مروان سمور: الفرق بين الدولة والحكومة

مروان سمور

يقع كثير من المحللين والاعلاميين  بالخلط  بين الدولة والحكومة في التعبير عن مفهوم الدولة باطارها الشامل وبين الحكومة باطارها الضيق او الاقل شمولا .

فالحكومة هي جزء من الدولة , وهي الاطار السياسي والذراع التنفيذي الذي يحكم مؤسسات الدولة .

فلذلك ينبغي التمييز بينهما رغم أن المفهومين يستخدمان بالتناوب كمترادفات في كثير من الأحيان ,

ولكي نعرف الفرق بين الدولة والحكومة وادوار كل منهما , وجب ان نذكر ذلك بالتفصيل المقتضب لكل منهما على حدا وذلك فيما يلي :

 – الدولة

التعريف السياسي

هي تجمع سياسي يؤسس كيانا ذا اختصاص سيادي في نطاق إقليمي محدد ويمارس السلطة عبر منظومة من المؤسسات الدائمة، ، بالإضافة إلى السيادة والاعتراف بهذه الدولة، بما يكسبها الشخصية القانونية الدولية، ويمكنها من ممارسة اختصاصات السيادة لا سيما الخارجية .

وتتميز الدولة بخصائص أساسية تميزها عن المؤسسات الأخرى هي : ( ممارسة السيادة والطابع العام لمؤسسات الدولة والتعبير عن الشرعية والدولة أداة للهيمنة والطابع الإقليمي للدولة )  .

اما وظائف الدولة فهي :

تقوم الدولة بالعديد من الوظائف المختلفة والتي يمكن تصنيف ابرزها إلى نوعين هما :

ا) الوظائف الاساسية

1) تأسيس جيش لحماية مصالح الدولة والافراد 2) حفظ الامن والنظام وتحقيق العدالة 3) تنظيم القضاء وإنشاء محاكم 4) رعاية العلاقات الخارجية مع الدول الأخرى 5) تمويل مؤسساتها العسكرية والأمنية والمدنية . 6) اصدار العملة .

ب) وظائف الخدمات

1) التعليمية والثقافية  2) الرعاية الصحية  3) المواصلات 4) خدمات المياه والكهرباء والصرف الصحي  5) إنشاء موانئ وبناء المطارات  6) الاتصالات السلكية واللا سلكية .

اما أهم عناصر الدولة  فهي :

الشعب : يعتبر الشعب هو الركن الأساسي، وهو مجموعة من الأفراد يتوافقون على العيش معا في ترابط وانسجام إذ لا يمكن أن نتصور وجود دولة بدون الأفراد اللذين يعيشون بصفة دائمة فوق إقليمها ويخضعون لسلطتها السياسية.

الإقليم : لا يمكن قيام دولة بدون إقليم ثابت ومحدد، كما أن مساحة الإقليم في الدولة الحديثة متفاوتة فمنها ما يغطي مساحة كبيرة من الكرة الأرضية ومنها ما هو ضئيل المساحة ويقسم الإقليم إلى ثلاثة أجزاء هم :

1) الأرضي: يشمل مساحة الأرض ذات الحدود الواضحة سواء كانت طبيعية أم مصطنعة، كما يشمل الإقليم طبقات الأرض وما في باطنها من خيرات وثروات.

2) المائي: يتكون من الأنهار والبحيرات التي توجد داخل حدود الدولة إضافة إلى أجزاء من البحار والمحيطات المتلاصقة لحدود الدولة وهو ما يطلق عليه المياه الاقليمية وقد اختلفت الدول في تحديد المياه الإقليمية للدول ما بين ثلاثة أميال إلى 12 ميلا أو أكثر.

3) الجوي: هو الفضاء الذي يعلو مساحة الإقليم الأرضي والمائي دون تحديد ارتفاعه، ونتيجة لزيادة استخدام الطائرات عقدت دول اتفاقية في ما بينها لتنظيم حركة مرور الطائرات في الإقليم التابع للدولة.

السلطة السياسية : لا يكفي لنشأة الدولة وقيامها وجود شعب يسكن إقليما معينا وإنما يجب أن توجد هيئة حاكمة تكون مهمتها الإشراف على الإقليم ومن يقيمون عليه (الشعب)، وتمارس الحكومة سلطتها وسيادتها باسم الدولة بحيث تصبح قادرة على إلزام الأفراد باحترام قوانينها .

– الحكومة

تعريفات الحكومة :

هي النظام السياسيّ الذي يتمّ من خلاله إدراة البلد أو المجتمع وتنظيمه، او أنها شكل من أشكال ممارسة السلطة في المجتمعات , او هي الهيئة التي تمتلك القوة/الشرعية لفرض الترتيبات والأحكام والقوانين اللازمة للحفاظ على الامن والاستقرار فى المجتمع و تنظيم حياة الأفراد المشتركة , او هي السلطة الاعلى ولها مطلق الحرية في التصرف والقدرة على معاقبة المخالفين لقرارات الحكومة , او هي المسؤولة عن وضع السياسة العامة للمجتمع بأكمله، وهي آلية التوجيه لمجتمع معين .

وظائف الحكومة :

1) حفظ النظام : لا يمكن للبشر أن يعيشوا دون سلطة مركزية، وبالتالي فإنّ الحفاظ على السلام الاجتماعيّ هو الهدف الأساسيّ للحكومة .

2) الدفاع ضد الأعداء وحماية المجتمعات من العدوان الخارجيّ .

3) إدارة الظروف الاقتصادية يقع على عاتق الحكومات تهيئة الظروف للنمو الاقتصاديّ، والازدهار الماديّ .

 4) ضبط هذه الأسواق من خلال تنظيم حقوق الملكية، وحماية المستهلك، وإنفاذ العقود، وقوانين الصحة والسلامة. إعادة توزيع الدخل والموارد , وتقوم الحكومات بفرض الضرائب بهدف  توزيع الاقتصاد، وبالتالي تقوم الدولة باستخدام هذه الأموال في خدمة المواطنين، وعلى سبيل المثال في الولايات المتحدة تعيد الحكومة توزيع الأموال من الأفراد الأكثر ثراءً إلى الأفراد الأقلّ ثراءً .

يجب على الحكومة ان تتمتع بالخصائص التالية :

(السيادة – الشرعية – الاختصاص القضائي – سلطة تنفيذ القانون ) .

أنواع الحكومات

هناك أنواع وأشكال متعددة من الحكومات، من أهمّها: (الملكية المطلقة –  الملكية الدستورية  – أوتوقراطية  – ديموقراطية  – فيدرالية-  ديكتاتورية –  ملكية  – جمهورية – أوليغاركية  – طبقية  – تكنوقراطية –  ثيوقراطية  – فاشية) .

أما أسس التقسيمات الحديثة لأنواع الحكومات فكثيرة  , ابرزها : (الحكومة البرلمانية  – الحكومة الرئاسية) .

اما اشكال بعض الحكومات فهي : (حكومة حزب الأغلبية  – حكومة ائتلافية  – حكومة وحدة وطنية  – حكومة انتقالية – حكومة تصريف أعمال) .

التمييز بين الدولة والحكومة

ان مفهوم الدولة أكثر اتساعا من الحكومة، حيث أن الدولة كيان شامل يتضمن جميع مؤسسات المجال العام وكل أعضاء المجتمع بوصفهم مواطنين، وهو ما يعني أن الحكومة ليست إلا جزءا من الدولة. أي أن الحكومة هي الوسيلة أو الآلية التي تؤدي من خلالها الدولة سلطتها وهي بمثابة عقل الدولة.

 إلا أن الدولة كيان أكثر ديمومة مقارنة بالحكومة المؤقتة بطبيعتها ,حيث يفترض أن تتعاقب الحكومات، وقد يتعرض نظام الحكم للتغيير أو التعديل، مع استمرار النظام الأوسع والأكثر استقراراً ودوماً الذي تمثله الدولة.

 كما أن السلطة التي تمارسها الدولة هي سلطة مجردة “غير مشخصة”: بمعنى أن الأسلوب البيروقراطي في اختيار موظفي هيئات الدولة وتدريبهم يفترض عادة أن يجعلهم محايدين سياسيا تحصينا لهم من التقلبات الأيديولوجية الناجمة عن تغير الحكومات.

 وثمة فارق آخر وهو تعبير الدولة (نظريا على الأقل) عن الصالح العام أو الخير المشترك، بينما تعكس الحكومة تفضيلات حزبية وأيديولوجية معينة ترتبط بشاغلي مناصب السلطة في وقت معين .

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here