مربط الفرس في خطاب العاهل الاردني: “إجراءات مع الداخل والخارج” وفقا لـ”معيار المصالح” بعد إنتهاء “تحقيقات الفتنة”… العفو عن “الأمير حمزة” في السياق العائلي واسناد الرواية العسكرية والتحقيقات تتواصل ومرحلة جديدة بعدها… تلميحات لدول خارجية لم تحدد بعد التمكن من “وأد الفتنة” والمملكة “تدفع ثمن مواقفها”

عمان – خاص بـ”راي اليوم”:

مربط الفرس السياسي في الخطاب المكتوب الذي صدر في عمان بإسم الملك عبدالله الثاني هو العبارة التي قال فيها  عاهل المملكة بان”التحقيق سيتواصل”  بعد “إنهاء ملف الأمير حمزة في الاطار العائلي” وسيتم لاحقا “التعامل مع نتائجه”.

أعلن الملك الاردني بان “الفتنة تم وأدها” وصرح بان شقيقه المتهم ضمنيا بمساندة مؤامرة مفترضة إلتزم بتراث العائلة الهاشمية وهو موجود الان في قصره ومع عائلته برعاية الملك شخصيا وهو تعبير يؤكد بان الملك تسامح مع اي دور مفترض لشقيقه او مع اي طموحات وقرر العفو عنه ويحظى بالرعاية.

 لكن قواعد التسامح الملكي هنا قد لا تشمل بقية المتورطين في “الفتنة” حسب الملك والمؤامرة حسب البيانات الرسمية.

وهنا تحديدا يبرز في الخطاب الملكي المرجعي ان الملك اعلن استكمال التحقيقات في إطار القانون بعد الافصاح عن وجود جهات خارجية وأخرى داخلية متورطة دون تصنيفها او تسميتها.

الاهم بعد إستكمال التحقيق هو “إتخاذ إجراءات بناء على نتائج التحقيق القضائي” وهي عبارة توحي بمراجعة حسابات سياسية معقدة لها علاقة بتحالفات وعلاقات المملكة الخارجية خصوصا مع الاطراف الخارجية التي يمكن ان تكون متورطة مما يوحي بان الاردن يراجع الكثير من الملفات حسب الايحاء الملكي.

وفي السياق نفسه شدد عاهل الاردن على ان الخطوات المقبلة ستتخذ في إطار المعيارالذي يحكم مصالح الدولة والمجتمع مع الاشارة لخلفية الاحداث او المخطط لزعزعة امن المملكة  بناء على “مواقف الاردن التي يدفع ثمن بعضها” وهو تأشير مباشر في الخطاب الملكي الى العلاقات الاردنية الاسرائيلية واحيانا العربية مستقبلا.

وتقصد الملك ان يدعم الرواية التي تقدم بها الجيش ولاحقا الحكومة بخصوص مخطط خارجي وداخلي لزعزعة الامن والاستقرار واستعمل نفس العبارات التي وردت على لسان وزير الخارجية ايمن الصفدي  الاحد الماضي.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

12 تعليقات

  1. طالما أن في الاردن يوجد مجلس نواب فمن المفروض أن يكون له رأي مما جرى على الساحة الأردنية وتكون له سلطة يجبر فيها الحكومة على أن تتخذ إجراءات لصالح الوطن والمواطن وكما أنه من المفروض أن يدعم اي صحافة حره لعدم لجوء المواطن الى تلقي الاخبار من خارج الاردن لان الإعلام الأردني غير مهني ويتبنى وجهة نظر الحكومة دائما ومن يعارض وجهة نظر الحكومة بتهم بأنه يعمل بأجندة خارجية لزعزعة استقرار الأردن وان كانت الحكومة تعمل بصورة صحيحه لماذا القلق والخوف من الصحافة الحره . وعودة الى مجريات الأمور فإن ما وقع على الاردن من فساد وبيع مقدرات الوطن ووصول المديونية الى الحد الأعلى الخطير وارتفاع الأسعار والبطالة ومساعدات تختفي حال وصولها ولم يحاسب أحدا ولم يعاد اي مبلغ سرق والتعدي على أموال المواطنين في الضمان الاجتماعي يوحي بأنه لا يوجد قانون كل هذه الأمور اخرجت هذه الآزمة الى السطح والتي توحي بأن الاردن عاجز عن الخروج من عنق الزجاجة وقد تكون كل هذه الأمور مبرمجه من دول تدعم المفسدين والمجرمين في الاردن حتى وصلنا الى هذه الانتقادات التي طالت كل شىء 3 دول متهمة بالسعي لتبديل الاردن مما هو عليه وتسعى لإنشاء وطن بديل لحماية امن إسرائيل وهذه الدول حاولت بدون أي مسؤولية الانتقام من القيادة الأردنية بعدما قضت على الأمن القومي العربي في كل من العراق وسوريا واشغال مصر بسد النهضة الاثيوبي للقضاء على أي قوة عربية بقي لها أي نفس في مقارعة اسرائيل عدو الأمة الذي تتعامل معه هذه الدول لعدم إنشاء دولة فلسطينية ولحماية أنفسهم ولو أن تطور الامارات بدون اذن اسرائيل لما وصلت إلى هذا الحد من التطور لأنه يخدم مصالح إسرائيل بكل أمانة.

  2. .
    القاضب عارف ،
    .
    — سيدي، ارسل التعليقات لكن اسره التحرير لا تفرج عنها واتمنى ان يتغير موقفها لان هنالك الكثير مما لا يتم الافصاح عنه رسميا من كافه الاطراف المحليه والخارجيه ولا بد من الاشاره اليه ليفسر للناس صوره ما يجري .
    .
    لكم الاحترام والتقدير .
    .
    .

  3. واضح ان السلطة في الأردن تخشى حيتان المال اكثر مما تخشى من غضب الأردني العادي على ما آلت اليه الأمور في الأردن.

  4. لا زالت النُّظُم العربية تحكم الشعوب بعقلية قديمة مُتجاوزَة من خلال تقديس الأشخاص الذين يتولَّون السلطة كما تعمل من خلال هذه الطريقة بجعل الشعوب خارج تدبير الشأن العام، فقد خوَّلت لنفسها اتخاذ قرارات بعيداً عن أيّ رأي للشعوب فيها، مما جعل هذه هذه المجتمعات في واد و السلطة الحاكمة في واد مُتناسية أن تصرُّفها هذا يتنافى مع الديمقراطية التي تسمو بالشعوب إلى معالي العزة و المجد، و لا تُدرك هذه الأنظمة أن الشعوب تَعي شيئا فشيئا و تنضُح بالتدريج، و سيأتي يوم تنتفص فيها ضد الظلم و الفساد المستشري.

  5. بلا شك على الحكومة قدر كبير من المسؤولية الفاعلة وذات الاثر الكبير والفوري في إجراء اصلاحات اقتصادية والاسهام في الاصلاحات السياسية والدستورية التي تسهم في رفعة شان المواطنين…مع إعطاء إنجاز وتحديث البنى التحتية الاثر الاكبر بالأخص الطرقات وإنجاز المشاريع على قدم وساق ونشر المراكز الصحية الشاملة وتسهيل وتطوير خدمة إيصال الطاقة الكهربائية للمناطق ذات النشاط السكاني وإسناد القطاعات المتضررة من جائزة كورونا

  6. بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم
    على ملك الأردن ان يبحث عن حلول عاجلة وقطعية للإزمة المعيشية التي يمر بها شعب الأردن والتي كانت وستكون سببا في التظاهرات والإحتجاجات ،،
    فاحتواء الأمير حمزة أمرا سهلا ومفروغ منه من البدايه ،،،
    لكن الشعب الاردني لن يسكت عن المطالبة بحقوقه ،،،

  7. بعض الحقائق التي يمكن إستخلاصها من خطاب الملك عبدالله الثاني
    – هناك غضب شديد لدى الملك و لا يمكن التنبؤ بما يمكن أن يفعله بعد تكشف جميع الحقائق
    – هناك قطعاً دول خارجية شاركت في محاولة زعزعة أمن الأردن و قد لمح لها جلالة الملك في خطابه
    – هناك أزمة فعلية بين الأردن و السعودية حيث رفض الملك عبدالله إستقبال سفير السعودية الذي زار الأردن بعد تكشف حقائق المؤامرة ضد الأردن
    – وزير الخارجية السعودي قام بزيارة للبحرين مباشرة بعد زيارته للأردن و أصدرت الدولتين معاً بياناً ينددان فيه بالتدخلات التركية و الإيرانية في شؤون الدول العربية، فما دخل تركيا و إيران في أزمة الأردن مع السعودية؟ و لماذا الذهاب للبحرين؟ هل تبحث السعودية عن حلفاء يدعمونها فيما هو قادم؟
    – لماذا زار أردوغان الأردن مباشرة بعد تكشف المؤامرة ضد الملك عبدالله الثاني و لماذا استقبله الملك عبدالله دون بقية رؤساء العالم؟ و هل لهذه الزيارة صلة ببيان التنديد السعودي-البحريني للتدخلات التركية في شؤون الدول العربية؟
    هل يستنسخ الأردن إستراتيجية تركيا في التعامل مع قضية مقتل خاشقجي في التعامل مع أزمته الحالية مع المؤامرة الإنقلابية ضد الملك عبدالله حيث يبدو أن خلفهما نفس الأيدي
    – هل أطلع الملك عبدالله الثاني الرئيس الأمريكي بايدن على تفاصيل المؤامرة التي كانت تحاك ضده خلال إتصالهما الهاتفي اليوم؟ و ماذا ستكون ردة فعل بايدن حيال ما سمعه من ملك الأردن؟
    أسئلة عديدة و الكثير من الرسائل الخفية التي يمكن قراءتها من بين سطور خطاب جلالة الملك عبدالله الثاني، و الثابت أن الأردن مقبل على مرحلة جديدة في تحالفاته الخارجية بعد إكتمال التحقيقات في المؤامرة الإنقلابية التي احبطتها أجهزته الأمنية

  8. لا اعتقد ان الامير تصرف منفردا او معتمدنا فقط على المعارضة الخارجية فهي بلا وزن او تأيد يذكر ولا على تضامن ( اطراف ) بعض العشائر … فلا بد من وجود يد خارجية قادرة ومن ملاحظة تصريحات الامير اعتقد ان هناك جولة اخرى

  9. ________________ “‘ بان “الفتنة تم وأدها” “” ، الحمد لله ، يا ويلك من ربك يا (عوض الله) بدك تفرق بين الإخوة ؟! ، ربنا غير يحطك بالنار ؟! .
    ________________ “‘ وقرر العفو عنه ويحظى بالرعاية. “‘ ، كبير من يومه !! .
    ________________ “‘ لكن قواعد التسامح هنا قد لا تشمل بقية المتورطين في “الفتنة” “‘ ، 😜 ؟! .

  10. علقت ليلة أمس حول الموضوع الموسوم في افتتاحية ( رأي اليوم ) وبالذات حول الفقرة التاسعة التي تتعلق بالتدخلات الخارجية في موضوع القضية الاردنية الشائكة وقلت بالحرف الواحد ( هل هناك دول خارجية متورطة في قضية الاردن الاخيرة ؟ الجواب نعم ان هناك دولا عربية والكيان الصهيوني متورطون في زعزعة استقرار الأردن ) .. واليوم أعلن العاهل الاردني رسميا بان هناك جهات خارجية لها صلة في المشكلة الاردنية الاخيرة .. السؤال المطروح هو : هل سيتم الأفصاح عن أسماء الجهات الخارجية التي لها ضلع او تخطيط بما جرى في الأردن ؟ .. الجواب هو : بما أنه يوجد طرفان لهما ضلع في الموضوع ( وهذا اعتقادي الشخصي وأجزم بصحته ) وهما الكيان الصهيوني ودول خليجية , أخص بالذكر منها السعودية أولا ثم الأمارات ثانيا . فأقول بالنسبة للكيان الصهيوني فمن الصعوبة بمكان على الأردن أن يذكر اسمه نظرا لوجود معاهدات تربطه مع الكيان الغاصب ولوجود مسألة المسجد الاقصى والحماية الهاشمية عليه , اما بالنسبة للسعودية والأمارات فالقضية مماثلة للكيان الصهيوني فسوف لن يتم الافصاح عنهما بالأسم أيضا والسبب هو المصالح الاقتصادية بين الاردن وبينهما …

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here