مسؤول ألماني يدعو يهود بلاده لعدم ارتداء الكيباه

برلين/ الأناضول: دعا مفوض الحكومة الألمانية لمكافحة معاداة السامية، فيليكس كلاين، اليهود في بلاده إلى عدم ارتداء الكيباه (القبعة) في كل مكان داخل ألمانيا.

جاء ذلك خلال تصريحات أدلى بها لصحف مجموعة “فونكه” الألمانية الإعلامية.

وقال “كلاين” إنه لا يمكنه أن يوصي “اليهود بارتداء الكيباه حاليا في أي مكان في ألمانيا. للأسف يتعين علي قول ذلك”.

وأوضح المسؤول الألماني أن تزايد انعدام ضبط النفس والفظاظة الاجتماعية في بلاده، خلق البيئة المناسبة لمعاداة السامية.

واقترح “كلاين” تقديم دورات للشرطة والموظفين المعنيين في بلاده، في كيفية التعامل مع حالات معاداة السامية.

بدوره، قال يوزيف شوستر، رئيس المجلس المركزي لليهود في ألمانيا، إن اليهود يواجهون مخاطر محتملة في بعض المدن الكبرى بألمانيا، مشيرا إلى ازدياد الأوضاع سوءا في هذا الخصوص.

من جهته، أشار الصحفي ميشيل فريدمان والذي تولى منصب نائب رئيس المجلس المركزي لليهود في ألمانيا خلال الفترة بين عامي 2001 – 2003، إلى أن الدستور الألماني يضمن للمواطنين اليهود الحرية الدينية.

وأضاف: “يبدو أن الدولة الألمانية فشلت في تأمين الحماية لمواطنيه اليهود في حياتهم اليومية”.

أما وزير الداخلية الألماني، هورست زيهوفر قال إن إخفاء اليهود معتقداتهم في ألمانيا، أمر لا يمكن قبوله.

وأكد على ضرورة توفير الدولة الظروف المناسبة كي يعيش اليهود دينهم بحرية.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. .
    القاضل straightforward
    .
    — سيدي ، لن يطردوا اليهود لوحدهم بل سيطرد معهم مسلموا الغرب تماما كما حصل بالأندلس قبل خمسه قرون عندما تم اضطهاد المسلمين واليهود وقتلهم وتهجيرهم .
    .
    — نمو اليمين بأوربا طاهره بالغه الخطوره تتكرر من فتره لفتره ويبطش فيها الأوربيون بالأقليات دون سبب حقيقي بل يخترعون الذرائع ، وهم اذكياء لانهم يفسحون المجال للمتطرفين من الأقليات كما فعلوا مع الصهيونيه في بدايه القرن الماضي لإيجاد المبرر للقضاء على اليهود ، وهو نفس ما يفعلوه مع المسلمين الان باتاحه الفرصه للمتطرفين الاسلاماويين لفتح المعاهد وبناء التطرّف والتعدي على اهل البلاد التي تأويهم ليزداد غضب الناس عليهم بما يبرر البطش بالمسلمين لاحقا .
    .
    لكم الاحترام والتقدير .
    .
    .

  2. إلى Straightforward،
    ما دخلك بهم، هم في بلدهم الأم ويحق لهم أن يفعلوا ما يشاؤا…

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here