مركزية فتح: واشنطن تنسق مع إسرائيل لتصفية القضية الفلسطينية

رام الله- (د ب أ): هاجمت اللجنة المركزية لحركة فتح مساء الأربعاء الإدارة الأمريكية الحالية واتهمتها بالتنسيق مع إسرائيل لتصفية القضية الفلسطينية.

وانتقدت اللجنة المركزية لفتح عقب اجتماعها في رام الله برئاسة الرئيس محمود عباس، تصريح وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو بأن دعم واشنطن للمستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية سيؤدي إلى تقويض عملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية.

كما انتقدت تصريح سفير الإدارة الأمريكية لدى إسرائيل ديفيد فريدمان، حول “صفقة القرن” وتركيزها على الضفة الغربية بعد الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وقالت اللجنة المركزية إن “هذه التصريحات خطيرة جدا، وتعبر عن التنسيق الكبير بين إدارة (الرئيس الأمريكي دونالد) ترمب واليمين الإسرائيلي لتصفية القضية الفلسطينية”.

وأضافت أن “هذه التصريحات، تؤكد مجددا الوجه الحقيقي لما يسمى صفقة القرن التي هي عبارة عن تبني كامل لسياسات ومصالح الاحتلال ومخططاته الاستعمارية التهويدية للضفة الغربية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، بشكل مخالف لكل قرارات الشرعية الدولية”.

وجددت اللجنة المركزية التحذير من مخاطر صفقة القرن “الجسيمة على العملية السياسية، ومخالفتها للقانون الدولي الذي تدعي الإدارة الأمريكية بأنها حامية القانون والحريات في العالم”.

وحملت إدارة ترامب ومسؤوليها مسؤولية أي تصعيد إسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني وأرضه “من خلال دعمها الصريح والعلني لجرائم المستوطنين ضد المواطنين الفلسطينيين وممتلكاتهم ومنازلهم ومقدساتهم ومزروعاتهم”.

وأكدت على “دعمها المضي قدما في تقديم ملفات جرائم الاحتلال أمام محكمة الجنائية الدولية، إضافة إلى قرارات إدارة ترامب المستخفة بالشرعية الدولية والقانون الدولي”.

وأكدت اللجنة المركزية لفتح أن “إصرار إسرائيل على سياسة الاستيطان والقتل والدمار والاقتحامات والاعتقالات وتحدي الشرعية الدولية، لن يجلب الأمن والاستقرار لأحد، وأن السلام العادل والشامل يتطلب قبول قرارات الشرعية الدولية لحل القضية الفلسطينية وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود العام 1967”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

  1. الذي نسق مع امريكا واسرائيل لتصفية القضية الفلسطينية هي فتح ومنذ 25 سنة عندما تنازل عرفات عن ثلاثة ارباع فلسطين وقبل التفاوض على الباقي كاراض متنازع عليها.
    لم يكن الهدف يوما من الايام اقامة دولة مسخ في الضفة وغزة ، فقبل 67 لم يكن هناك احتلال فلماذا لم تقيموا الدولة المزعومة ؟
    قيادة فتح اختارت البقاء بعيد حرب تحرير الكويت سنة 91 والثمن كان فلسطين.
    كفاى ضحكا على الذقون ففتح اصبحت فرع لحزب الليكود في فلسطين.

  2. واشنطن تنسق مع إسرائيل لتصفية القضية الفلسطينية
    ==========================
    فعلآ هذا إكتشاف خطير إن دل على شيء فانه يدل على عقول نيرة …قد يعود الفضل في هذا الإكتشاف الى التنسيق الأمني المقدس و زلمه…صدق الخليلي عندما قال ” نأِطنا سكوتك يااااااا “…….
    الا أيتها الزمرة المنبطحة ألا اغربي ,,,,
    و إنها لثورة حتي الراتب

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here