الولايات المتحدة ستسحب قواتها من كل الاراضي السورية باسرع وقت ممكن.. وقوات سورية الديمقراطية تعتبرها طعنة في الظهر.. وترامب يعلن تحقيق هدفه بهزيمة تنظيم “الدولة الاسلامية” سوريا

واشنطن ـ (أ ف ب) –  أعلن الرئيس الاميركي دونالد ترامب الاربعاء انه سيسحب قواته من كل الاراضي السورية معتبرا انه حقق هدفه القاضي بالحاق “هزيمة بتنظيم الدولة الاسلامية”.

وقال مسؤول لم يشأ كشفه هويته “إنه انسحاب كامل” سيحصل “في أسرع وقت”، بين 60 الى 100 يوم، موضحا أن “القرار اتخذ أمس” الثلاثاء،  فيما قال المرصد السوري المعارض نقلاً عن قوات سوريا الديمقراطية إن الانسحاب الأميركي المفاجئ من شرقي سوريا “طعنة في الظهر”، وفي أول تعليق روسي، قال رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الاتحاد الروسي إن أميركا قد تنسحب عسكرياً من سوريا لكن تأثيرها سيستمر عبر حلفائها.

وينتشر نحو الفي جندي اميركي حاليا في شمال سوريا، معظمهم من القوات الخاصة بهدف محاربة تنظيم الدولة الاسلامية وتدريب قوات محلية في المناطق التي تمت استعادتها من الجهاديين.

وكتب الرئيس في تغريدة على تويتر “لقد هزمنا تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا ، وهو السبب الوحيد لوجودنا خلال رئاسة ترامب”.

وحذر عدد من المراقبين من انسحاب اميركي متسرع من سوريا من شأنه ان يخلي الساحة لحلفاء نظام الرئيس بشار الاسد، وفي مقدمهم روسيا وايران.

وكان ترامب أكد مرارا استعداده لسحب الجنود من سوريا وخصوصا انه انتخب على اساس شعار “اميركا اولا”.

وتبنى هذا الخطاب خلال حملته الرئاسية معتبرا ان تدخل الولايات المتحدة في الشرق الاوسط يكلف مليارات الدولارات، داعيا الى انفاقها لحساب المكلفين الاميركيين على ان تترك الولايات المتحدة لاطراف “آخرين” وخصوصا دول الخليج القيام بالعمل الميداني.

– “تجنب ترك فراغ” –

لكن العديد من اعضاء ادارة ترامب عبروا عن اراء متباينة حيال هذا الملف الحساس.

وفي الربيع الماضي، عندما كانت المسالة مطروحة على الطاولة، تم التوصل الى حل وسط بدون الإساءة إلى ترامب. واعلنت الادارة ان الانسحاب يبقى “هدفا”، لكن بدون تحديد جدول زمني.

والأسبوع الماضي فقط، كان مبعوث الولايات المتحدة للتحالف دولي ضد الجهاديين بريت ماكغورك يؤكد أن الاميركيين سيبقون لبعض الوقت في سوريا.

وقال للصحافة في واشنطن “حتى لو ان نهاية الخلافة باتت في متناول اليد الان، فإن الانتهاء من تنظيم الدولة الاسلامية سيستغرق وقتا أطول بكثير” لأن “هناك خلايا سرية” و “لا أحد ساذج لدرجة القول إنه سيختفي” بين عشية وضحاها.

وتابع ماكغورك “لا أحد يقول أن المهمة قد أنجزت. بالطبع لقد تعلمنا دروسا كثيرة. لذا، نحن نعرف أنه لا يمكننا فقط حزم الامتعة والرحيل بمجرد أن يتم تحرير الأراضي”.

وطالما حذر وزير الدفاع جيم ماتيس من انسحاب متسرع من سوريا.

وصرح ماتيس في حزيران/يونيو الماضي “يتعين ان نتجنب ترك فراغ في سوريا يمكن أن يستغله نظام الأسد أو من يدعمه”.

وسارع السناتور الجمهوري ليندسي غراهام الى ابداء تحفظاته الاربعاء، معتبرا عبر تويتر ان “انسحاب هذه القوة الاميركية الصغيرة من سوريا سيكون خطأ فادحا، على طريقة (الرئيس الاميركي السابق باراك) اوباما”.

واضاف “لم يتم حتى الان الحاق هزيمة بتنظيم الدولة الاسلامية في سوريا والعراق ولا في افغانستان التي زرتها للتو”.

بدوره، قال ايلان غولدنبرغ الدبلوماسي الرفيع السابق في ادارة اوباما “نحن على وشك ارتكاب الخطأ نفسه الذي ارتكبناه مرارا في الشرق الاوسط خلال الاعوام العشرين الفائتة”.

Print Friendly, PDF & Email

11 تعليقات

  1. ياااااااااااا ما نصحنا اخواننا الاكراد السوريين من وقوات سورية الديمقراطية !
    ان من تغضطا بامريكا نام عريانا !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

  2. صفقة مع تركيا تمت ودفع -بضم الواو- ثمنها. لابعاد تركيا عن روسيا

  3. الخوف بقطع الركب . امريكيا نمر من ورق بس بدها رجال يوقفوا امامها بشجاعة ال ١٩٨٤ اكبر مثال

  4. للمره الألف ، الأكراد يخسرون لكنهم لم يتعلموا ولم يستفيدوا من تجارب الأخطاء التي ارتكبوها . لقد قرروا سابقا ولم يزالوا بأن يكونوا خنجرا يطعن الدول التي عاشوا فيها من الظهر , من العراق الى سورية الى تركيا أكذلك ايران ، دوما هم يتخذوا القرار الخاطئ ويتعاونون مع أعداء الدول التي يعيشون فيها ويحملون جنسيتها . لا أدري لماذا لم يحولوا أو يحاول زعماؤهم تغيير الخطه واتباع الطريق المنطقي الصحيح وهو ببساطه أن يكونوا جزأ من المجتمع الذين يعيشون فيه كغيرهم والتوقف عن اللعب والمراوغه والعيش بسلام .

  5. طالما وان بقا سوريا ا لديمقراطيه مرهون.
    بالفين جندي اميريكي. فلينظمو للجيش السوري
    اشرف لهم واضمن لحياتهم.

  6. تناقلت بعض مواقع التواصل الإجتماعي معلومات تثير الإهتمام بخصوص هذه الخطوة المفاجئة من سحب الجنود الأمريكان من سوريا و محاولة إتمامها في أقرب وقت (60-100 يوم)، و السبب هو التحضير لضرب إيران من قبل ترامب لصرف الأنظار عن نتائج تحقيقات مولر التي اصبحت تلتف حول عنق ترامب بشكل كبير مؤخراً ، و قرب سيطرة الديمقراطيين على مجلس النواب مما يجعل من عزل ترامب قرار محتمل جداً. لذا فإن سحب الجنود الأمريكان من سوريا الهدف منه هو حماية الجنود من أي هجمات إنتقامية حال الهجوم على إيران. و في الحقيقة هذه المعلومات تؤكدها بعض الشواهد على الأرض من الزعم بوجود أنفاق لحزب الله بداخل الكيان الصهيوني مؤخراً و التي يراد منها إشعال التوتر مع الحزب و التقارب البحريني الصهيوني المتمثل في تصريحات وزير الخارجية البحريني و التي تمهد للتوحد ضد إيران (المسلمة!) العدو المشترك!
    من يتابع تصرفات ترامب لا يشك مطلقاً بأنه على إستعداد لشن حروب و ليست حرب واحدة للحفاظ على نفسه من العزل و لن يتردد و ولوا للحظة واحدة بأن يغامر بحياة الآلاف من الجنود الأمريكان و الأبرياء في إيران في سبيل الخروج من المأزق الذي هو فيه، فهو لا يهتم بأحد إلا نفسه (لذا توافق مع بن سلمان فالطيور على أشكالها تقع!). تبقى هناك نقطة واحدة لم يحسب حسابها و هي أذرع إيران في المنطقة و التي قد تجعل من محاولة ضرب إيران حرب مفتوحة تأتي على الأخضر و اليابس في و خصوصاً على الكيان الصهيوني الذي ستنفتح عليه جبهات عدة لن يستطيع مطلقاً ان يواجهها في نفس الوقت.
    أتمنى ان لا يتم إنسحاب القوات الأمريكية من سوريا إلا بعد عزل ترامب و إلا فإن المنطقة قد تكون مقبلة على حرب مدمرة لو صدقت المعلوامت بخصوص هذا الإنسحاب.

  7. لو بس تبطلوا كلمة جهاديين فهي اساءة للجهاد وتاريخ الجهاد وشرعية الجهاد …اهل فلسطين مجاهدين نعم ..اما العصابات في سوريا والتي تضم الافغاني والباكستاني والتركي واشيشاني والسعودي النتن والتونسي والمصري فتجاهد ضد من؟؟

  8. درب السد مايرد
    عقبال كل الغرباء والإرهابيين من ارض سورية الطاهرة

  9. وقد حاربت في الشام حتى**ضيت من الهزيمة بالإنسحاب

  10. من هزم داعش هو حلف المقاومة ممثلا بالجيش العربي السوري والقوات الايرانية وحزب الله وباسناد من روسيا وليس انت وقواتك ياترامب حيث كنتم خير سند للارهابيين في سوريا وحاولتم انتم وشركائكم السعوديون طوال 8 سنوات ان تمكنوا الارهابيين من حكم سوريا ولكنكم اندحرتم وانتم الان تجرون اذيال الهزيمة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here