مركز أبحاث الأمن القوميّ بتل أبيب يُقّر بفشل جميع سياسات إسرائيل ضدّ سوريّة ويُوصي صنّاع القرار في الكيان بتحوّلٍ في النهج حول سوريّة وإزاحة بشار الأسد مقابل تحركٍ دوليٍّ لإعادة إعمار البلد العربيّ

الناصرة – “رأي اليوم” – من زهير أندراوس:

تناول مركز أبحاث الأمن القوميّ الإسرائيليّ (INSS) مرور عشر سنوات على اندلاع الأزمة السوريّة، وفي دراسةٍ جديدةٍ له أوصى صُنّاع القرار في تل أبيب بتحويل في النهج حول سوريّة وإزاحة الرئيس د. بشار الأسد مقابل تحرك دولي للإعمار، كما أكّدت الدراسة التي أعدّها  مدير المركز أودي ديكل، والباحثة كارميت بلنسي.

ورأت الدراسة أنّ “ثلاث فرضيات لإسرائيل تبددت: “الأولى أنّ جهد الهجمات سيمنع التموضع الإيراني العسكري في سوريّة، والثانية أنّ روسيا ستبذل جهدًا لدحر الفروع الإيرانية عن سوريّة وتقليص نفوذ طهران في الدولة، والثالثة أنّه من الأفضل حكم مركزي، حتى تحت قيادة الأسد، في دولة موحدة، على كثرة العناوين”.

وتابع الباحثان:”يجمُل بإسرائيل أن تعترف بأنّ سوريّة ستبقى منقسمة ومتنازعة، وأن الأسد طالما بقي في الحكم فلن يكون ممكنًا دحر إيران وفروعها من أراضي الدولة. وبالتالي، عليها أنْ تُشجِّع مبادرة واسعة لإزاحة الأسد عن الحكم مقابل المساهمة الدولية ومن دول الخليج العربي لإعادة بناء سوريّة”.

وشدّدّت الدراسة على أنّه حتى تستقر سوريّة من جديد، على إسرائيل أنْ تأخذ مخاطر في المدى الزمني القصير كي تمنع إيران وفروعها من السيطرة على سوريّة، وذلك من خلال زيادة دورها في ثلاثة مجالات إستراتيجية حيوية لها:

الأول: “جنوب سوريا – لمنع إيران من إقامة حدود إرهاب واحتكاك عال في هضبة الجولان من خلال فروعها، على إسرائيل أنْ تستغل ضعف نظام الأسد ومنافسة النفوذ بين إيران وروسيا كفرصة لاتخاذ سياسة فاعلة في المجال: ضرب الفروع الإيرانية، بما في ذلك قوات حزب الله، وبالتوازي تعزيز القوات المحلية سواء السنية أم الدرزية، وإقامة علاقات مع السكان المحليين المعارضين للنظام في ظل منح مساعدة إنسانية تساهم في خلق “جزر نفوذ إسرائيلية” وهكذا تشوش مخطط التموضع الإيراني في المنطقة”.

الثاني، “في شمال شرق سوريّة – مع التشديد على منطقة الحدود العراقية السورية، على إسرائيل أنْ تستعد لسيناريو إخلاء قوات الولايات المتحدة. إيران جاهزة للسيطرة على الفراغ الذي سينشأ لتثبيت الجسر البري من العراق إلى سوريّة ولبنان. نوصي إسرائيل بتطوير قنوات تعاون، في الظل، مع القوات الكردية ومنحها مساعدة عسكرية واقتصادية، وإلى جانب ذلك بناء منصة لنشاط عملياتي متواصل في هذه المنطقة لمنع السيطرة الإيرانية على هذا الإقليم الاستراتيجي الغني بمقدرات الطاقة والزراعة”.

الثالث، “الحدود السورية – اللبنانية. الرد المتبادل بين حزب الله وإسرائيل اتسع إلى الأراضي السورية إلى المنطقة المحيطة بالحدود السورية – اللبنانية. هذه المنطقة الواقعة تحت سيطرة حزب الله تسمح للمنظمة بنقل الوسائل القتالية إلى لبنان وإقامة صناعة تهريب حيوية لها، بل ونشر وسائل قتالية، توجه ضد إسرائيل في يوم الأمر.

وأوضحت أنّ “سيطرة حزب الله على الحدود السائبة بين سوريّة ولبنان تعبر عن ضعف استراتيجي لإسرائيل سمحت بتعاظم المنظمة بعد حرب لبنان الثانية وتشكل رافعة نفوذ سياسي عسكري اقتصادي واجتماعي لحزب الله في سوريا. نوصي بأنْ تصعد إسرائيل نشاطها العملياتي في المنطقة في إطار “المعركة ما بين الحروب”.

وإلى جانب ذلك، اختتمت الدراسة، أنْ تشجع تدخلاً دوليًا لإغلاق الحدود بين سوريّة ولبنان على أساس التقدير بأنها خطوة حيوية لإعادة بناء لبنان مثلما لإضعاف الجهات المتطرفة في المنطقة كلها، على حدّ قول الباحثيْن في مركز أبحاث الأمن القوميّ الإسرائيليّ.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

5 تعليقات

  1. ارجو المعذرة ؛ فقد قصدت يتمترسون ، لذا اقتضى التنبيه وشكرا .. والى السيد عبد الكريم ؛ وكما انت تدرك هذا الامر ، فغالبية العرب على علم بما يجري حولهم خاصة من الكيان الصهيوني ومن ايام يا حضرات المستمعين في اذاعة اسرائيل الموجهة للعرب والناطور وغيرهم !؟

  2. ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين ، يد الله اقوى من ايديهم ورجال الله لهم بالمرصاد ، وسيعلم الصهاينة العرب واليهود اي منقلب سينقلبون . وما النصر الا صبر ساعة

  3. نشر هذا المقال الصادر عن مركز الابحاث الصهيوني بيقفز ويثير الاشمئزاز فأي أمن قوي لتجمعات أتت من كل حدب وصوب م مائتي بلد و ولاية وقبيلة تجمعوا في وسط عالم عربي غبي لوكان تجمعهم بين القبائل الأفريقية لقدومهم فرائس للحيوانات الكاسرة ولم يتركوهم ينقصوا من كرامتهم وانسانيتهم وأن يتعاملوا معهم كأغبياء هذا العالم الذي يحتقر الغبي والجاهل ! العربان من المحيط الى المركز (القدس) ساعدوا على التطبيع مع اعلامهم القذر الذي يبث الاحتقار في النفس لأننا نحن ننشر ما يريدون توصيله للشارع و قادته ! سيطروا حتى على الاعلام العربي بدويُ كان أم حضري مكتوب أو الكتروني راديو أم متلفز متى الصحوة بعد فشل الصحوة الاسلامية ألا يكون صحوة اعلامية ؟.

  4. يا زهير المحترم ؛ إسرائيل لها في كل عرس قرص ! وهم الان يتمرتسون وراء جدر وعرفوا انهم يدوب يحافظوا على دولتهم ! لو كنت مكانهم لمددت اليد الى الفلسطينيين واقمت السلام معهم والذي لا سلام لإسرائيل بدونهم ، فهم اعداؤها الحقيقيون ، وكل ما عداهم يعني فشنك ، من الصغير وحتى المقمط بالسرير ! شالوم عليخم وعليكم السلام !؟

  5. يؤكد تقرير العدو الصهيوني، ان تل ابيب كانت وراء بقاء الأسد في الحكم منذ ازمة الكيماوي حتى اليوم، لقطع طريق الإخوان وكافة اطياف المعارضة السورية الوازنة نحو حكم سورية.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here