مسؤول أمريكي يحاول إقناع تركيا بالتخلي عن خطط شراء نظام دفاع صاروخي روسي لتعرض فرص بيع الجيل القادم من الطائرة “إف 35” للخطر

واشنطن ـ (د ب أ)- ذكر القائم بأعمال وزير الدفاع الأمريكي بات شاناهان إنه يسعى إلى إقناع تركيا بالتخلي عن خطط شراء نظام دفاع صاروخي روسي، قائلا إن هذا من شأنه أن يعرض للخطر فرص بيع الجيل القادم من الطائرة “إف 35 “التي تشارك تركيا في انتاجها لأنقرة.

وقال شاناهان في مقابلة مع وكالة “بلومبرج” للأنباء داخل مكتبه بمقر وزارة الدفاع (البنتاجون) في وقت متأخر أمس الخميس إنه تحدث مع نظيره التركي خلوصي أكار، خمس مرات منذ أصبح قائما بأعمال وزير الدفاع في الأول من كانون ثان/يناير.

وركز جزء من المحادثات على السياسة الأمريكية بشأن سورية حيث يسعى الرئيس دونالد ترامب إلى سحب قوات بلاده من هناك، وقال شاناهان إن نظام الدفاع الصاروخي “إس 400 ” كان مسألة رئيسية في المباحثات.

وأضاف أنه يرى أن “إس 400 وإف 35 ، غير متوافقين بمعنى أنهما لا يتماشيان معا”، وقال “نريد التوصل لحل يجعل إف 35 أصلا مهما لشريك إستراتيجي في جيشه”، مشيرا إلى تركيا.

ولدى سؤاله عما يمكن أن تقدم عليه الولايات المتحدة في حال مضت تركيا قدما -حسبما يكرر مسؤولوها- في طريق شراء نظام الدفاع الصاروخي المعقد، قال شاناهان “سنتعامل مع الأمر إذا ما حدث، ولكننا نتحدث بشأن التأكد من حصولها” على أنظمة الدفاع الجوي باتريوت أمريكية الصنع. “هذه هي المناقشة التي كنت أجريها”.

ورفضت تركيا مقترحا أمريكيا بتسليمها منظومة دفاع صاروخي “باتريوت” بحلول نهاية 2019، وكان ذلك شرطا من أنقرة للتخلي عن الاتفاق مع روسيا، حسبما قال مسؤولان تركيان على علم بالمحادثات، اليوم الجمعة. وأضاف المسؤولان أن المقترح لم يشمل اتفاق قرض أو صفقة لمشاركة التكنولوجيا وهو مطلب تركي رئيسي.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here