتحدة) – (أ ف ب) – حذر منسق الشؤون الانسانية في اليمن راميش رجاسينغام الخميس امام مجلس الامن الدولي من خطر مجاعة جديد في هذا البلد.

وقال المسؤول لمجلس الامن عبر الدائرة المغلقة “مع التدهور السريع لقيمة الريال (اليمني) والاضطرابات في دفع الرواتب، نلاحظ مجددا بعض العوامل الرئيسية التي جعلت اليمن على شفير مجاعة قبل عام. علينا الا ندع ذلك يتكرر”.

واضاف ان “برنامج الاغذية العالمي وشركاءه يقدمون الغذاء لاكثر من 12 مليون شخص كل شهر في مختلف انحاء البلاد. بدعم من الوكالات الانسانية، فان سبعة ملايين شخص يستفيدون من مياه الشفة. وثمة 1,2 مليون معاينة طبية كل شهر واكثر من الفي مركز طبي تتلقى دعما”.

وتابع “هذا العام، سيبقى اليمن البلد الذي يشهد اكبر ازمة انسانية. نبذل كل ما نستطيع لتخفيف تأثير تلك الازمة مع برامج جديدة لزيادة مداخيل العائلات التي تواجه ظروف مجاعة”.

وقال ايضا “في المحصلة، نساعد 15,6 مليون شخص هذا العام، اي نصف السكان”.

وندد المسؤول الاممي بالعوائق التي يواجهها ايصال المساعدات الانسانية، موضحا ان “القيود تطاول 6,7 ملايين شخص يحتاجون الى مساعدة في البلاد” و”هذا الرقم هو الاكبر حتى الان”.

وشرح انه في شمال البلاد الذي يسيطر عليه المتمردون الحوثيون، “يتعرض عدد كبير من العمال الانسانيين للاعتداء والتهديد. وثمة اخرون يعتقلون تعسفا او يحرمون حرية الحركة واحيانا لفترات طويلة”.

وتحدث ايضا عن “مهاجمة سكان محليين وتأخير عمل بعثات او الغائها، ما يعني ان الناس لا يتلقون المساعدة التي يحتاجون اليها في الوقت المناسب”.

ومنذ 2015، اسفر النزاع بين القوات الحكومية والحوثيين عن عشرات الاف القتلى في اليمن معظمهم مدنيون، بحسب منظمات انسانية مختلفة.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. (١) حكومة صنعاء مصممة على تكوين حكومة تضم جميع الشرائح اليمنية.
    (٢) السعودية مصممة على أن يكون هادي وجماعته هم الحكومة رغما عن أنف الشعب اليمني.
    (٣) الأمم المتحدة عاجزة عن تلبية مطالب الشعب اليمني في تكوين حكومة جديدة تضم جميع
    الشرائح.
    (٤) السعودية تقطع المعونات المالية عن الأمم المتحدة إذا وافقت على تكوين حكومة جديدة تظم جميع الأطياف.
    النتيجة: الشعب اليمني هو المتضرر من جراء عجز الأمم المتحدة من إنصاف الشعوب.

  2. جميع الاطراف في اليمن غير مهتم الا بمصالحه حكومه هادي و حكومة الحوثى و المنظمات
    اليمن وقع بين سكاكين لا ترحم

  3. رغم ان العدوان على اليمن يمثل السبب الرئيسي لمعاناة اليمنيين إلا ان هناك اسباب اخرى مهمة جدا تضاعف هذه المعاناة ، ومنها توغل الفساد المالي والاداري سواء في الاعمال والمشاريع التي تنفذها المنظمات الدولية في اليمن او في اجهزة الدولة الحكومية التي توحش فيها الفساد المالي والاداري بصورة كبيرة جدا .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here