مسؤول أمريكي سابق: “صفقة القرن” لن تحظى بتجاوب جدي من الأطراف العربية إذا لم تلب التطلعات الفلسطينية لدولتهم المستقبلية

واشنطن ـ وكالات: قال الدبلوماسي الأمريكي السابق دنيس روس، إن خطة السلام الأمريكية المعروفة بـ”صفقة القرن” لن تحظى بتجاوب جدي من الأطراف العربية إذا لم تلب التطلعات الفلسطينية لدولتهم المستقبلية.

وأوضح الدبلوماسي السابق، الذي كان مسؤولا كبيرًا في وزارة الخارجية الأمريكية ومبعوثا إلى الشرق الأوسط أن خطة ترامب في تسوية الصراع الإسرائيلي الفلسطيني ستفشل إذا لم تشمل “إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وأجزاء من القدس الشرقية عاصمة لها”.

واعتبر روس خلال حديثه لإذاعة “صوت إسرائيل” أن “الجهود التي تبذلها إدارة الرئيس ترامب لحشد تأييد الدول العربية المعتدلة مآلها الفشل إذا لم تلب التطلعات الوطنية الفلسطينية”.

وعلى صعيد متصل نقلت صحيفة “الأيام” الفلسطينية عن مسؤول كبير في البيت الأبيض قوله إن ما نشرته بعض وسائل الإعلام حول تفاصيل خطة السلام الجديدة لا يعدو كونه تكهنات.

وأضاف المسؤول الأمريكي: “القليل من الناس يعرفون بالفعل ما تحتويه الخطة. وسنقوم بنشرها عندما يكون التوقيت ملائما”.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. غصباً وتحدياً للخونة المنبطحين، ستسترجع فلسطين، بفضل الله ورجالها المرابطين الأبطال، عربية حرة من النهر الى البحر، وأنتم الى مزبلة التاريخ!

  2. مادخل وكلاء المستعمر الامريكي في قضية فلسطين ؟ قفوا على الحياد يااذناب الاستعمار وانتبهوا الى رجعيتكم وأنظمتكم التي أصبحت خارج الزمن اتركوا الشعب الفلسطيني يناضل لاسترداد حقوقه العادلة و المشروعة وقفوا على الحياد وهذا اضعف الإيمان يا من نزع الإيمان والرحمة من صدوركم

  3. افضل صفقة وأكثرها عدلا هى انه الذي يحب الصهاينة يأخذهم لبلاده ويعمل لهم دولة داخل دولته خاصة انه في الخليج او في الجزيرة العربية لديهم مساحات كبيرة جدا وعدد مواطنيهم قليل مقارنة بمساحة الدول وبثروات هذه الدول والتي تسبح على بحيرات من النفط وبها من تراث اليهود اكثر من ذلك المزعوم في فلسطين المحتلة وايضا من تغريدات بعض مواطنيهم يتضح انه هناك ود وألفه بينهم وبين الصهاينة بعكس شعب فلسطين الذي لا يطيق هؤلاء الصهااينة اللصوص الذين اغتصبوا ارضه ومقدساته هذه افضل صفقة واكثر الصفقات منطقية وعدل الذي يحب الصهاينة ويدافع عنهم يأخذهم لبلاده وكفاكم تدخلا في شئون الفلسطينيين ياصهاينة العرب

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here