مروحيات تركية وأمريكية تنفذ طعلة جوية سابعة شمالي سوريا.. لافروف يؤكد ان انقرة مُحقة جدًا في المطالبة بـ”المنطقة الآمنة”

شانلي أورفة/ الأناضول: بدأت مروحيات تركية وأمريكية بتنفيذ طلعة جوية مشتركة، هي السابعة في أجواء شمال سوريا، في إطار أنشطة المرحلة الأولى من إنشاء المنطقة الآمنة شرق الفرات.

وأفاد مراسل الأناضول، أن مركز العمليات المشتركة بخصوص المنطقة الآمنة، في قضاء أقجة قلعة، بولاية شانلي أورفة التركية (جنوب)، شهد السبت تحركات جوية.

ولفت إلى إقلاع مروحيتين تابعتين للجيش التركي وإثنتين للقوات الأمريكية، من أقجة قلعة، نحو الجانب السوري من الحدود.

يشار أن الجانبين التركي والأمريكي كانا قد أجريا 6 طلعات جوية مشتركة بالمروحيات، ودوريتين بريتين، في إطار جهود تأسيس المنطقة الآمنة.

وفي 24 أغسطس/آب الماضي، أعلن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، شروع مركز العمليات المشتركة مع الولايات المتحدة في العمل بطاقة كاملة والبدء بتنفيذ خطوات المرحلة الأولى ميدانيا لإقامة منطقة آمنة شرقي الفرات.

وفي 7 أغسطس/آب الماضي، توصلت أنقرة وواشنطن لاتفاق يقضي بإنشاء “مركز عمليات مشتركة” في تركيا؛ لتنسيق وإدارة إنشاء المنطقة الآمنة.

ومن جهته شدّد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، على أن تركيا مُحقة جدًا في المطالبة بـ”المنطقة الآمنة” في الشمال السوري، لأنها تواجه مشاكل بسبب الإرهابيين الذين يتسللون من المنطقة الخاضعة لسيطرة الولايات المتحدة.

جاء ذلك على هامش مشاركته في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في مدينة نيويورك الأمريكية، ردًا على سؤال لمراسل الأناضول، مساء الجمعة، حول المنطقة الآمنة المخطط إقامتها شمالي سوريا، والمباحثات بين أنقرة وواشنطن.

وقال الوزير الروسي: “تركيا مُحقة جدًا في مطلبها هذا لأنها تواجه في الوقت الراهن مشاكل بسبب الإرهابيين الذين يتسللون من المنطقة الخاضعة لسيطرة الولايات المتحدة”.

وأشار إلى أن موسكو لا تقف موقف المتفرج حيال المنطقة الآمنة باعتبارها تخص وحدة تراب وسيادة سوريا، وأنها تتباحث في هذا الصدد مع أنقرة وواشنطن.

وبيّن أن “الأمريكيين يستغلون الأكراد في المنطقة”، وأن “خطوات ملموسة اتخذت لإنشاء أركان الحكم الذاتي”.

وفي 7 أغسطس/آب الماضي، توصلت أنقرة وواشنطن لاتفاق يقضي بإنشاء “مركز عمليات مشتركة” في تركيا لتنسيق وإدارة إقامة “المنطقة الآمنة” شمالي سوريا.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here