مرسي هو الاقوى والاكثر شرعية في قفص الاتهام في محاكمة هزلية

عبد الباري عطوان

ربما يكتشف قادة الحكم العسكري في مصر فيما هو قادم من ايام ان وجود الرئيس المنتخب محمد مرسي في قفص الرئاسة، ارحم بكثير، واقل كلفة، من وجوده خلف القضبان معتقلا، او متهما امام قضاة محكمة هزلية، وما جرى صباح امس اثناء الجلسة الافتتاحية القصيرة والسرية لمحاكمته احد المؤشرات المهمة في هذا الصدد.

الحكم العسكري كان هو الذي يقف في قفص الاتهام، والنظام القضائي المصري معه، وكذلك وسائل الاعلام الرسمية والخاصة، فهذه المنظومة التي تشكل امتدادا لحكم مبارك اعتقدت ان قلب نظام الرئيس المنتخب والزج به خلف القضبان ومعه معظم قيادات الاخوان المسلمين من الصفين الاول والثاني، سينهي الازمات المصرية كلها، ويعيد الامن والاستقرار والرخاء الى البلاد، ولكن ما يحدث هو العكس تماما، رغم كل عمليات التجميل والتزوير على الصعد كافة.

الرئيس محمد مرسي اثبت انه وهو في قفص الاتهام الاقوى من سجانه الفريق اول عبد الفتاح السيسي الرئيس الفعلي للبلاد والجيش المصري الذي يتزعمه، معنويا على الاقل، فالنظام المصري الحاكم بدا مرتبكا في التعاطي مع المحاكمة وظروفها، فلم يكتف بتغيير مكان انعقادها قبل يوم واحد من بدئها، بل بدا ايضا خائفا من نقل وقائعها على الهواء مباشرة اسوة بما فعله المجلس العسكري السابق بقيادة المشير محمد حسين طنطاوي اثناء محاكمة الرئيس السابق محمد حسني مبارك، وحشد عشرين الف جندي و1500 دبابة لحماية المكان، وكأنه ذاهب الى حرب كبرى.

من حق الرئيس مرسي ان يعلن، وفي اولى جلسات المحكمة، انه “رئيس الجمهورية” وان من ينبغي محاكمتهم هم من انقلبوا على الشرعية، وعطلوا الارادة الشعبية، وحكم صناديق الاقتراع في اول انتخابات رئاسية حرة في ناريخ مصر.

ومن حقه ايضا ان يشكك في هذا القضاء الذي قبل على نفسه ان يحاكم رئيسا منتخبا اطاح به انقلاب عسكري وفق جرائم ملفقة، فالقضاء المستقل العادل يرفض ان يتنازل عن حياديته واستقلاليته، ويقبل ان يتحول الى قضاء مسيس.

الرئيس مرسي لم يرتكب اي جريمة جنائية يعاقب عليها القانون، واذا كانت هناك جريمة وقعت فعلا، فهي تلك التي ارتكبت في حقه وجميع زملائه، فهؤلاء لم يقتلوا “بعوضة”، ومن تعرض للقتل والتعذيب والاعتقال التعسفي السياسي فهم انصارهم سواء اولئك الذين قُتلوا بدم بارد امام قيادة الحرس الجمهوري او الآخرين في ميداني رابعة العدوية والنهضة برصاص قوات الامن والجيش او دهسا بدباباتهم وجرافاتهم.

جميع التهم الموجهة الى الرئيس مرسي مفبركة، والمحاكمة سياسية بالدرجة الاولى، فالقول انه حرض على القتل ممجوجة وغير مقنعة، فكيف يحرض الرجل على القتل للمتظاهرين والمحتجين امام قصره وجميع هؤلاء من معارضيه وكادوا يقتحمون القصر لقتله وسحله واضطر للخروج من باب خلفي للنجاة بحياته، وثمانية من الضحايا العشرة من انصاره، ثم كيف يقف في قفص الاتهام بتهمة التحريض على القتل وادوات القتل، اي وزير الداخلية ومساعديه ما زالوا في مناصبهم، لم توجه لهم اي تهمة على غرار الحبيب العادلي ومساعديه، والاكثر من ذلك ارتكبوا مجازر في الميدانين المذكورين عندما اقدما على فض اعتصاماتهما بالقوة والرصاص الحي؟

ولعل التهمة الاسخف التي يواجهها الرئيس مرسي تلك المتعلقة بتخابره مع حركة المقاومة الاسلامية “حماس” فمتى كان الاتصال مع الاشقاء المقاومين جريمة تستحق الادانة والسجن، ألم يكن نظام الرئيس مبارك ورموزه على اتصال بحركة “حماس” ويستضيف قياداتها في افخم فنادق مصر، ويفرش لهم السجاد الاحمرفي كل مرة تطأ اقدامهم مطارات مصر ومعابرها؟ ولم نسمع مطلقا، ونحن الذين تابعنا محاكمات هؤلاء جميعا، تهمة واحدة يحاكمون من اجلها، لتخابرهم مع حركة “حماس” بل لم نسمع اي ذكر في المحاكمات للحركة الفلسطينية هذه، فاذا كان التخابر مع حماس تهمة فيجب اعادة محاكمة مبارك، والجامعة العربية، وقادة جهاز المخابرات المصري القدامى والجدد.

الرئيس مرسي ما زال الرئيس الشرعي لمصر، اتفقنا معه او اختلفنا، فاذا كان ارتكب اخطاء فترة حكمه، وفشل في انقاذ البلاد من ازماتها، فحسابه سياسي في الانتخابات البرلمانية والرئاسية، ومن قبل الشعب عبر صناديق الاقتراع ثم ان فترة حكم الرجل لم تزد عن 12 شهرا فقط، وجاءت حافلة بالمظاهرات والاحتجاجات والاعتصامات واعمال البلطجة من قبل خصومه من انصار النظام السابق الذين عقدوا العزم على افشاله وحكمه ولم يعطوه الفرصة لاصلاح اخطائه او حتى التقاط انفاسه.

الذين يستحقون المحاكمة فعلا هم من اطاحوا برئيس منتخب، وارسلوا الدبابات والجرافات لسحق محتجين سلميين في رابعة العدوية وامام قيادة الحرس الجمهوري، وحولوا مصر الى ديكتاتورية عسكرية، وصادروا الرأي الآخر، وكمموا وسائل الاعلام، واجهضوا حرية التعبير ابرز انجازات الثورة المصرية العظيمة.

مصر بحاجة الى رجل قوي فعلا، يجسد الخيار الثالث، يضع حدا لهذه المهازل، ويعيد الهيبة للدولة ويحترم الشرعية، ويؤسس لديمقراطية حقيقية ترتكز الى المصالحة الوطنية، وتكريس التعايش ونبذ الاقصاء وبدون ذلك، وفي ظل النزاعات الثأرية الانتقامية التي نراها حاليا لا نعتقد ان البلاد ستشهد استقرارا قريبا.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

69 تعليقات

  1. تسلم الايادي
    لخير أجناد الأرض
    ⊰░⊱ ٠•● Egyptian Army ●•٠ ⊰░⊱
    ░░░░███████ ]▄▄▄▄▄▄▄▄
    ▂▄▅█████████▅▄▃▂
    Il███████████████████].
    ◥⊙▲⊙▲⊙▲⊙▲⊙▲⊙▲⊙◤..

  2. بث التلفزيون المصري أولى لقطات محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي داخل المحكمة، وقد ظهر مرسي مرتدياً بدلة رسمية، وأظهرت الصور الأولى أيضاً الرئيس المعزول وهو يترجّل من سيارة بيضاء اللون ذات زجاج شفاف وهو متجه إلى قاعة المحكمة، مُحاط بعدد من رجال الأمن.

    ومن المفارقات التي شهدتها قاعة المحكمة أن مرسي تبادل الابتسامات العريضة مع بعض الحضور، ونال تصفيقاً حاراً من قبل المرافقين له في قفص الاتهام، ومن بينهم محمد البلتاجي وعصام العريان، رافعين جميعاً شعارات رابعة.

  3. حفظك الله ما تفضلت به صحيح المقال رائع
    من يجب ان يحاكم السيسي واعوانه ليس الرئيس مرسي

  4. عزيزي الاستاذ عبد الباري. انا كنت من اشد المعجبين بكلماتك وتحليلاتك. ولكن حالة الا توازن تجاه الازمة السورية و عدم وقوفك الصريح الى جانب الحق والشعب و للاسف غير كثيرا من رأيي. لقد جاء هذا المقال ليعيد الي جزء من بريقك الذي افتقده. رجاء حار من شخص عاش الواقع السوري على الارض خلال السنوات 3 الماضية ان تقول كلمة حق و انصاف تجاه معاتاة الشعب السوري من هذا النظام الاستبدادي الدموي . الاحترام الكبير لكم.

  5. هذه المحاكمة ما هي الا ستارا يراد اسدالها على الجرائم التي ارتكبها المجلس العسكري بقيادة المغرور السي مجر م سي .

  6. لست ممن يشارك الإخوان فى أفكارهم لكننى أشعر بالفخر وأن أقرأ مثل هذه المقالات التى تعبر عن نبض الناس بغير زركشة ولازخرفة فشكراً للك يا سيد عبد البارىء

  7. منذ نشاة جماعة الاخوان عام 1928 مرت حركة الاخوان حتي الان بخمسة محن اخرها محنة الانقلاب علي مرسي,ان وضع الاخوان الراهن مرتبط تمام الارتباط بنشاتهم والتطورات التي لحقت بالاوضاع السياسية في مصر, انتهت بتسكينهم خريطة الصراع السياسي والاجتماعي بكل تعقيداته. هاهي المحنة 5 للاخوان بقيادة مرسي التي اطاحت براسه واسقاطه من حكم مصر,صحيح لما يقول مرسي للقاضي انا الرئيس الشرعي لمصر… ولكن ياسيادة الرئيس لست الاول او الاخر الذي يطاح به في الوطن العربي,لقد انتهيت سياسيا ولو مؤقت فالانقلابات هي موضة لاثبات الشرعية علي الشرعية الشعبية,الاان الخطا الذي وقع فيه مرسي هو تكتيكه السياسي والمراهنة علي الجانب الاخر من التاريخ, حيث قادمصر لمازق متتالية والتدخل المفرط في الشؤون العسكرية للجيش, والتردد السياسي في قراراته, حتي جلب الشك والريبة بانه الرئيس الفعلي لمصر ام لا. واصبح السيسي متيقن بان مرسي ليس هو الذي يحكم مصر وانما رجال ظل ذوي دهاء كخيرت الشاطر هم الذين يقررون وينفذون,وربما تلقي السيسي معلومات علي ان مرسي يريد الاطاحة به كوزير للدفاع وتنحيته وبالتالي سيطرة الاخوان علي مفاصل الحكم في مصر.فاستبقي السيسي الضربة لمرسي.كان السيسي اكثر دهاء وكان ملم بتاريخ مصر مع الاخوان والجماعات الاسلامية في مصر ايام جمال عبد الناصر والسادات وحسني.قبل اغتيال السادات بشهرين تلقي هذا الاخير بتقارير من جهاز المخابرات المركزي الامريكيCIA اكدوا فيه ان تنامي المجموعات الدينية المتطرفة داخل مصر يهدد النظام وربما هذه الجماعات تعد شيئا ما(…) الامر الذي يستدعي الحيطة والحذر, وربما وقع ذلك مع السيسي؟؟؟.فتاكد السادات بعد حادثة الزاوية الحمراء 1981 ان الامور في مصر تجري بما لايشتهيه اي حاكم. فانتظر السادات المتطرفين من الباب لكنهم فاجاووه في المنصة.لكن سيبقي مرسي رئيس مصر الشرعي رغم انه مسجون عند سجانه السيسي وسينتظر رجال مرسي من الباب وسياتونه من الطاقة وحكاية نبيل المغربي وعبود الزمر مع السادات مازالت في الاذهان والفاهم يفهم اي نتوقع انقلاب علي السيسي في اي لحظة. وستبقي محاكمة مرسي عبارة عن تمثيلية هزلية باتم المعني والكلمة.

  8. لا في هذا الطرح سوي الواقعية والموضوعية ,ومايتطلب ذلك من حيادية تفرضها ظروف المرحلة ,وتحديات المرحلة الحرجة التي يمر وطننا الجريح ,ومن هنا يمكن لكل متابع شريف ان يفرق بين الكتاب الذ يتأثرون بالنزعات اشخصية والحزبية وحتى الطائفية ,وبين اؤلئك الذين يكتبون الحقيقة من اجل الامة ومن اجل الواجب .شكرا عبد الباري على هذه الموضوعية

  9. إن ما يحدث في مصر خطة مبرمجة من اسرائيل , و سيسي و جماعته وقود لهذا الحرب , اتقوا الله يا اهل مصر في ريئسكم المنتخب الشرعي , ساندوه بكل قوة , كل شي ء واضح وضوح الشمس

  10. حوار متخيل (منقول):
    1- هل السيسي مجرم؟
    2- بالتأكيد
    1- هل المواطن البسيط الذي يهتف للسيسي الآن مجرم؟
    2- نعم إلا إذا كان مغيبا تماما
    1- إذن هل الصحفي والمذيع والمثقف الذي يؤيد السيسي ويبرر أفعاله مجرم؟
    2- نعم
    1- وهل المسؤول في الحكومة الذي يدافع عن السيسي مجرم؟
    2- لا شك في ذلك
    1- إذن ماذا لو عينه رئيس الجمهورية مستشارا لديه وأعطاه قلادة النيل تكريما له؟
    2- سيكون أشد إجراما منه وسيجعل بقية الضباط والجنود أكثر رغبة في القتل والتعذيب ويجب على الشعب أن يثور ضده
    1- هذا بالضبط ما فعله الشعب مع مرسي الذي كرم طنطاوي بعد كل المذابح في ماسبيرو ومحمد محمود ومجلس الوزراء وبورسعيد
    2- لماذا لم يكن الأمر بهذا الوضوح من قبل؟
    1- لأن أهالي الضحايا لم يطلبوا سوى القصاص من قاتليهم ولم يناشدوا الدول الغربية للتدخل من أجلهم ولم يتباكوا في القنوات الخارجية ولم يصوروا الأمر على أنه حرب ضد الإسلام ولم يهددوا بتفجير سيناء والانتقام الجماعي من الأهالي ولم يطالبوا أفراد الجيش بالانشقاق
    بل حاولوا تخفيف كل آلامهم بالسخرية من التناقضات في مواقف الحكومة والأفراد ولما صار الأمر أوضح طالبوا مرسي بانتخابات رئاسية مبكرة فلما رفض طالبوه بالرحيل
    2- إذن هل يوجد حل الآن؟
    1- الحل يبدأ بأن يرفض كل شخص الظلم والقتل خارج نطاق القضاء والتعذيب والعقوبات الجماعية ويطالب بمحاكمة كل من قام بذلك مهما كان منصبه وثراؤه وأيا كان انتماؤه
    الحل هو ثورة من أجل المبادئ ترفض العلاقات مع حكومات تنتهك حقوق الإنسان مهما كانت قوتها الاقتصادية أو العسكرية أو الإعلامية
    الحل هو مناقشة كل قضية وكل مشكلة بأسلوب علمي بحثا عن الحلول ومقارنتها وتطبيق أفضلها وفق جدول زمني واضح وتقسيم واضح للمسؤوليات مع المتابعة والمراقبة والمحاسبة الحكومية والإعلامية والشعبية
    الحل هو القضاء على الإشاعات ومروجيها بكشف الحقائق بشفافية كاملة ووضوح تام وإعلام الشعب بكافة التفاصيل
    2- لكن هذا صعب جدا وربما لا يمكن تطبيقه
    1- هذا صحيح في الظروف العادية ولهذا قامت الثورة لكن كل طريق آخر سيجذبنا غالبا إلى نفس النقطة التي ما زلنا نحاول الخروج منها وهذه الحلول قد كتبهاصحفيون وناشطون وحقوقيون ومفكرون لكن الحكومات المتعاقبة فضلت الطرق القديمة في معالجة بعض الظواهر وتباهت بهذه الإنجازات المؤقتة وتركت أساس المشكلة
    ولذلك لا بد للثوار أن يحكموا ولا بد أن يكون للشباب الدور الأكبر في إدارة الدولة وإذا أردت رأيي فأنا أفضل إقصاء من هم فوق 45 سنة من الحكومة ومن المجلس التشريعي خروجا من تراكمات الخصومات القديمة والأساليب التقليدية ولإعطاء هذه الحلول التي تتطلب عملا جادا ونشاطا متواصلا مجالا للتنفيذ
    وفي نفس الوقت فإن فئات الشعب الني استطاعت أن تتحد أكثر من مرة وغيرت موازين القوى تستطيع أن تتحد وهي تواجه كل التحديات الداخلية والخارجية الحالية والمستقبلية خاصة عندما تكون هي مسموعة الرأي ومشاركة في الحل والتنفيذ
    2- أرجو الله أن ييسر كل ذلك وأن يغير حالنا لأحسن حال
    1- آمين

  11. الاستاذ / عبد البارى ..تحيه طيبه ،،،
    اجدك سيدى فى محاولتك لتحليل محاكمه المعزول تغاضيت تماما عن الاسلوب العلمى او قراءة الواقع تماما مثل مرسى ، فلم يسلم هو بالواقع ولا انت ، حضرتك تقول انه انقلاب عسكرى وحكم عسكرى .. كيف ؟؟ تقول محاكمه هزليه .. لماذا ؟؟ هل دفاعك عن كيان محظور .. خارج دائما وابدا ومنذ 1930 بل وقبل ذلك التاريخ وهذا الكيان خارج الوطنيه المصريه بل ويكفر الوطن ويكفر به ، كيف باحد يتغاضى عن مواطنين شرفاء ارادوا الحريه من مجموعه ارادت سرقه وطن .. ونقول انقلاب ..اذا 1952 كانت انقلاب ؟؟ ولماذا لم ترى ما فعله مرسى خلال 9 اشهر فمثلا :
    1- ادارته لافتقاد الامن بسيناء بل حاول عدم اكمال السياده عليها حيث حرر وسمح للارهابيين من كل مكان وخاصه من حماس والقاعده باستيطانها بل واعلان سيناء امارة اسلاميه .
    2- تهديده للسلطه القضائيه وذلك بدعم معلن وخفى احيانا على تمرير تعديلات قانون السلطه القضائيه
    3- الاعلان الدستورى المحقق لاهداف الجماعه .
    4- الترويج لمشروع وهمى تحت اسم النهضه التى لم نرى منها الا اقامه سد النهضه باثيوبيا .
    5- عدم تنفيذ احكام القضاء وتحصين قرارات الرئيس من الطعن عليها .
    6- حصار المؤسسات والصمت على عربده الجماعه وميليشياته .
    7- الصمت بل الموافقه على الاعتداء من مليشيات جماعته على المتظاهرين السلميين .
    8 التسبب فى الانهيار الاقتصادى .
    وهناك الكثير والكثير من الاخفاقات التى من الممكن حصرها ولكن بكتاب من 1000 صفحه اكبرها الكذب على الوطن والمواطنين ، فكيف تقول سيادتكم انه يتعرض لمحاكمه عزليه من انقلاب ، عموما اذا كان انقلاب فهو انقلاب من المواطن المصرى ولا احد غيرة .
    وشكرا لسيادتكم ،،،،،،

  12. ليس لدي من تعليق لاني عشت مع كل كلنة في المقال وفكرة الخيار الثالث تطرح نفسها فرضا و لكن العسكر سيحاولون البقاء و لن يزيحهم الا خيار شعبي جماعي يتشكل الآن في الشارع

  13. عاشت والله السيسي الذي حط الاخوان المجرمون في قفص الاتهام لان الاخوان يريدون ان يجعلو المنطقة مسرح للعمليات الارهابية والتخابر مع العدو

  14. عودة مرة أخرى

    الحمد لصاحب الحمد
    عدنا نلتقي كما كنا منذ سنين
    تقول ما تاره أنه الحق
    ولا تأخذك لومة لائم
    فأن للمتلقي الذائقة الجمعية التي تفوق أحياناً رؤية أقوى الكُتاب .. ؟!

  15. عندما تنقادون وراء افكار تحدث عنها سيد قطب في فصل الدين عن الدولة و ليس هذا فقط بل فصل الدين عن الحياة عندها تجعلون من انفسكم صغار تجعلوننا ننظر اليكم نظرة فوقية فهذا ما تكسبهم ايديكم ، الخيانة والفشل و النجاح نسبي و كل يراه من زاويته فنحن الاسلاميين نرى ان المشروع الاسلامي قد نجح في تركيا و قدم اشارات نجاح باهرة في مصر ولكن امثالكم من يتمسك بالافكار الهالكة كالقومية واليسارية تستطيع ان تفسر النجاح هذا فشل، محمد مرسي هو الرئيس العربي الوحيد الذي كان يراعي في كلامه قواعد اللغة العربية واذا كنت من الناس الذين لا يستطيعون تمييز المبتدأ من الخبر فهذا خطؤك انت ، فعلا المصريين يستحقون افضل من تلك التي يعيشونها الان تحت حكم الرجعية و التخلف والسفور العلني و لكن تيقن تماما اخي الكريم ان المستقبل لهذا الدين و ان هذا الدين سوف يتم حمل رايته بقلوب تخاف الله و لا تخاف البشر و هذه القلوب محشورة بصدور الاخوان المسلمين و لا نزكي على الله احد و صدور اخواننا في غزة

  16. لم يفشل وقد قالها مسؤول امريكا لو استمر مرسي بالحكم اربع سنوات لاصبحت مصر دوله قوية ولحكم الاخوان 100 عام. لهذا هم يرددون في الاعلام الفاشل انه فشل .
    ولم يكن متهوريا بل حقن دماء المصرين عندما وقف الحرس الشخصي معه ضد الانقلاب

  17. لم يفشل وقد قالها مسؤول امريكا لو استمر مرسي بالحكم اربع سنوات لاصبحت مصر دوله قوية ولحكم الاخوان 100 عام. لهذا هم يرددون في الاعلام الفاشل انه فشل

  18. شكرآ للمناضل المحترم الأستاذ عبدالباري
    لقد قلت الحق الذي لم يجرؤ الكثير من الكتاب المصرين قولة

  19. مصر بحاجة الى رجل قوي فعلا، يجسد الخيار الثالث، يضع حدا لهذه المهازل، ويعيد الهيبة للدولة ويحترم الشرعية، ويؤسس لديمقراطية حقيقية ترتكز الى المصالحة الوطنية، وتكريس التعايش ونبذ الاقصاء وبدون ذلك، وفي ظل النزاعات الثأرية الانتقامية التي نراها حاليا لا نعتقد ان البلاد ستشهد استقرارا قريبا.

  20. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

    يأتي زمان على أمتي يكذب فيه الصادق ويصدق فيه الكاذب
    ويؤتمن فيه الخائن ويخون فيه الأمين
    وينطق الرويبضه
    فسألوا أصحابه رضوان الله عليهم وما الرويبضه يا رسول الله
    قال صلاة الله وسلامه عليه
    سفهاء القوم يتكلمون بأمر العامة

    أعتقد والله اعلم اننا وصلنا لهذا الزمان

    كلنا مع الشرعيه

  21. اختلفت ام اتفقت مع مرسي أو الإخوان أو أي فكر وأي فصيل في أي بقعة من بقاع المستديرة ,, تبقى البطة بطة كما قال ماكين ,, مرسي رئيس منتخب ديقمراطياً ورئيس شرعي ومحاكمته هي جزء من هذا الإنقلاب ,,,,,

  22. الاستاذ عبد الباري
    ما رايك في الرسالة التي وجهها مرسي الى شيمون بيرس وشكرا

  23. الله يلعن ابو الديموقراطية اللي جابت خبرنا
    نعم هو رئيس منتخب
    ولكن يجب ان نكون صادقين اولا مع انفسنا
    غالبية الشعب المصري كان امام خيارين احلاهم مر
    شفيق ممثلا بالفلول او مرسي ممثلا بامريكا (ورجاء يكفى ان نخبيء روؤسنا بالرمال الاخوان صناعة غربية امريكية)
    فاختار الشعب الاخوان وهم الذين عانوا التهميش والاعتقالات والملاحقات
    ومنذ استلام السلطة في مصر حاول مكتب المرشد العام الغاء الاخرين بمسرحية الاستفتاء على الدستور الى اخونة الدولة
    وثار الشعب وقال كلمته وزحف وكانت ارادته
    وكما يقول الاشقاء في مصر
    تريد سائق وجاءك رجل كله ورع وهدوء وكتبت معه عقد خمس سنوات كي يعمل عندك كسائق
    وفي اول جولاته تبين لك انه ارعن متهور
    فهل تبقيه ام تعزله ؟

  24. استاذ عبدالباري، الكل عارف انك فلسطيني وأكيد زعلت من معاملة السيسي لحماس وﻻ غير ذلك.

  25. ماهذا الهوى المرساوي والزرقاوي والبنلادني؟ تنتصر لمرسي على ماذا؟

  26. شكرا على التعبير عن آرائكم، ولكنها وللأسف مبنية على حلم وردي جميل توهمناه نحن يا من طحننا نظام مبارك بفساده وما لبث ان تبدد عندما سقط مرسي الرئيس المنتخب ومعه اخوانه المتأسلمين في برك من الفساد والتمييز بين عشيرتهم والشعب المصري العظيم الذي انتخبه وعندما تدخل بشكل سافر في القضاء ضارباً بالقانون عرض الحائط وبدأت عجرفة ابنه وتطاول بنفسه على خيرة ابناء البلد من العلماء والمستشارين، وسمح لحكام غزة بالاستيلاء على المواد البترولية المدعومة بضرائب ابناء وخيرها وترك البلد بدون بنزين للسيارات ووقود لتشغيل محطات الكهرباء وسمح لهم بسرقة سيارات المصريين الجديدة وبيعها في غزة كم لو كان ملك ابيه، وترك الجنيه المصري يهوي امام العملات الاجنبية وسمح بتصدير قوت الشعب الرئيسي من ارز وبقول وافقر الفقير فوق فقره وساوم الغني على حريته فباعها له بالملايين “منح” السودان ارض مصر في حلايب بلا سند قانوني وبلا سبب وافسد السياحة عندما اطلق الارهابيين وجهاديوا القاعدة من السجون فكرم القتلة وجعل منهم محافظا للاقصر وقام بزيارة الدول الغربية وايران محرجا شعبه بسوء تصرفاته معهم واعلن الحرب على سوريا وترك اثيوبيا تتحكم في مصدر المياه الاساسي لمصر مقابل الرشوة

  27. عندما تحاكم الخنازير تنام علي ظهورها وتفتعل المرض………عندما تحاكم الأسود تدخل بزيها الرسمي رافعة ماشآءت من علآمات…..وتقرر ماتري من حقآئق هكذا الأسود

  28. >> أقف بكل تواضع واحترام أمام هذا المقال الجامع الشامل
    هل يكفي أن أقول : عرف القوس باريها
    وعرف الأستاذ عبد الباري كيف يخرجنا بحكمة وتروي من متاهات الساسة
    ويضعنا في أرض النور
    وعرف كيف يحرج الخصم لهذه المعادلة

  29. يعطيك العافية ياأخي….. هذا تحليل سيياسي بامتياز

  30. مقاله رائعه ياعبدالباري جعلها الله في موازين حسناتك

  31. الى الدكتور منذر صيام
    الدفاع عن الشرعيه الدفاع عن حق الناخب الدفاع عن الانتخابات النزيهه الدفاع عن الاستفتاء الدفاع عن اول رئيس شرعي بأراده محليه منتخبه الدفاع عن الصندوق الدفاع ضد صمت العالم وخاصتا العالم الغربي الذي يتشدق با الدمقراطيه الدفاع ضد انحياز الدول العربيه الغير دمقراطيه للانقلابيون وخوقهم من رياح التغير تعصف ببلدانهم الدفاع عن الفرصه التاريخيه لارادة الشعوب في اختيلر حكامها الدفاع ضد الانقلاب الدفاع ضد البلطجه الدفاع ضد القهر الدفاع ضد الاستبداد الدفاع ضد الاعلام الفاسد والظالم والالم الذي يعتصرنا من سكوت الاحرار من الجيش المصري ضد الظلمه في البلاد ليس المهم شخص ولا جماعه ولا حزب المهم الدوله والشعب الذي يختار وكشف الحساب عند الصندوق

  32. الشعوب العربية لا تعرف شي عن الديمقراطية .المصريين انتخبو ريئسا ديمقراطيا لكي يحكم البلاد اربعة او خمسة سنوات
    و بعد12 شهر قالو ما بدنا اياك يعني هو لعب عيال ولا اية .حتي السياسيين و المثقفين بيقولو هدا ما انقلاب يعني
    لا يعرفو الديمقراطية و الانقلاب العسكري بس الديكتاتورية انسب حل ليهم هنيا لكم السيسي الذي اسال الدم المصري
    و اسفا علي مرسي و علي شعوب لا تريد غير الذل و الهوان

  33. أنا شاب جزائري غيور على الوطن العربي و على أم الدنيا مصر فيا أستاد أرى أنه لا توجد منطقة وسط بين الجنة و النار فاليوم هيبة مصر و شعب مصر أغتصبت من طرف العسكر و الرئيس الشرعي المنتخب ديمقراطيا يحاكم في محاكم هزلية , تمسى بكرامة هذا الشعب الكريم و لهذا الحل الوحيد للشعب المصري أن يتسلق سلمالحرية و يكمل ثورته ثورة 25 يناير بالخروج صفا واحدا ضد الإنقلاب لإرجاع القطار الى سكته الصحيحة .

  34. حكم محمد مرسي مصر لمدة سنة فشل خلالها بان يظهر فيها مظهر الرئيس لجمهورية مصر العربية
    اليوم محمد مرسي نجح بامتياز ان يظهر كرئيس الدولة المصرية
    بدا رجل دولة قوي مع انه مجرد من كل سلطة
    وبدت السلطة المصرية مع كل سلطاتها ضعيفة واهنة وظالمة

  35. السلام عليكم انها لمهزله كبرى في تاريخ مصر ان يحاكم المتهم البريئ من الذي يدير مصر الان انهم اشخاص غير موجودين في مصر وانما في اسرائيل اوامريكا ماذا عن الشعب المصري الم ينتفض ام يبلع لسانه الى الابد اذالم نتفض الشعب المصري على هولاء الحكام الجددفمرحبا با العبوديه والاذلال للمواطن المصري

  36. ليس فقط مرسي الأقوى والأكثر شرعية في قفص الإتهام،بل الريس حسني مبارك أكثر شرعية وشعبية في قفص الإتهام

  37. انا تعجبت من صموده وقد قال لى واحد من غير المقتنعين بمرسى ” الراجل داخل بصدره ” وهو تعبير مصرى يعبر عن الصمود والقوة وعدم الخوف فعلا الراجل داخل بصدره . الرجل عنده قضية ليست قضية شخصية اتفقنا او اختلفنا معه . انا شخصيا احييه وادعو له بالصمود رغم عدم قناعتى بضعف كل الاسباب التى ترصد النجاح ولكن قلبى متعلق برب الاسباب .

  38. واذا جاء صندوق الانتخابات برجل مهووس وفاشل و خائن، هل نصبر عليه حتى ينهي مدته الرئاسية. ..لكنك ماذا تقول في جماهير الشعب التي غصت بها شوارع مدن وقرى مصر مطالبة برحيل مرسي؟ اليست هي صاحبة القرار الأول والأخير؟

  39. واذا جاء صندوق الانتخابات برجل مهووس بالسلطة وفاشل و خائن، هل نصبر عليه حتى ينهي مدته الرئاسية. ..لكنك ماذا تقول في جماهير الشعب التي غصت بها شوارع مدن وقرى مصر مطالبة برحيل مرسي؟ اليست هي صاحبة القرار الأول والأخير؟

  40. اختلف معك استاذ عبدالباري عطوان في ان ما قام به الفريق اول عبدالفتاح السيسي كاااااااااااااااان انقلاااااااااب ،، صحيح هو انقلب على رئيس حلف له اليمين وذو شرعية واول رئيس منتخب ،، ولكن الانقلاااب جاء لمصلحة هذا البلد ..
    ولمصلحة الشعب بعد فشل مرسي وتمسكه بالحكم ..
    ولكن ما احزنني كثيراااااا هو ما يجري الاااااااااان من محاكمة هزلية للرئيس المعزول محمد مرسي ،، حيث كااااااان بالامكااااان تلاااااافي هذا كله ،، وعدم تقديمه للمحاكمه فهو زي ما ذكرت استاذي لم يقمع احد في فترة حكمه وترك للاعلاااااااام حرية التعبير وسمح للجميع ابداء رااااااااااااايه ،، مع تطاول البعض عليه ..
    لكن اليوم نرى ارهاصات دكتاتورية جديدة لانريد لها ان تكتب بعد ثورة 25 يناير ،، ولك كل الحق استاذي ان تقلق حول ما يحدث الااااااااااااااان والكثير يشاركك هذا الامر وانا منهم ،، ولكن لن نتسرع ونحكم حتى نرى السيناريو الجديد يقترب من نهايتة ..
    اقصد خارطة الطريق ،، وبل اصح اهم خطوه فيها وهي الانتخابات الرئاسية القادمة ..

  41. يعني ياسيد عبد الباري عطوان مصدق انه مرسي هو الاقوى والاكثر شرعية ومن كل عقلك بتفبرك الامور حسب تخيلاتك. فشل الاسلاميون فشلا ذريعا في مشروعهم سواء في سوريا أو في مصر. طبيعتهم اقصائية وينظرون الى الاخرين نظرة استعلائية والذي ادى الى مايحصل في مصر هو فشلهم في ادارة البلاد. وفي الاردن يظنون انهم وحدهم أبطال الاصلاح ومصرين على قيادته مع ان هناك شبابا صغار ولاينتمون للاسلام السياسي قد شاركوا بشجاعة في الحركات الاصلاحية ومازال الاسلاميون ينظرون اليهم بنظرة الاستعلاء. أن العالم العربي فشل في التقدم الى الامام بسبب الحركات الاسلامية والتي لاعلاقة لها باالاسلام الحقيقي. ولنعد بذاكرتنا الى الخلف قليلا ونرى حركات التطور والتقدمية. انظر كيف كانت النساء في مصر تقود الثورات؟ والان اذا تحرش بها المتخلف اعتبروها المذنبة لان مكانها الطبيعي هو البيت. انظر الى حال المرأة الفلسطينية الشجاعة في زمن حماس والاسلاميين. أنا لايمكنني أن أنسى خطابات مرسي الفارغة والمليئة باالاخطاء اللغوية. يستحق المصريون أفضل من هذا يكثير ولايمكننا أن نحكم على المرحلة الحالية لانها فعلا انتقالية. أما حكم مرسي فلم يكن حكما انتقاليا ولكن عدد الاخطاء التي اركبها تساوي في حجمها الفساد الذي سببه مبارك في ثلاثين عام.

  42. أسال نفسي لماذا تحب عبد الباري ولماذا تجري وراء ما يكتبه من مقالات وما يتلفظ به من تعليقات وكلمات في القنوات الفضائية ؟ نحبه لأننا نشعر أن ما يكتبه انعكاس لما في نفوسنا ، ونحبه لإحساسنا بصدق ما يقول وبجرأة قلمه في الجهر بالحق ، ونحس بصدق أننا امام قلم لا يباع على كثرة الراغبين في الشراء ، ولهذا كلما تأزمت الأمور وكثر الغبش حولها تلهفت نفوسنا لنسمع ما يقوله عبد الباري ، وللحق ليس كل ما يكتبه أو يصرح به نحن في رضى عنه ، ولكنك تحترم ما يقول خاصة وأقواله مزودة بكثير من الشواهد من التاريخ وبالنظرات الثاقبة فيما وراء الخبر من غموض ، والخلاف معه فيما يكتب قليل ، ولعل ما بين أيدينا من مقال رائع يصدق ما نظنه فيه ، نعتقد أن ماجرى في مصر أمر محزن ولكنه مع مراجعة ما يجري يثير الغضب في النفوس ، لا يمكن لمن تلاعب بمصر كلها ونقصد السيسي ومن من خلفه لا يمكن لأمة حرة أن تسكت عليه ، وإلا فهي أمه لا تستحق الحياة ولا تصلح لغير ان تكون خادما ذليلا للطغاة في كل عصر ، ومصر كما نراه اليوم وكما نعلم من تاريخها ليست كذلك ، ولكن رب ضارة نافعة فلعل ماحدث درس كبير ليس للإخوان وحدهم بل لمصر كلها وللأمة العربية والإسلامية من بعدهم ، لابد أن ينتهي حكم العسكر ، يكفي هزيمة 67 على أيديهم ويكفي كامب ديفيد وما تبعه من حجب لدور مصر ومكانتها ، ولو وضعنا حكم العسكر قي تسلسل زماني لوجدنا ان مصر منذ أن وضعوا أيديهم عليها في تراجع ، ولا يخدعنكم الإعلام الكاذب في صنع انتصارات أو تقدم مزعوم هنا أو هناك ، لقد تسلم العسكر مصر والجنيه المصري أغلى من الاسترليني بقرشين ، والقطن المصري أغلى قطن في العالم وكان مفخرة لمن يشتريه ، فلم يعد طويل التيلة ولا قصيرها ، وعمر استقلال مصر من نفس عمر استقلال اليابان فأين مصر من اليابان اليوم وأين الجنيه المصري من الشيكل الاسرائيلي على الأقل ، ولا تقل لقد دخلت مصر في حروب ومعارك ، فمصر لم تضرب بقنبلة نووية ، ولم تقسم كما قسمت ألمانيا يوما ما إلى شرقية وغربية ، ولم تخرج من حروبها كطائر نزع منه كل ريشه كما وصفت بريطانيا بعد الحرب العالمية الثانية ، بل ولم تخض من الحروب مثلما خاضت الدولة العبرية في إسرائيل ، مصر فقط ابتليت بحكم العسكر

  43. والله انوا الاقوى ولله الحمد فى المحكمة والله وقفتوا مثل الدكتور عبد العزيز الرنتيسى رحمه اسدا مقداما شجاعا لايخاف من عاداه والحمد لله سيرجع الريس

    وألف تحية للريس من أهل غزة العزة ومن كل فلسطين

  44. شرعيه مرسي سقطت من الشعب وكان الاولى به القبول بانتخابات مبكره

  45. القلب ملئ بالحزن على ما آلت اليه أمور مصر العزيزة دائماً بإذن الله…. المشاهد للقنوات المصرية يجد ان الامور عادية والحياة مستمرة لكن قناة الجزيرة تعرض شئ اخر

    لآيهم من هو الرئيس الأحق المهم الانسان المصري يعيش في امن وتنمية تصل لكل مفاصل معيشة ابناء مصر

  46. اللهم يا ناصر المستضعفين انصر الاخوان المسلمين نعم استاذنا وكاتبا لاستاذ عبد الباري عطوان ان كما عهدناك لا تخشا باحق الومة لائم القد كتبت وفصلت السيسي ومن معه من انقلابين اليوم هم اضعف ايام حكمهم الدكتاتوري كيف الهم ان يهنئو بعد اليوم والرجل واقف كل اهرامات لا يهزه لا سيسي ولا ابو السيسي ولا كل الانقلابين كثر هم يا ابن عطوان مثلك لا يخشون في الحق الومت لاائم القضيه كما فصلت استاذنا اليسة الاخوان المسلمين القضيه قضية شعب اراد ان يحكمه رئيس منتخب من قبله ولاكن الخونه من الامه لا عربيه انصاعت الاوامر اسيادهم بني صهيون ولامريكان ولانبطاحين من حكام الخليج الذين يدعون الحكم الرشيد وما هوه برشيد سينتصر الحق لا محاله هاكذا تعلمنا في صغرنا وصينتصر السيد الرائيس محمد مرسي وسيذهب الانقلابين الى مزبلة التاريخ

  47. سلمت يداك استاذ عبد الباري ، مقال رائع ويظهر الحقيقة ، ويكشف الطغاة واساليبهم في قمع الشعوب

  48. سؤال يحتاج الى اجابة:

    لو ان الرئيس المعزول محمد مرسي كان قد قبل خلال مساومات الفريق عبد الفتاح السيسي بشروط العزل واستقال، هل كانت ستتم محاكمته؟ قطعا لا . فلماذا الان يحاكم بتهم لا تمت بصلة بشروط التنحي التي كان يعرضها السيسي؟

    اذن المحاكمة غير شرعية وباطلة بل ان المحاكمة الحالية ما هي الا محاكمة سياسية تبحث عن غطاء شرعي للانقلاب.

  49. تعليقي على هدا المقال هو ان محاكمة الرئيس الدكتور محمد مرسي أكبر مهزلة يعرفها التاريخ حتى يرثى الله الأرض ومن فيها والسلام عليكم

  50. أنا شخصيا أعتقد أن مرسي كان عليه أن يستقيل منذ البداية لأنه لم يكن يحكم وجميع من حوله كان هدفهم إفشال حكمه وحكم الإخوان و أعتقد أن موقفه كان غلط إتجاه سوريا وغلطات أخرى إرتكبها سياسيا وإقتصاديا.
    ولكن اليوم أنا أشهد أن موقف هذا الرجل موقف بطولي ومشرف ليس فقط للمصريين بل لجميع العرب الشرفاء الرجل هذا لم يأبه ولم يهتم بمحاولات ألإرهاب اللتي مارسها عليه السيسي وأتباعه فعلا رجل شامخ بكل ماتعني الكلمة .

  51. نعم ان ماتقوله هو الصحيح ونحن شهود عيان لكل ماجرى في مصر لقد قتل انصار مرسي وهو في موقع الرئاسة من قبل بلطجية الفلول اتباع مبارك والسيسي كما قتل المئات من انصار الشرعية وهم معتصمون سلميون وياتي العسكر الان ويتهمونه زورا بالتحريض على قتل المتظاهرين الشعوب العربية وشعوب العالم تعرف الحقيقة وفي النهاية فان حركة التاريخ تسير للامام وستنتصر الشرعية الديموقراطية

  52. محاكمة مرسي محاكمة سياسيّة بامتياز . ومايؤسف حقّا هو سلوك الإعلام المصريّ غير النّزيه. فكأنّنا أمام نفس المشهد الإعلاميّ زمن سيّئ الذكر صفوت الشريف. لكن بالمقابل فإنّ حركة الإخوان المسلمين مسؤولة عن اانحراف المسار الثوريّ في مصر. فالإخوان استعجلوا السلطة وفكروا في مشروعهم وأوهامهم الأيديولوجية على حساب كرامة المواطن المصري وطموحات الشباب المشروعة في مستقبل أفضل. وفعلا فإنّ مصر في حاجة إلى قيادة وطنية قويّة تعيد قطار الثورة إلى مساره الحقيقي وتعمل على بناء المشروع الوطني والقوميّ مشروع النهضة والرقيّ.

  53. الاستاذ عبد الباري اثمن بعضا مواقفك العظيمة و لكن اقول بكل اااسف تعاون القومجيون و من شاكلهم في اسقاط مرسي. الم تخبر عن لقاءك بالقادة العسكريون بانهم قالوا لن ينقلبوا على نظام منتخب رغم انهم قريبين على القوميين. ان لا اظن ذلك الا احد وسائلتهم الماكرة و قد استخدموك فيها. ارجو ان تصحو من غفلتك و ايمانك باؤلئك فاولئك لا عهد لهم.

  54. السلام عليكم اولا انا ضد الاحزاب الاسلاميه ثانيه ماحصل في مصر انقلاب عسكري وبدون جدل وماحصل اليوم هي محكمه سياسيه ولاانكر ان مرسي لم يستطع قيادة مصر وشكرا

  55. لم أعهد من الأستاذ عبد الباري إلا وجهات النظر الواقعية وهذا ما يميزه عن باقي الأقلام التي تكتب في الشأن العام وكان دائما المعبر عما نشعر به من تفاعلات لا نستطيع التعبير عنها إلا من خلال قلم عبد الباري عطوان … إلا هذا المقال الذي برأيي ينسف كل الإنطباعات التي ترسخت من خلال متابعتنا لقلم عبد الباري عطوان فمقال إنفعالي يتحدث بلغة الجماعة اللذين وجدوا في مرسي المهدي المنتظر أو عمر الخطاب ونسجوا حوله القصص والأساطير ووضعوه في منزلة الرسول عليه الصلاة والسلام وأن ما يحدث له هو ما حدث للرسول العظيم … إن مرسي رجل عادي جدا أتت به الظروف لخوض الإنتخابات وأصبح رئيسا لمصر في أهم فترة إنتقالية …. فشل فيها فشلا ذريعا ولكنها المعركة للجماعة في إستلام الحكم منذ نشأة الجماعة على يد حسن البنا والقصر الملكي والإحتلال البريطاني الذي دعم الجماعة من هيئة قناة السويس بخمسة الأف جنيه في ذلك الوقت لضرب الحركة الوطنية المصرية بقيادة الوفد ….. وتوالى التعاون مع الغرب حتى وقتنا هذا وهم القوى الضاربة لتمرير المخططات الإستعمارية الجديدة من خلال ما يسمى بالربيع العربي … ولا أعتقد أن الأخ عبد الباري ليس ملم بكل ذلك فهو العالم بكل الأمور ولكن لماذا ..يتجاوزه…

  56. اصبت يا استاذ عبد الباري فمرسي خارج القفص ونحن جميعا داخله لو نظرنا من الداخل من ناحية اﻻخ الرئيس

  57. عزيزي عبد الباري عطوان .. أشكرك على مقالك الذي التزم الصواب في مجمله .. ولكن استغرب منك انك قد أشرت ألى ان مصر بحاجة للخيار الثالث ؟؟ فلماذا لم تقل بأن مصر بحاجة لغربلة الشوائب .. لا يوجد لون رمادي .. اما ان تكون مع مصر او ضد مصر . ام ان تكون مع الديموقراطية او ضدها .
    فمن هم ضد مصر هم ضد الديموقراطية وهم الدولة العميقة التي تريد مصر شركة مقاولات لهم تدر لهم الاموال ويكون الشعب هو الدجاج البياض لهم .
    وأما من يريدون بناء الدولة الحلم .المتجذرة بجذورالديموقراطية و قبول صناديق الاقتراع وقبولهم ان يكونوا عنصرا فاعلا في تقدم مصر لا ان يكونوا السوسة التي تنخر بجدران قاربهم ليغرق في بحر الظلمات. الدولة التي طالما حلموا بها بين سطور العتمة المنسوجة على أهات الظلم التي حفوظها عن ظهر قلب لمدة تزيد عن 30 عام .
    هؤلاء هم ليسوا الاخوان فقط بل هم كل من يقبل بالديموقراطية ان تسير بمركبة مصر الدولة وكان أغلبهم من الذين خجلوا من مجاراة الاخوان في تجربتهم .. أو أنهم قد خافوا بأن يحسب لهم مشاركتهم نجاح للاخوان في حكمهم وكما نقولها (تروح عليهم بمعية الاخوان) للأسف ما جرى لمصر ولرئيسها هم بسبب خجل الكثيرين من الشرفاء بأن يشمر عن ساقيه ويديه ويمسك بالقذارة لينهض بمصر .. فالجميع وقف موقف المتفرج .. فغرقوا جميعا .. اخي عبد الباري.. لماذا نبحث عن قادة جدد .. والسوس لا زال ينخر بجسد مصر .. فوالله لو احضرت الخيار العاشر لانقلبوا عليه .. المشكلة ليست بمرسي او الاخوان او الجهات الديموقراطية .. المشكلة هي بعدم قبول الطابور الخامس لمصر بأن تنهض وتعود ممسكة ً بدفة القيادة للدول العربية .. اسرائيل لن تسمح لا لمرسي ولا لغيره من الخيارات التي تسميها بأن تقود مصر (لانتاج الدواء والغذاء والسلاح) او بمعنى اخر لن تسمح لأي من الدول العربية وبالمقام الاول مصر بأن تكون صاحبة قرار .. لتخرج عن التبعية والاحتلال الاقتصادي والسياسي لجميع الدول العربية الخانعة . ..
    أرجوا ان يستكمل الشعب المصري ثورته لخلع هذا السوس من جسده .. ونسأل الله لهم السلامة ويخرج رئيسهم ورئيس الشعوب الحرة من سجنه الظالم .. فأي عزة وكبرياء لنا ان كان الحر فينا سجين . والقاتل والخائن فينا هو السجان !! فالخيانة كما قال ناجي العلي .. أصبحت وجهة نظر .. فلم يعد لها من يحاسب عليها ..

  58. يمكن جمع المتناقضين فى مصر
    cc إنقلاب + خطف + سجن كل هذا عليه = مجرم ويجب ألا يرى الشمس

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here