مريم الشكيليه: نبض خارج السرب

 

مريم الشكيليه

في الوقت الذي كنت أعد لك متكئ في نبضي…

كنت أنت تعزف موسيقاك للعابرون من أسطرك…

برغم كل الشحوب التي تكاثرت في ملامحي أتيتك…

وكنت أسير في شوارعنا الضيقة وأنا مؤثثة بحزني وقدماي تقودني نحو عذوبة أبجدياتك….

يا لتلك الكلمات التي حشوتها في بندقية قلمك لتصيبني بوميض الدهشة وأتساقط كريشة في كف قدرك لا قلبك….

يا لعمق سطوتك وأنت توشي لي سوداوية الحياة وتراكمات الوجع وأختناق الفرح….

لتحكم قيد حزنك في بهو صوتي ولتعبث بإنظباط وقتي وتبعثر هدوئي….

يا أنت كيف لك أن تتوغل في سطور كتاباتي وتلغي ألوف الوجوة بجرة قلم وحبر وتخلفني قتيلا” بلا لون وتمضي دون رجفة رمش….

 

 

سلطنة عمان 

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here