مركز بيغن-السادات: الانسحاب من الضفّة الغربيّة تهديدٌ وجوديٌّ على إسرائيل ونموذج حزب الله بلبنان وحماس بالقطاع سينتقِل إلى “الدويلة الفلسطينيّة منزوعة السلاح”

 

الناصرة ـ “رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

رأت ورقة بحثيّة صادرة عن مركز بيغن-السادات للدراسات الإستراتيجيّة في تل أبيب، رأت أنّ الانسحاب من الإسرائيليّ من الضفّة الغربيّة يُشكّل خطرًا وجوديًا على كيان الاحتلال. وشدّدّت الورقة التي قام بإعدادها الجنرال في الاحتياط غرشون هكوهين على أنّه بينما تتأخّر خطة السلام من قبل إدارة الرئيس الأمريكيّ دونالد ترامب، التي باتت معروفة إعلاميًا بـ”صفقة القرن”، فإنّ انسحابًا مستقبليًا من يهودا والسامرة، وهو الاسم التلموديّ للضفّة الغربيّة، سيضع إسرائيل أمام خطرٍ وجوديٍّ.

ولفت المُراسِل للشؤون العسكريّة في صحيفة (يسرائيل هايوم) العبريّة إلى أنّ الورقة البحثيّة التي وضعها الباحث العسكريّ هكوهين تُشكّك بفكر معظم كبار رجالات جهاز الأمن في الماضي وفي الحاضر، إذْ أنّه في لُبّ البحث، يُشدّد الجنرال هكوهين على أنّ تغيّر شكل الحرب في العقود الأخيرة من المواجهة التقليديّة بين الجيوش إلى مواجهاتٍ تُشرِك السكان المدنيين، يُلزِم باستمرار تواجد إسرائيل في المناطق التي لم تسلم بعد للفلسطينيين، على حدّ تعبيره.

الباحث العسكريّ استعرض في الورقة سلسلةً من السيناريوهات التي من شأنها أنْ تتطوّر إذا ما خرج الجيش الإسرائيليّ من مناطق (A) و (B) في الضفّة الغربيّة، وفي الوقت عينه يُحذّر من أنّه مثلما حصل في جنوب لبنان وفي قطاع غزّة، في حالة انسحابٍ إسرائيليٍّ، فإنّ المنظمات التي وصفها بالإرهابيّو ستجعل منازل المواطنين العرب في “يهودا والسامرة” ميادين قتال، من خلال تلغيم الشوارع وجعلها مخازن للصواريخ مثلاً، كما أكّد.

بالإضافة إلى ذلك، جاء في الورقة البحثيّة أنّه تشوشّت حتى الاختفاء، والمقصود قدرة الفصل بين المجال العسكريّ والمجال المدنيّ، مُضيفةً أنّ ساحة الحرب تنقل إلى المجال المبنيّ وتدخل أساسًا إلى غياهب المجال المدنيّ، كما أنّها لفتت إلى مشكلةٍ مُتوقّعةٍ أخرى وهي حفر أنفاق من أراضي الدولة الفلسطينيّة إلى داخل إسرائيل.

وتابع الباحث العسكريّ الإسرائيليّ هكوهين قائلاً إنّ تجريد الدولة الفلسطينيّة من السلاح ليس قابلاً للتحقق، مثلما ثبت بشكلٍ لا لبس فيه من الفشل المُدّوي في تجريد قطاع غزة من السلاح في إطار مسيرة أوسلو، بالإضافة إلى ذلك، يُوضِح هكوهين بأنّ المنطق الحربيّ لحزب الله، الذي تبنّته حماس، ستتبنّاه على نحو شبهٍ مؤكّد الضفّة الغربيّة المُحتلّة بعد الانسحاب الإسرائيليّ، على حدّ قوله.

وبناءً على ذلك، جزم الباحِث العسكريّ بأنّه في هذه الظروف، في كلّ حالةٍ يُنفّذ فيها هجومًا عسكريًا من الدولة الفلسطينيّة نحو إسرائيل، سيجد جيش الاحتلال صعوبةً في الردّ بالهجوم مثلما حصل في لبنان وغزة.

عُلاوةً على ذلك، شدّدّ الجنرال هكوهين في ورقته البحثيّة على أنّ الحديث يجري عن سيناريو أمنيٍّ خطيرٍ للغاية، فالتواجد بين المدنيين يجعل الجيوش مكشوفةً أمام الهجمات التي نعتها بالإرهابيّة، وفي هذه الظروف، تابع، من شأن القوة المُهاجِمة أنْ تتكّبد إصابات عديدة، ناهيك عن خسائر واسعةٍ في أوساط السكان المدنيين بشكلٍ من شأنه أنْ يؤدّي إلى فقدان الشرعية داخليًا ودوليًا لدرجة المخاطرة في تحقيق أهداف الحرب، بحسب زعمه.

كما حذّر هكوهين من قتالٍ متعدّد الجبهات مثلما هو متوقع منذ اليوم في لبنان وسوريّة، لافتًا في الوقت عينه إلى أنّ السيناريو القتاليّ المُتزامِن في قطاع غزّة ولبنان بات يعتبر منذ الآن سيناريو معقولاً، فما بالك أنّ القطاع سيشكل جزءًا من الدولة الفلسطينيّة التي ستقوم، مُوضِحًا أنّ انضمام التهديد من دولةٍ فلسطينيّةٍ في يهودا والسامرة، من شأنه أنْ يُعرّض ردّ الجيش الإسرائيليّ ويضعه في ضائقةٍ شديدةٍ، قال الجنرال هكوهين.

وفي الوقت الذي يؤيّد الكثيرون من كبار رجالات الساحة السياسيّة-الأمنيّة في كيان الاحتلال بوجوب الانفصال عن الفلسطينيين، يعتقد هكوهن بأنّ الوضع الحاليّ تحديدًا، حيث يوجد استيطانٌ إسرائيليٌّ في عمق المنطقة، يجلب منفعةً سياسيّةً وأمنيّةً كثيرةً.

واختتم الباحِث العسكريّ ورقته البحثيّة بالقول إنّه يكفي النظر إلى مصاعب القتال التي تُواجِهها جيوش العالم في العقود الأخيرة، وعلى نحوٍ خاصٍّ في أفغانستان والعراق وسوريّة ضمن أمور أخرى، وبشكلٍ أساسيٍّ في مناطق مأهولةٍ كبيرةٍ مثل الموصل في العراق وحلب في سوريّة، كي نفهم عمق الغرور وانعدام المسؤولية اللذين يظهران في تجاهل الخطر الأمنيّ-الاستراتيجيّ الوجوديّ الكامن في انسحابٍ إسرائيليٍّ شاملٍ من يهودا والسامرة، أيْ الضفّة الغربيّة المُحتلّة، وغور الأردن وإقامة دولةٍ فلسطينيّةٍ في هذه المناطق، على حدّ تعبير الجنرال هكوهين.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. الى الاخ الحبيب Alsikawi Jaffa
    تحية مقدسية عطرة مع شذى حقول برتقال يافا النضرة الى يافا واهلها الكرام البررة
    اما ان مركز الدراسات الساداتي في تل ابيب فقد لايحتاج الى سنين ضوئية قادمة لمعرفة معن الصورة اذا رجع الى الوراء قليلا وبالتحديد الى شهر حزيران 2006 ليجد ان حجر هذا الطفل اللبناني -الفلسطيني الاصل سقط صاروخا مدمرا على دبابة ميركاف الاسرائيلية فارسلها “خردة ” الى مجمع ” جبل حجير ” لدبابات ميركافا المدمرة والتي تقاعدت عن العمل الى الأبد في الجنوب اللبناني ” لتصبح الرقم 44 ؟
    حوهذا يعني في عقيدة المقاوم من اشاوس حزب الله وزنودهم القوية وصواريخهم كورنيت المضادة للدبابات الاسرائيليةخاصة
    بان هذه الزنود التي قهرناكم بها والصواريخ الت دمرنا دبابتكم بقوة نارها قد تضاعفت بقوة ايماننابعقيدتنا” وإن عدتم عدنا
    وجعلنا جهنم للكافرين حصيرا ” صدق الله العظيم .
    وتفاءلوا بالخير تجدوه
    احمد الياسيني المقدسي الأصيل

  2. أنتم … تحتاجوا لسنين ضوئية لفهم معنى هذه ألصورة … هل يستطيع مركزك للدراسات الإستراتيجيّة شرح ألصورة أعلاه؟ … أما أوراقكم هذه فإحتفضوا بها لجنرالاتكم ولـ “نعاجكم” … ستحتاجونها إنشاءألله … قريب. ألسيكاوي

  3. السيد زهير اندراوس
    متى كانت اسرائيل غير مهددة حتى يصدر مركز بيجين-السادت بحثا دراسياً وبذيئا مثل هذا البحث ؟
    اسرائيل يتهددها قوة واحدة فقط هي شعب فلسطين الجبارين ؟
    فأرادة الشعب عي من أرادة الله وقدرة الله لنيغلبها غالب لابطلئرات F-35 ولا دبابة ميركافا ؟
    اخي زهير
    ربما لمتكن مولودا في الثلاثينات وارربعينات من العام الماضي فقد كنا ندبك ونغني للثوار الابطال ضد الطائرة والدبابة الانجليزية عهد الانتداب المشووم وكانت اغنيتنا :لا الطيار ولاالدبابة ،اقوى من العصابة ،ففي ذلك الحين كنا نطلق على
    كل مجموعة من الثوار اسم عصابة ؟
    احمد الياسيني المقدسي الاصيل

  4. مفارقات: ألأحتلال ألقوي جدا, في ورطة بسبب فرط ما لديه من قوة! لا يستطيع التوصل الى اتفاق سلام عادل ونهائي لأن ألسلام يهدد أمن ألأحتلال! ومن جهة أخرى لا يستطيع ألأحتلال مع كل ما لديه من قوة عسكرية وأمنية وعلاقات دولية فرض ألحل ألذي يلائمه. مقاومة ألأحتلال بكل الوسائل الممكنة هي السبيل لزيادة كلفة ألأحتلال وهذه بدورها ستجبره على ألأقرار بحقوق ألشعب ألفلسطيني في الحرية وألأستقلال وتقرير ألمصير.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here