مرشح رئاسي سابق: المستهدف من محاولة إسقاط طرابلس هو الجزائر

الجزائر / عبد الرزاق بن عبد الله / الاناضول ـ قال مرشح رئاسي جزائري سابق، الجمعة، إن المستهدف الأول من مخطط إسقاط حكومة “الوفاق الوطني” في طرابلس الليبية هو الجزائر بزعزعة أمنها واستقرارها.

جاء ذلك في كلمة لعبد القادر بن قرينة رئيس حركة البناء (إسلامية) والمرشح الرئاسي الذي حل ثانيا في انتخابات الرئاسة التي جرت في 12 ديسمبر/ كانون الأول الماضي خلال لقاء مع كوادر حزبه بمدينة بشار (جنوب غرب).

وقال بن قرينة، في الكلمة المصورة والمنشورة على صفحته الرسمية بـ”فيسبوك”: “نلتقي اليوم وليبيا تحترق وأؤكد لكم أن المستهدف الأول منها هو الجزائر”.

وتابع: “متيقنون علم اليقين أن المستهدف الأساسي من الفلتان في ليبيا ومن إسقاط حكومة طرابلس هو أمن واستقرار الجزائر”.

واتهم المشير خليفة حفتر بتنفيذ هذا المخطط بالقول: “كلما يكون هناك حدث هام في الجزائر يتحرك (خليفة) حفتر.. عندما بدأ الحراك الشعبي تحرك، وعندما وصلت الانتخابات (12 ديسمبر/كانون الأول الماضي) تحرك، وعندما توفي قائد الأركان (الفريق أحمد قايد صالح) تحرك” .

وأضاف: “هو (حفتر) ومن يسيره يقصدون أمن واستقرار هذا الوطن لأن الجزائر بعد تجاوزها أزماتها هي من ستقود المغرب العربي والمنطقة؛ لذلك هم لا يريدون لها أن تكون لها هذا الدور”.

وخلص إلى القول: “حدودنا كلها ملغمة من جميع الجوانب وهذا الضغط الأمني لو لا يقظة الجيش والأسلاك الأمنية لم نكن نتمكن من تنظيم انتخابات رئاسية وبالتالي انهيار البلاد وتفرض علينا أجندات من الخارج”.

وخلال الأيام الأخيرة حركت الجزائر آلتها الدبلوماسية تجاه الأزمة الليبية بهدف فرض وقف لإطلاق النار يوقف هجوم قوات حفتر على طرابلس، كما أعلن مسؤولوها ضرورة إيجاد مخرج سلمي للأزمة.

وأطلقت الرئاسة الجزائرية تصريحات غير مسبوقة تجاه ما يجري من تطورات بليبيا، عقب استقبال رئيس حكومة الوفاق فايز السراج، قبل أيام؛ حيث اعتبرت أن “طرابلس خط أحمر ترجو عدم تجاوزه”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

3 تعليقات

  1. كل شي ممكن في السياسة وخصوصا تدمير الدول العربية بالترتيب

  2. صدقت يا بن قرينه في تحليلك ولكن المشكلة ان القيادة الجزائرية ما زالت بطيئه في تدخلها الواضح ودعمها العسكري للحكومه الشرعية في طرابلس علما ان حفتر ومن معه من محور الشر يسابقون الزمن من اجل إسقاط طرابلس كما اسقطوا سرت بخيانة المدخليه الموجودين في طرابلس أيضا ، على حكام الجزائر السرعة في التدخل وإلا فالنتيجة كما قال بن قرينه.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here