مراسلون بلا حدود: إطلاق سراح مدون موريتاني بعد اعتقاله بتهمة الرِّدة

نواكشوط – (د ب أ)- ذكرت منظمة “مراسلون بلا حدود” المعنية بمراقبة حرية الإعلام اليوم الثلاثاء أن مدونا موريتانيا محتجزا منذ أوائل عام 2014 بسبب تعليقات تم اعتبارها تجديفا قد أطلق سراحه من السجن.

وفي أواخر عام 2014، صدر حكم ضد محمد شيخ ولد مخيتير بالإعدام بسبب مقال شكك في دور الدين في المجتمع. وبعد ذلك بثلاث سنوات، تم تخفيف الحكم إلى السجن سنتين بتهم الردة والإساءة للنبي محمد.

وأفادت مراسلون بلا حدود بأنه لم يتم إطلاق سراحه من السجن قبل ذلك أبدا “لأسباب أمنية”، حيث تم تنظيم العديد من الاحتجاجات للمطالبة بإعدامه.

وقالت المنظمة إنه تم إطلاق سراح مخيتير في وقت مبكر من أمس الاثنين.

وقال كريستوف ديلوار، الأمين العام للمنظمة: “نشعر بالارتياح الشديد لأنه تم إطلاق سراحه أخيرا بعد احتجازه لأكثر من خمس سنوات ونصف السنة في عزلة تامة تقريبا”.

وتم القبض على مخيتير، الذي ينتمي إلى مجتمع الحدادين المهمش، لنشره مقالا يشكك في استخدام الدين لإضفاء الشرعية على التمييز العرقي والطائفي في موريتانيا.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here