مروان خورى وزياد برجي يحييان عيد الحب بالأردن

عمان – يستعد المطرب اللبناني مروان خوري للمشاركة فى إحياء حفل غنائي ضمن حفلات عيد الحب، بمشاركة المطرب زياد برجي، وذلك يوم الخميس الموافق 13 شباط، بأحد فنادق العاصمة عمّان، ومن المقرر أن يقدم مروان عددا من أغانيه الشهيرة منها “سلملي عليه، كل القصايد، أكبر أناني، دواير، بتمون، لو فيي، اطلع في عيني، مغرم، وعدد من تترات مسلسلات عربية قدمها من قبل بحسب موقع خبرني الالكتروني المحلي.

كان مروان خورى قد أحيا مع المطربة يارا وكارول سماحة، وفارس كرم، حفل غنائي يوم 4 كانون الثاني الماضي في المملكة العربية السعودية ضمن فعاليات مهرجان الرياض للعود، وتضمن الحفل أيضًا أكبر تجمع عربى لعازفى العود من مختلف الدول، ومعرض جمع نوادر الأعواد حول العالم، ومعرض لأشهر مصنعى العود من مختلف دول العالم.

من ناحيه أخرى كان الفنان اللبنانى زياد برجي، والذى اشتهر مؤخرا وحقق نجاحا كبيرا كمطرب بجانب عمله كملحن منذ سنوات، من خلال أغنية “شو حلو”، وقد طرح منذ أيام كليب أغنيته الجديدة ” لعيونك الحلوين”، عبر قناته الخاصة بموقع “يوتيوب”، من كلماته، وألحان وتوزيع هادى شرارة.

ويتعاون زياد مع أدهم نابلسي فى أغنية جديدة من كلمات أحمد ماضي، ولم يستقر على اسمها حتى الآن، ومن المقرر طرحها خلال الفترة المقبلة.

يذكرأن المطرب والملحن زياد برجى تعاون مؤخرا مع النجمة اللبنانية مايا دياب، من خلال كليب “خسرنا بعض”، والذى لاقى استحسان جمهوره وجمهور مايا دياب.

وبدأت شهرة زياد برجى بمصر من خلال أغنية “شو حلو”، والتى حققت نجاحا جماهيرىا كبيرا وتخطت نسبة مشاهدتها مئات الملايين

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. تحتفلون بعيد الحب بالأردن !
    اذا الاْردن بخير لماذا تقولون انه هناك ازمة اقتصادية وبطالة وفقر وغلاء في الأسعار ؟ انتم تحتفلون بعيد الحب اذا انتم مازلتم بخير
    في دول عربية اخرى مثل اليمن التي دمرها بن سلمان على رؤوس ساكنيها لا يجدون الغذاء ولا الدواء ولا يستطيع الأطفال الذهاب للمدارس التي دمرها السعوديين بالاستعانة بالامريكان والبريطانيين والفرنسيين والصهاينة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here