مرة اخرى.. ليس دفاعا عن ايران.. ولكن ليت العرب يحذون حذوها.. وبناء جنة العلم والعمل علی الارض!

ديانا فاخوري

كنت – في مقال سابق – قد طرحت بعض الأسئلة: هل تشكل مجموعة براين هوك، وشبكة مايك بومبيو الإعلامية، ولغة إسقاط النظام تارة و التلكؤ بلغة المهادنة تارة اخرى ظلالا لانقلاب 1953؟ و هل تقمص براين هوك دور كرميت روزفلت، وترامب دور دوايت أيزنهاور، و بومبيو دور جون فوستر دالاس؟ الا تدفع “خلية الأهواز الإرهابية” الإيرانيين لاستعادة خطاب الدكتور محمد مصدق و قد تيقنوا أن زمن  “المؤامرات” متصل و متواصل، وأن العلاقة المحببة مع الغرب تعني التنازل عن الاستقلال؟ فالمؤامرة مستمرة وما استهداف الأهواز الا حلقة في الحرب بالوكالة على الجمهورية الاسلامية في ايران وكيلا تلو وكيل وبديلا تلو بديل! خلية ارهابية أوقعت مجموعة من قوات “الحرس الثوري” وعددا من المدنيين بينهم أطفال ونساء بين شهيد وجريح، قبل ان تتمكن القوات الايرانية من تصفيتها. فماذا عن الأصيل و المشغل والداعم؟

و مرة اخرى، لنعد قراءة خطاب الدكتور مصدق يوم أعلن تأميم نفط بلاده: “لم نتوصّل إلى أي نتائج مع الدول الأجنبية بعد سنوات طويلة من المفاوضات… فعائدات النفط تمكّننا من تحقيق كامل الميزانية، وأن نكافح الفقر والمرض والتخلف. هناك اعتبار آخر مهم، هو أنه عندما نقضي على قوة تلك الشركة البريطانية، فإننا نقضي على الفساد والتآمر اللذين تأثرت بسببهما شؤون بلدنا الداخلية. عندما نوقف تلك الوصاية نهائياً، فإن إيران تكون قد حققت استقلالها الاقتصادي والسياسي”. هل كان لحكومة مصدق حينها برنامج نووي أو باليستي؟! هل كان لها عمل سياسي و عسكري في المنطقة خارج حدود إيران؟! هل كانت لها أيديولوجيا للتصدير؟! الحقيقة ان قرارات مصدق الاستقلالية (تأميم النفط الإيراني وإلغاء امتياز الشركة البريطانية، مثلا) وسياسته الاجتماعية هي التي استفزت بريطانيا نظرا لخسارة مصالحها المتراكمة بفضل التحكم بالقرار الإيراني.

هو ألشر ذاته خبرته فلسطين و يضرب في سوريا والعراق وليبيا وفي لبنان و الأردن! كررتها، وأعيدها اليوم ربما للمرة الالف، ان فسطاط الخير والمقاومة بين (بتشديد الياء) بمشروعه للمقاومة العربية ضد الصهيونية والامبريالية (نعم “الامبريالية” ولو كره الكارهون، او “خشبنا” المتملقون) و فلسطين في القلب، والقدس قلب القلب .. وان فسطاط الشر الصهيواعروبيكي بين (بتشدبد الياء) ايضا بادواته الخونجية القاعدية الداعشية وكافة المشتقات لتفتيت وتشظية وتفكيك المنطقة و شعوبها، وتدمير الحضارة والتاريخ والجغرافيا، واحراق الارض والغابات! و ستخرج ايران، كما أراد لها توفيق زياد، أقوى من الطغيان!

“واذا جموع الشعب في غليان

واذا الالوف على الشوارع تلتقي

ومواكب الاحرار كالطوفان

انشودة التحرير ملء حلوقهم

وهتافهم للنصر كالبركان

وتحفز التاريخ يرقب امة

تمشي على الاصفاد.. و القضبان!!

[ايران] لاتخشي أزيز رصاصهم

لاتحفلي بالموت في الميدان

فلأنت اقوى من حشود جيوشهم

ولأنت اقوى من لظى الطغيان”

مرة اخرى، ليس دفاعا عن ايران ولكنها المناسبة، بل لعلها المفارقة التاريخية .. من قام بتلبية استغاثة الملك، الأخ الشقيق لسيف بن ذي يزن، فأنقذ اليمن من أبرهة الحبشي؟! فيا قوم اعقلوا وثبتوا البوصلة باتجاه فلسطين وتعالوا نبني جنة العلم و العمل على الأرض .. ولنكف (نحن العرب) عن مراقصة الغيب في مهرجان وثني قد لا يتوقف عند الأبد كما يرى بيرنارد لويس .. أم هل تراناأرهقنا الله بما فيه الكفاية فتركنا و شأننا كما يرى روجر كوهين؟!

نعم خرج النفط من ثقب في أرضنا و “طافت” عائداته و فوائدها خلال العقود السبعة الماضية 70 تريليون دولار أنفقناها في خدمة القناصل و حروبهم و بين أحضان الغواني والعهر السياسي .. و هكذا أتعبنا الرب فذهب عنا ليبقى لدينا أكثر من 100 مليون أمي .. ذهب عنا الاله ليجيئنا خليفة يقطع الرؤوس, و يأكل الكبود, و يرجم بالحجارة, و يدعو لجهاد النكاح!

لطالما تساءلت هل كان قايين ليقتل هابيل لو تعلم حياكة السجاد العجمي, و خبر ليالي الأنس في فيينا (التي أثمرت انتصارآ نوويآ ايرانيآ), و آمن أن الناس اثنان: أخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق .. أما حاكة السجاد العجمي و لاعبو الشطرنج فهم من توج العشق بين التاريخ و الآيدولوجيا بزواج أثمر اللحظة التكنولوجية النووية .. هم الشعب الأول و هم بناة الحضارة الأولى في التاريخ منذ حوالي 9 آلاف سنة .. هل تذكرون كيف خاطب وزير خارجية بريطانيا, منذ حوالي 10 سنوات, الايرانيين بصلف و تكبر مؤكدآ أنهم لن يسمحوا لهم باستخدام جهاز طرد مركزي واحد! أما اليوم فتملك ايران, و باعتراف العالم, آلاف أجهزة الطرد المركزي .. وفي اليوم الذي أقرت به ايران الاتفاق النووي, أعلنت عن تجربة “عماد” الذي يبلغ مداه 1750كلم تأكيدآ لحفاظها على البرنامج الصاروخي الذي أرادت أمريكا منع ايران من امتلاكه .. والى القدرات الصاروخية الباليستية و غيرها التي تستمر ايران في الكشف عنها حتى بعد توقيع اتفاقها النووي مع الغرب, فانها باتت – حسب تقرير طومسون رويترز – في المركز 17 عالميآ في انتاج العلوم منذ عام 2013. و قد أنتجت 2925 مقالآ علميآ متخصصآ وازداد انتاجها العلمي 20 ضعفآ منذ عام 1996. كما أنفقت 3.6 مليار دولار فقط عام 2011 على البحث العلمي. وهي تنتج سنويآ نحو 40 الف كتاب و تطبع حوالي 250 مليون نسخة, ناهيك عن الأقمار الصناعية و تكنولوجيا النانو و انتاج السيارات (نحو مليون سيارة حتى وقف الحصار ) .. و ها هي اليوم تدخل عصر القنبلة الاقتصادية و سوق الذهب الأسود و الأسواق العالمية الأخرى .. انظروا مثلآ كيف تتهافت شركات الايرباص الاوروبية والبوينغ الامريكية على الأسواق و الاستثمارات الايرانية.

ويبقى السؤال الأساسي ماذا لو استثمرت (بضم التاء وكسر الميم) أموال العرب في مشاريع بناءة على الطريقة الايرانية؟! أجزم لو حصل هذا لحج الينا أهل السماء والذين فيها طالبين الاقامة بيننا في جنة العلم والعمل على هذه الأرض!

فيا قوم اعقلوا وثبتوا البوصلة باتجاه فلسطين وتعالوا نبني جنة العلم و العمل على الأرض!!

كاتبة من الاردن

Print Friendly, PDF & Email

22 تعليقات

  1. شكرا علي المقاله اخت ديانا،
    باختصار ان المقاله تعبر بكل واقعيه عن واقع الحال في الجمهوريه الاسلاميه. فالتطور في جميع المجالات و الاعتماد علي الطاقات و التقنيات المحليه والذلتيه واضحه جدا في المجتمع الايراني. و كما احب ان اضيف ان المرأه في ايران تلعب دور مهما و فعالا في جميع مجلات الحياه و لها دورا مهما في السوق العمل و التطور الحاصل في البلد.

  2. يا عزيزتي ولماذا تخشين الدفاع عن الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه…ان الله يقول لرسوله بلغ ما انزل اليك من ربك…والله يعصمك من الناس…انا ها هنا ادافع عم ايران الاسلاميه واقول ي ليت الشعوب العربيه تكون كالشعب الايراني لكن هيهات….الله يقول سيااتي الله بقوم افضل منكم اي الاعراب يحبون الله ورسوله ويحبهم الله ورسوله فقالوا من هم هؤلاء القوم اشار الى سلمان الفارسي وقال قوم هذا….العراب انتهوا منذ زمن طويل عندما اتبعوا ملوكا وامراء. ان الملوك اذا دخلوا قريه اهلكوها وهكذا الاعراب يا عزيزتي وشكرا

  3. تحية طيبة ديانا
    هذا هو الواقع والحقيقة ولاكن
    لا حياة لمن تنادي
    عسى ان يتفهم ويتحرر المواطن العربي من القيود ويعيد الاعتبار الى هذه الأمة
    اذا الشعب يوما أراد الحياة فلابد ان يستجيب القدر

  4. تحية من القلب للكاتبة الرائعة

    تحليل علمي و منطقي

    انا أزور ايران تقريباً مل سنة بحكم عملي في منظمة دولية و اشاهد بنفسي التطور المستمر في كافة المجالات

  5. الاخت فاخوري، كيف لك ان تصفي إيران بجنة العلم والعمل واحوالها الداخلية مزرية، ونظامها لا يليق حتى بالعصور الجاهلية. كيف لك أن تتجاهلي ما حققته بعض الدول العربية بدون اضواء ولا تهريج إعلامي من منجزات في الصناعة والتقنية والإدارة والتعليم والرعاية الصحية والبنية التحتية حتى وصلت الى مصاف الدول الاولى في العالم، الإمارات مثلا. الانتقائية تثير الريبة ودعم نظام حكم ديني مذهبي يحرض على المذاهب الاخرى ويحتقر العرب ويتدخل بصورة فظة في شؤونهم الداخلية، وانا وانت من العرب، لا يستقيم مع مضمون المقال إلا إذا كان وراء الأكمة ما وراءها. تحياتي

  6. رائع هذا المقال الجرئ لقدرته تفكيك وزحزحة الصورة المنمطة دائما عن ايران ايدلوجيا وسياسيا واجتماعيا !!؟. ولكنها الحقائق سيسطع نورها ولو كره الحاقدون والمزيفون..شكرا للكاتبة على هذه الروح والعقل الكاشف.

  7. مقال رائع ، التاريخ والجغرافيا تدعونا للتعاون مع ايران ولكن للحكام الطغاة رأى آخر، ولاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

  8. الاخ جلال العربي
    لیس من عادتي الدخول في مهاترات مع المعلقین ولا اتلقی اجرا للدفاع عن هذا و ذاک ولکن لا یمنعني ذلک من تصحیح بعض المغالطات من بعض المعلقین و نشرهم معلومات غیر صحیحه ناجمه عن جهل او حقد علی هذه الدولة او تلک. لقد ذکرت فی تعلیقک ان ربع الشعب الایراني یسکن في المقابر وهذا لیس بصحیح، فهذه الظاهره غیر موجوده في ایران بالرغم من وجود ازمة سکن فیها و هذه الازمه هي أقل وطأة منها في اغلب الدول العربیة ولعلمي فأن مصر المحروسه تعاني من هذه الظاهره ولیست ایران وبالمناسبة فأن مساکن الایرانیین و ان کانت صغیرة المساحة (ماعدی الطبقة الغنیه و حتی ما فوق المتوسطة) ولکنها جمیله الی حد ما و ذات طابع هندسي رائع. وانهیار العمله الایرانیه یرجع في الاساس الی الم<امرات الامریکیه والصهیونیة ضد ایران مع وجود بعض الفساد وعدم الوعي بالمؤامرة من قبل بعض فئات الشعب الایراني ولکن قوة العمله لیست الاساس والمعیار الوحید لتقییم الوضع الاقتصادي لأي بلد ما بل هنالک معاییر و عوامل أخری لایسع المقال لها. ولکن قل لي هل کان الاقتصاد السعودي او الامارتي او الکویتي لیصمد عاما واحدا امام هکذا مؤمرات کالتي تعاني منها ایران منذ اربعین عاما فقلیلا من الانصاف والحقیقة عند تناول قضایا تمس الشعوب والدول الاخری حتی و ان اختلفنا معها في الرأي

  9. الى السيده دينا
    بعد التحيه والتقدير
    من واجب شام الاردن يتحد مع مع الشام و تكون بلاد الشام

  10. اشم بقلم جلال العربي وأخطائه الإملائية، رائحة صهيونية خبيثة. انتهى.

  11. عزيزتي ديانا إن ما جرى في إيران من اعمال ارهابية مدروس درساً دقيقاً وحسب تحليلي الشخصي استطيع ان أقول انه ضرب عصفورين بحجر واحد
    ايران صرحت أن العمل الأرهابي وراءه اصابه دولتين خليجيتين
    دول خليجيه صرحت ان هذا العمل ليس ارهابياً إنما هو عمل عسكري محض ضد دولة مهيمنه
    ارادت اسرائيل وأميركا اختبار ايران بما يلي
    واذا حصل المتوقع تكون الخطه نجحت
    تقوم ايران بضرب الدول الراعيه لهذا المخطط بشن حرب ضروص
    فتلتهي بهم بدل الحرب بسوريا فتصبح المقاومه مكسوره الجناح
    وتتخبط روسيا بسوريا
    وهنا يقوم مجلس الأمن بأصدار قرار يدين ايران بالأعتداء على دول المنطقه
    وهنا تستطيع دول عدة بموجب قرار اممي من ضرب ايران وتغيير النظام فيها

  12. يعطيك العافيه يا بنت الناس , انت طول الوقت فاتحه كتب وبتقرأي ؟؟ شكرا لك

  13. فشل التوحيد…وعادت الجاهلية… والعرب اعراب، بعضهم مع الغرب وغربه، وبعضهم مع الشرق وشرقه…واكثرهم من خيبر ومع خيبر والى خيبر المآل..والهتنا اصنام نفط ومال ونكاح. تلوث الوحي وتلون وتشكل… ويأس الواحي وتعثر.
    الكاتبة من الاردن تلامس الجرح وتقترح العلاج والدواء..فهل من مجيب او مستجاب.

  14. جمال الصورةوجمال المقال وصفاء القلب. حفظك الله يا اختاه

  15. ماذا سوف يأكل الشعب الإيراني عندما يجوع الصواريخ الصدءة متهالكة ام طاءرة اف 5 اشترتها إيران في عهد الشاه حولتها طاءرة الإيرانية اسمتها كوثر من كذب عن الشعب والعالم أصبحت فضيحة العالمية نصف الشعب الإيراني يعيش الفقر الربع الشعب لا يجد مساكن يسكن في المقابر معظم الشباب الإيراني لا يستطيع الزواج يتجه إلى الزواج المتعة هي الدعارة بقناعة الديني بفتوى من الرجال الدين الملالي كهنتوين بذلوا ثروات والأموال إيران في مشروعهم الفارسي كهنتوتي السيطرة الدول العربية عن طريق تشكيل الميلشيات الموالية ونشر طاءفية والعملة الإيرانية تنهار لم تعد تساوي البصلة داخل إيران بما ان ايران مزدهرة متقدمة لماذا الشعب الإيراني في المظاهرات في كل المدن إيران الاحتجاج على الأوضاع الاقتصادية الصعبة طالب بسقوط النظام وطالب بوقف دعم حتى ميلشيات حتى بعض متظاهرين كفروا بي فلسطين يستغلها سدنة النظام مزيد من السرقة ونهب الأموال الشعب انشروا الراي آخر من فضلكم

  16. أقول للسيدة ديانا فاخوري شكرا جزيلا.
    لقد وضعت إصبعك على مكمن الداء عند هذه الأمة. شخصت علتها ووصفت دواءها.
    لكن المشكلة تكمن أيضا في أن شعوبنا تعاني من البكم والصمم والعمى و لا حول ولا قوة إلا بالله .

  17. لا حياۃ لمن تنادي.. كلامك سيدتي سليم جدا. نحن العرب ما زلنا في نوم عميق. ارجو ان يتبقی شيء من ثروات العرب حين نستفيق! ان استفقنا في يوم من الايام

  18. تحية من القلب للسيدة ديانا الفاخوري للمقال الرائع والانتماء القومي الصادق ولكن اسمعت من ناديت حيا. نحن السوريين ياست ديانا خبرنا العرب والبدو وعرفنا غدرهم وهاهو الفينيق السوري ينهض من الرماد امة عظيمة باضحيات ابنائها الشامي والفلسطيني والاردني واللبناني فالى الامام والعون والمدد قادم من اصدقائنا الروس والفرس الاشاوس الابرار

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here