مريم الشكيليه: الياسمين على شرفة نبضك….

مريم الشكيليه

سيدي لا زلت أنا كما أنا منذ يوم إقتلاعك من تربه سطري…..

أنا كما أنا أتذكرك بصلابة حنين وكأنك مرسوم في غلاف ذاكرتي لا دفاتري…

أنا كما أنا فقط أصبحت بلا دمع يأتي بك على طخوم جدولي الصغير على تلة مفرداتي…

أصبحت كل الأشياء مرتبة بنهار في داخلي……

فلسيت كل الكلمات كانت تشبهني….

ولست أنت تشبه ملامح أبجدية حرف خلع نعليه عند بابي…..

يصيبني الحنين كوخزة برد ينغرس في لحمي فأرتجف حزناً…..

سيدي لا زلت أنا كما أنا مؤثثة بغيابك ومتوقدة بلهبك موشومة بكبريائي……

أنا كما أنا مغروسة في حقلي الورقي على الجانب الآخر من ضفافك….

كل الأشياء تدلك على تبعثر إبتسامتي وهشاشة فرحي….

لم أكن يوماً بهذه الوحدة وهذا الإنعزال…..

حتى إنني فقدت إتزان قلمي حين كنت أسير بمحاذاة قلبك….

سلطنة عمان

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here