مسؤول أمريكي: قمة السبع تتوصل لتوافق حول الإغراق الصيني وانتهاكات حقوق الإنسان

كاربيس باي- رويترز: قال مسؤول كبير في إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن اليوم السبت إن قادة مجموعة الدول السبع توصلوا إلى توافق حول ضرورة اتخاذ نهج مشترك تجاه قيام الصين ببيع صادراتها بأسعار منخفضة وكذلك إزاء انتهاكات حقوق الإنسان.

وقال المسؤول، الذي طلب عدم نشر اسمه، إن قادة الدول السبع صاحبة أكبر وأكثر الاقتصادات تقدما في العالم اتفقوا أيضا على ضرورة التنسيق فيما يتعلق بمرونة سلاسل الإمداد لضمان دعم كل دولة من الدول الديمقراطية للأخرى.

وقال المسؤول “أود القول إن هناك إجماعا فيما يتعلق بالرغبة في إدانة انتهاكات حقوق الإنسان وانتهاكات الحريات الأساسية التي تستدعيها قيمنا المشتركة”.

وأضاف “هناك التزام باتخاذ إجراء ردا على ما نراه”. وقال المسؤول إن مجموعة السبع اتخذت موقفا أقوى بكثير عما حدث قبل ثلاث سنوات عندما لم يرد ذكر للصين في البيان الختامي.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

3 تعليقات

  1. موضوع حقوق الانسان يستخدم من قبل العرب واميركا لتحقيق اهداف سياسية غير شريفه فهذه الدول لاتتحدث عن حقوق الانسان في فلسطين المحتله او غزه التي تهدمت مدارسها ومساكنها وقتل اطفالها او في العراق الذي تعرض لحصار طويل ادى الى موت ملايين العراقيين بينهم اطفال وهو يستهدف الصين حاليا لتحقيق ضغوط لها علاقة في تطور الدولة الصينية ومحاولة محاصرتها .

  2. مثل الديمقراطيه التي جلبتوها الى بلدي العراق ياساده الديمقراطيه .
    هل تعلمون ان الفقر يزداد في العالم ولولا المنتجات الصينيه لما استطاعت اي عائله فقيره في العالم ومن ضمنهم فقراء امريكا نفسها من امتلاك تلفزيون او راديو او طباخ بوتاجاز ولما كان بامكان اي شاب او شابه من امتلاك تلفون او جهاز حاسوب ولما كان باستطاعة اي شاب في قارتي اسيا وافريقيا من امتلاك دراجه هوايه يتنقل بها او بامكان اب من شراء لعب يفرح بها اطفاله في العيد .

  3. “قال مسؤول كبير في إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن اليوم السبت إن قادة مجموعة الدول السبع توصلوا إلى توافق حول ضرورة اتخاذ نهج مشترك تجاه قيام الصين ببيع صادراتها بأسعار منخفضة وكذلك إزاء انتهاكات حقوق الإنسان”!!! هل درس هذا المسؤول الكبير اقتصاديات السوق الحر؟ هل يعلم رواتب الموظفين في الصين مقارنة مع أمريكا او الغرب؟ راتب العامل الصيني يصل إلى 25 % من راتب نفس العامل في أمريكا والغرب
    الصين تستخدم في جميع منتجاتها المواد المعاد تدويرها وتجلبها من جميع دول العالم (الصين اكبر دولة في استخدام المواد المعاد تدويرها) أوروبا تتخلص من تلك المواد ببيعها الي الصين وتركيا ولبنان!! لهذا لا يمكن للغرب وامريكا منافسة الصين في الإنتاج الصناعي عالميا. لهذا اتجهت معظم الشركات الغربية والامريكية من عقدين الي الصين لإنتاج منتجاتها في الصين بدلا من امريكا وأوروبا لرخص العمالة والمواد الخام المعاد تدويرها في الصين. حقيقة موضوع حقوق الإنسان في الصين هو موضوع مطاط يستخدم من امريكا والغرب حسب الطلب وحسب الظروف. يوجد دول بالعالم احط من الصين في حقوق الإنسان ولكن لأنها دول فاشلة وعميلة للامريكان والغرب لا يفتح هذا الموضوع نهائيا مع تلك الدول. كما يوجد منظمات تتبع الأمم المتحدة لماذا لاتثير هذا الموضوع على منصات الأمم المتحدة رسميا ضد الصين؟ كيان الخرا الصهيوني عليه ثلاثة الآلاف حالة موثقة من الأمم المتحدة لانتهاك حقوق الإنسان مع الشعب الفلسطيني من سبع عقود ولاحس ولاخبر من مجموعة السبع الاستعمارية في هذا المؤتمر التركيز على الصين فقط؟؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here