مسؤولٌ مصريٌّ لـ”هآرتس” الإسرائيليّة: القاهرة قد تمنع هنيّة من العودة للقطاع بسبب مُشاركته وتصريحاته بتشييع سليماني وحماس تؤكّد أنّ “التهدئة مع الكيان وصلت لمراحل مُتقدّمةٍ”

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

قالت صحيفة (هآرتس) العبريّة، نقلاً عن مصادر سياسيّةٍ رفيعةٍ في تل أبيب، إنّ مشاركة رئيس المكتب السياسيّ لحركة المُقاومة الإسلاميّة (حماس) إسماعيل هنية في جنازة قائد فيلق القدس في الحرس الثوريّ الإيرانيّ قاسم سليماني، قد تؤدّي إلى ردود فعلٍ غيرُ متوقعّةٍ من إسرائيل ومصر، على حدّ تعبير المصادر، التي أوضحت في الوقت عينه للصحيفة العبريّة أنّ اغتيال قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوريّ الإيرانيّ، وضع حماس في مأزقٍ كبيرٍ بين اختيارها لترتيبات التهدئة في قطاع غزة مع الاحتلال الإسرائيليّ، أوْ الدعم  من الجمهوريّة الإسلاميّة في إيران، على حدّ قولها. يُشار إلى أنّ إسرائيل تؤكِّد دائمًا أنّ إيران تدعم عسكريًا حركتي حماس والجهاد الإسلاميّ في قطاع غزّة، وتقوم بإمدادهما بالسلاح والعتاد المُتطوّريْن.

بالإضافة إلى ذلك، قالت الصحيفة إنّ التأثير الاستراتيجيّ العسكريّ الإيرانيّ على حماس والجهاد قد يؤثر على ترتيبات التهدئة والاتصالات المُكثفة الجارية في الأسابيع الأخيرة بين إسرائيل وحماس بشكلٍ غيرُ مباشرٍ وبرعاية المخابرات المصريّة ومبعوث الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ميلادينوف.

عُلاوةً على ذلك، نقلت الصحيفة الإسرائيليّة عن مسؤولٍ في حركة (حماس) قوله إنّ الزيارة إلى طهران لم يكن منسقًا لها، بل تمّت على خلفية اغتيال سليماني، مشيرًا إلى أنّ هنية أبلغ القاهرة قبيل سفره إلى طهران، ورجح المسؤول عينه أنّ الزيارة المذكورة لهنية لا تلقى معارضةً مصريّةً، خاصّةً وأنّ مصر لا تتوافق بالضرورة مع الرؤية الإسرائيليّة بشأن إيران، وعلى نحوٍ خاصٍّ أنّ حركة (حماس) لا زالت متمسكةً بمبادئها التوجيهيّة واتفاقياتها مع القاهرة، بالإضافة إلى أنّ الحركة تُعرِّف نفسها على أنّها حركة تحرّر وطنيّ، كما قال المسؤول للصحيفة.

وطبقًا للصحيفة العبريّة، فقد قالت مصادر أخرى من حركة (حماس)، إنّ المحادثات الرامية إلى تحقيق الاستقرار والهدوء وصلت إلى مراحل متقدمّةٍ، لافتةً في الوقت عينه إلى أنّ هناك تسهيلات من الجانبين الإسرائيليّ والمصريّ والجميع يريد الاستمرار في ذلك، كما قالت الصحيفة العبريّة.

وأوضحت الصحيفة العبريّة، أنّ المعضلة ليست بسيطةً لهذه الدرجة، فحماس لا يُمكِن أنْ تتخلّى عن إيران وحزب الله من وجهة نظرها العسكرية الإستراتيجيّة، ولكن من ناحيةٍ أخرى تتحمّل الحركة مسؤولية 2 مليون مدنيّ-فلسطينيّ في غزة، ومصر لن تسمح لأحد بالتحكّم بمصيرهم، لذلك فإنّ الاتجاه الحاليّ هو الحفاظ على توازنٍ صارمٍ، والدليل على ذلك أنّ حماس والجهاد عبرّتا عن غضبهما وإدانتهما لعملية اغتيال سليماني، لكن لا أحد يُفكِّر بالرد عسكريًا، وفق ما ورد في الصحيفة.

وقال مسؤول مصري كبير للصحيفة، إنّ التقديرات بأنّ مصر لن تتخّذ على الفور إجراءات ملموسة ضدّ هنية وقيادة حماس، لكن قد يضطر هنية الانتظار فترةً طويلةً حتى يُسمَح له بالعودة إلى غزة، أوْ ألّا يُسمَح له بالسفر مجددًا خلال المستقبل القريب في حال عاد للقطاع وفكر بالسفر، كما قال المسؤول المصري للصحيفة العبريّة، مُشيرًا في الوقت عينه إلى أنّ مصر لن تقوم بتغيير سياستها، وبالإضافة إلى ذلك، ولا ترغب في كسر الصيغة الحاليّة بالحفاظ على الهدوء في غزة ومنع انهيار الوساطة التي تقوم بها لأجل ذلك.، على حدّ قوله.

وكان إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسيّ لحركة  حماس، قد قال خلال زيارته لطهران للمُشاركة في تشييع الجنرال سليماني إنّ الأخير كان له دورًا مركزيًا ومحوريًا في دعم المقاومة الفلسطينية، معتبرًا في الوقت عينه أنّ المرحلة مقبلة على تغييراتٍ كبرى وستكون لصالح الأمّة الإسلاميّة، وفقًا لحديثه.

وأضاف هنية: العظيم في شخصية هذا الرجل أنّه كان يعمل مع المقاومة الفلسطينيّة ليس من موقع أنّ هناك دولةً إسلاميّةً تُسانِد، ولكن من موقع الانخراط المباشر والتحالف الاستراتيجيّ مع هذه المقاومة، على حدّ تعبيره، كما نقلت قناة (العالم)، خلال زيارة هنية لمنزل سليماني قائد فيلق القدس الإيرانيّ، في العاصمة طهران، لتقديم واجب العزاء لعائلته باغتياله فجر يوم الجمعة الماضي، بغارةٍ أمريكيّةٍ بالقرب من مطار بغداد الدوليّ.

هذا واعتبرت إسرائيل، عبر إعلامها، الزيارة بمثابة تحدٍّ لها ولمصر أيضًا، مُشيرةً في الوقت عينه إلى أنّ أقوال هنيّة لدى لإلقاء كلمته خلال التشييع ونعت سليماني بشهيد القدس، يدُلّ على أنّ حماس اختارت أنْ تكون في صفّ ما يُسّمى في الكيان “محور الشرّ” المؤلّف من إيران، سوريّة، حزب الله والمُقاومة الفلسطينيّة في قطاع غزّة.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

24 تعليقات

  1. ايها الشعب المصري كن حذرا مع الله فان الله يمهل ولا يهمل. لا تقبلوا من حكامكم الحصار على غزة فان ذلك سيتسبب في محاصرتكم بقطع ماء النيل من اثيوبيا. قد لا ترون رابطا بين الحصارين لكن الرابط موجود فعلا.

  2. اهم انتصار تاريخي في العقدين الماضيين هو هزيمة مشروع الفرقة بين السنة والشيعة وهو المشروع الذي كلف مليارات. فلسطين هي القلب وغزة تاجها وبوصلتها ضمير الأمة وغير ذلك هراء ولهذا تحقق إيران الإنجازات ما دامت خلعت عن نفسها صفتها الفارسية ولم لا أليس لا فضل لعربي على أعجمي إلا بالتقوى…..

  3. من المستحيل ان تفعل مصر ذلك. مصر سمحت لهنية بالذهاب عبرها و ستسمح له بالعودة عبرها. الصهاينة يتصيدون في الماء العكر

  4. انا لست اخوانيا على الاطلاق بل أؤمن بالدولة التي لا علاقة لها اطلاقا بالدين لاني لا اطيق الدين في الحياة السياسية. ولكن ارى تعليقات الاخوة عقيمة: اخوان هنا واخوان واخوان اخوان اخوان هناك. كفاية يا انتم لماذا نضع عجزنا دائما في الاخوان. هذا عجز اصبح مزمن.الا تعلمون ان نصف الشعب العربي اخوانيا. اتركوا الاخوان وابحثوا عن الطريق للنهوض بهذه الامة والارتقاء بها لخدمة الانسانية.

  5. انا رايي ان موقف هنية كان موقف شجاع وكان ردا لجميل هذا الرجل الذي وقف معهم بعكس بعض من تامر عليهم من العرب .

  6. كل من تستر باسم عراقي شريف او اصيل او شيعي وينتفد ايران هو من الطابور الخامس ومن الذباب السعودي في هذه الصفحة مستغلين حرية التعبير لقلب الحقائق اين كنتم ايام سيطرت داعش في العراق اللهم الا اذا كنتم من الداعمين لهؤلاء باسم الجهاد المسلح لقتل الشعب العراقي

  7. ما لكم كيف تحكمون ؟
    اليس في هذه الامه رجل رشيد؟
    زمن يستعدى المظلوم ويذل ويعاقب
    و يرحب بالظالم القاتل سالب الارض
    ومدنس القدس ومذل حرائر العرب في معظم
    عواصم بني يعرب . يا حبيبي يا رسول
    الله فقد قلت ما اوحي اليك
    ” يأتي يوم على امتي يكون الحليم فيهم حيران. ”
    BEEM ME UP SCOTTY!!

  8. عيب على مصر لما تدعم اسرائيل بهذا الشكل المهين لتاريخ مصر ولشعب مصر
    انا ضد الاخوان وضد سياستهم في سورية وفِي ليبيا لكني مع فلسطين ومع كل من يدعم فلسطين وضد كل الداعمين للاحتلال الصهيوني

  9. الى جمال الدين
    الم تعلم ان حماس هي حركه اخوانية
    عجبي

  10. انتهاء دور قاسم سليماني كما انتهاء دور بن لادن و البغدادي و النهاية متفق علية من صانعيم و الحمدالله.

  11. انكشف شعارات نظام الخميني المزيفة باسم معاداة الصهيونية و الامبريالية الخادعة و المدمرة و الحمدالله

  12. رحم الله الشهيد قاسم سليماني،أم الإخوان المسلمين عليهم أن يختار للركب قطار المقاومة والتحرير أو قطار التطبيع والذل ، لأن الجلوس في المحطة سيقضي عليكم الجوع أو البرد القارس.

  13. الصهيونية حقد قديم ملموس وسيستمر ليوم القيامة
    اما الاخوان فهم مغرر بهم من قبل الوهابية ومسالة وقت ليعرفو عدوهم من حبيبهم لا تجمعو بين الصهيونية والاخوان فشتان الفارق اليهوة عدو بنص القران الكريم

  14. 1- كلام مخجل جدا
    2- ماذا قدم كل العرب لغزة حتى يتجراوا وينتقدوا هنية على موقفهم من ايران
    4- ماذا قدم كل العرب لحماس والجهاد الاسلامي حتى يتجراوا وينتقدوا حماس والجهاد على مواقفهم من ايران
    5- هل بهذا الاسلوب الرخيص تريدون ان تكسروا شوكة حماس والجهاد ؟
    6- من جمهورية ايران الاسلامية كسبت حماس والجهاد بمواقفها المشرفة التي لا فيها تمنين ولا منافخة شيطانية، والباب امام كل العرب مفتوح لمنافسة ايران في ذلك وعندها فقط ممكن تنتقدوا حماس
    7- الخجل والحياء علامة من علامات الايمان واما الوقاحة فهي علامة من علامات الفجور
    (هذا الكلام موجه لكل شخص ينتقد حماس والجهاد على موقفهم السياسي المتماهي مع موقف جمهورية ايران الاسلامية)

  15. وهل سيعود العظيم هنية الى دياركم المصرية ؟ ألم يكن قطاع غزة تحت السيادة والادارة المصرية وهي التي تعيّن عليه حاكماً مصرياًعليه ، لكنها سلمته للقيادة الصهيونية بهزيمتها في حرب ال67 ؟ ألم تسترجع مصر صحراء سيناء المصرية وتركت قطاع غزة لقمة سائغة للصهاينة ؟ ألم يكن تخلي مصر عن قطاع غزة مقابل استرجاعها صحراء سيناء وامور اخرى ؟ . وهل تعتقد القيادة المصرية انها وصية على البطل هنية تلقنه ما يقول وتعلمه ما يفعل ؟ هل سألت مصر نفسها : لماذا لجأ هنية الى ايران واخوانه العرب مجاورين له ؟ لو وجد العظيم هنية مساعدة من اخوانه العرب لما اضطر الى اللجوء الى ايران او غيرها . فاختشوا واخجلوا من انفسكم .

  16. يعني اذا قاسم سليماني لم يكن منتمي رسميا الى حماس والقسام فدلك لانه كان ضابط في الحرس الثوري…خدماته للقسام وحماس والجهاد تفوق خدمات تسعين بالمئه من العرب مجتمعين…!! ليش لكان اسماعيل هنيه على طول طار لطهران.. اما منع هنيه من دخول مصر، فهو ليس بحاجه من دخولها اصلا. مصر تستقبل قادة حماس، لان السيسي يستفيد من دور الوسيط بين العرب واليهود..

  17. السيد إسماعيل هنية قام بواجب التعزية لإيران وهي من وقفت مع الفلسطينيين الشرفاء لا مع المتصهيننين العربان ، مصر فقدت كل المبادىء الإنسانية والأخلاقية بمحاصرة غزة و تصريح ابو الغيظ بكسر أذرع الفلسطينيين الشرفاء دليل على حقد مصر على الشعب الفلسطيني الأبي المكافح لأجل عرضه وأرضه وقدسه ، مرحبا بك السيد إسماعيل واهل غزة عند اهلكم في الجزاءر

  18. احسنت قولا يا اخ جمال الدين، وازيدك من الشعر بيتا، بريطانيا التي انشأت الكيان اليهودي اللقيط هي من انشأ حركة الاخوان المسلمين.

  19. أشرف موقف تتخذه حماس في تاريخها
    وسوف ينقلها الى الصف الاول في تاريخ النضال الفلسطيني

  20. في سبيل تحقيق مصلحة الشعب الفلسطيني في غزة، ل”حماس” الحق ان تتحالف مع الشيطان.
    ولا أعتقد ان مصر ممكن ان تقدم على منع اسماعيل هنية من العودة الى غزة.
    سؤال بريئ، هل ايران اخوان مسلمين؟
    هي التقاء مصالح لا أكثر.

  21. ما هو الفرق بين الاسرائليين و جماعة الاخوان و اخواتهم الذين يشتمون الشهيد البطل قاسم سليماني رحمه الله
    و هذا هو مشكلت العرب في تفكيرهم و ضغائنهم و فقط…

  22. لا احد يرجو او يتوقع الدعم او المساندة من مصر السيسي لحماس او لاي حركة تحرر في العالم. انتهى دور مصر العربي والافريقي واصبح تابعا لدويلات ومشيخات الخليج والسعودية والتي تأتمر باوامر ترامب ونتنياهو. اما التهدئة بين قطاع غزة واسرائيل فتنتهي عندما تقوم اسرائيل باغتيال احد قادة حماس او الجهاد الاسلامي حين تلوح فرصة لاسرائيل ثم تتدخل مصر للتهدئة. المهم لا دور لمصر في احداث الشرق الاوسط سوى دور مهين يحدده الثالوث : الولايات المتحدة واسرائيل والسعودية

  23. لماذا تمنعه مصر هل أصبح مصر تابع للاوامر السرائليه، اذا صح هذا الخبر فعلا كارثه علي الامة الاسلامية و العربيه

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here