إيران تؤكد تعرض سفينتها “سافيز” لهجوم في عرض البحر وتبدأ التحقيق لتحديد مصدره وشبهات بضلوع إسرائيل التي تهدد بمواصلة التصرف.. ومسئول أمريكي يكشف تفاصيل الحادثة

واشنطن-(د ب أ)- ( رويترز)- أعلنت إيران الأربعاء أن سفينة تابعة لها تضررت بشكل طفيف جراء انفجار استهدفها في البحر الأحمر الثلاثاء، وسط تقارير صحافية عن ضلوع إسرائيل في العملية ضمن “رد” على استهدافات سابقة لسفن مرتبطة بالدولة العبرية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية سعيد خطيب زاده “الانفجار وقع صباح الثلاثاء بالقرب من ساحل جيبوتي وتسبب في أضرار طفيفة لكن لم تحدث إصابات. هي سفينة مدنية كانت متمركزة هناك لتأمين المنطقة من القراصنة”.

وتابع “الأمر قيد التحقيق”.

وهذا أحدث هجوم في سلسلة هجمات على سفن شحن مملوكة لإسرائيل أو لإيران منذ أواخر فبراير شباط تبادل الجانبان الاتهامات بالمسؤولية عنها.

ورفض مسؤولون إسرائيليون التعليق على الهجوم على سفينة الشحن الإيرانية يوم الثلاثاء.

وبدأت الهجمات منذ أن تولى الرئيس الأمريكي جو بايدن السلطة في يناير كانون الثاني متعهدا بالعودة للاتفاق النووي لعام 2015 بين طهران وست قوى عالمية إذا عادت الجمهورية الإسلامية إلى الامتثال الكامل للاتفاق.

وكان الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب قد انسحب من الاتفاق في خطوة رحبت بها إسرائيل.

وأجرت طهران وواشنطن ما وصفتاه بأنه محادثات غير مباشرة “بناءة” في فيينا أمس الثلاثاء بهدف إيجاد سبل لإحياء الاتفاق.

وفي ذات السياق ذكر مسؤول أمريكي أن إسرائيل أبلغت الولايات المتحدة بأن قواتها استهدفت السفينة الإيرانية التي اصطدمت

ونقلت صحيفة “نيويورك تايمز” عن المسؤول، دون الكشف عن هويته، أن الإسرائيليين اعتبروا هذا الهجوم ردا على ضربات إيرانية سابقة استهدفت سفنا إسرائيلية.

وفي وقت سابق الثلاثاء أفادت وكالة تسنيم الإيرانية للأنباء بأن السفينة “ساويز” اصطدمت بلغم ، وأنها كانت ترافق السفن التجارية الإيرانية في البحر الأحمر.

ولم تذكر وكالة تسنيم أي تفاصيل أخرى، ولم يرد أي تأكيد رسمي من إيران.

ووفقا لموقع جلوبال سيكيوريتي دوت أورج الأمريكي المتخصص فى التقارير حول المنشآت العسكرية فى العالم ، فإن الحرس الثوري الإيراني يستخدم السفينة المتضررة.

ومن جهته أعرب وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس عن تصميم تل أبيب على حماية مصالحه الأمنية، بعد أنباء عن وقوف الدولة العبرية وراء الهجوم الذي استهدف سفينة “ساويز” الإيرانية في البحر الأحمر.

غانتس بعد الهجوم على سفينة إيرانية: إسرائيل ستواصل التصرفنيويورك تايمز: إسرائيل أبلغت الولايات المتحدة باستهدافها السفينة الإيرانية “ساويز”

وردا على سؤال من القناة الـ12 الإسرائيلية عن التقرير الذي أفادت فيه صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكي بأن تل أبيب أبلغت واشنطن بتنفيذها الهجوم، قال غانتس، خلال زيارة إلى بطارية لمنظومة القبة الحديدية اليوم الأربعاء، إن إسرائيل ستواصل التصرف أينما سيطلب منها ذلك.

وقال الوزير: “يتعين على دولة إسرائيل الاستمرار في الدفاع عن نفسها، ولا نخفض مستوى التأهب في أي لحظة، وسنواصل التصرف أينما سنواجه مشكلة عملياتية أو حاجة عملياتية”.

وامتنع غانتس عن الاعتراف مباشرة بوقوف إسرائيل وراء الهجوم على السفينة الإيرانية، موضحا أنه لا يقصد في تصريحه أي خطوات محددة تتخذها الدولة العبرية.

وحذر وزير الدفاع من أن المنظومة الدفاعية وحدها لا تكفي لحماية إسرائيل من التهديدات التي تواجهها، مضيفا: “علينا أيضا تنفيذ عمليات هجومية، وسننفذها بشكل صحيح”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

7 تعليقات

  1. الأخ سوري … لا ترد ايران الآن واعلم ان ردها الان مستحيل جدا , هناك مفاوضات حول البرنامج النووي وقد يتم التوصل الى حل سريع وترفع العقوبات عنها , ولهذا السبب يحاول الكيان الصهيوني ان يضرب هنا وهناك وكل هذا بسبب قرب التوصل الى اتفاق بين ايران والدول المشاركة في اتفاقها النووي وعودة امريكا الى الاتفاق ايضا وهذا ما لايريده الكيان الصهيوني ,, الموضوع برمته ليس ضرب سفينة او الصاق لغم انما أبعد من ذلك بكثير , ايران تستطيع ان تضرب جميع سفن الكيان الصهيوني المبحرة عبر البحر الاحمر الى بحر العرب الى خليج عمان وحتى المحيط الهندي .. وتستطيع ضربها بصواريخ باليستية تنطلق من العمق الايراني ..

  2. ذكرت لكم حول موضوع السفينة الايرانية في البحر الاحمر وقلت في تعليق سابق مخاطبا فيه ( خالد / السعودية ) بان الضربة خفيفة جدا وهذا الامر يحزنك لانه وصفها ( ضربة جبارة ) !! , علما بان السفينة لم تكن في المياه الاقليمية اليمنية كما روج لذلك الاعلام السعودي المقيت انما كانت على مقربة من ساحل ( ارتيريا ) …

  3. ايران البلد المحاصر منذ 40 سنة تمخر سفنه في المنطقة اثباتا لوجودها، وبل تشكل خطرا وتهديدا للصهاينة والامريكان، فأقدموا على ضرب ضربها…. اليس هذا وحده كافي لبيان تمدد وتوسع محور المقاومة؟؟
    نعم، محور المقاومة اصبح اقوى بفضل الله تعالى، وقريبا ستتم الصلاة بالقدس لقادة المقاومة

  4. حرب البحار بدأت بين إيران و الكيان الصهيوني في هذا التوقيت لعدة أسباب أولا تخريب أي محاولات أمريكية للعودة للإتفاق النووي مع إيران، و ثانيا دفعة لحظوظ نتنياهو في إعادة تشكيل الحكومة الصهيونية القادمة بإظهار نفسه كبطل حرب و هو الذي هرب عندما سمع صواريخ حماس!
    الدور الآن سيكون لإيران للرد على هذا الإعتداء بشكل مباشر و فوري أو تأجيل الرد حتى إنتهاء مفاوضات العودة للإتفاق النووي. في نظري أن إيران سترد بشكل مباشر و لكن بعد فترة زمنية تحددها هي حتى لا تحدث تراجع في الزخم الذي اكتسبته في مفاوضاتها مع الإتحاد الأوروبي و أمريكا، أما مكان الرد فسيكون مربط الفرس حيث من السهل لإيران إستهداف السفن في البحار المفتوحة حتى لا يربط اسمها بالرد و قد تكون بإستهداف سفن متجهة للموانيء الخليجية لإحراج حلفاؤها في المنطقة كما حدث مع السفينة الإسرائيلية إم في هيليوس راي التي تم إستهدافها عندما كانت تتجه من ميناء الدمام في السعودية إلى سنغافورة.
    أيما كان الحال مع الرد الإيراني فإن دول المنطقة المطبعة ستعاني من محاولات تصفية الحسابات بين إيران و الكيان الصهيوني، و الأيام بيننا

  5. يريدون ان يدفعوا ايران للحرب قبل التوقيت الذي تقرره هي
    الحرب قادمة و يعلمون ان ايران تستعد لها
    لعبة شطرنج كبيرة رقعتها العالم
    لا اعتقد ان الهجوم الاسرائيلي يكون دون التنسيق مع اوربا و امريكا

  6. قام بهذا العمل وحدة شايطيت 13 هي وحدة كوماندوز بحرية التابعة للبحرية الصهيونية والقاعدة العسكرية الدائمة للوحدة هي قاعدة عتليت البحرية وتخضع مباشرة لقائد القوات البحرية كانت الوحدة في بداية الأمر منخفضة الميزانية والاستعداد إذ لم يتلق أفرادها التدريب الكافي مما أدى إلى فشلها في العديد من المهمات التي أوكلت إليها في السبعينيات تم إعادة بناء الوحدة مع التركيز على تدريب العناصر جيدا وإكسابهم المهارات البحرية إلى جانب الإلمام ببعض المهارات البرية. يجب على كوماندوس الحرس الثوري الإيراني البحري الرد فورا على تلك العملية القذرة.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here