مذيعة مُستقيلة من “الجزيرة” تتحدّث عن استخدام العواطف في القصّة الإعلاميّة حِفاظاً على “تغذية الأغنام”

عمان- “رأي اليوم”:

غرّدت المذيعة المُستقيلة من قناة “الجزيرة” حسينة أوشان بتغريدةٍ أثارت جدلاً حول المقصود منها، وفيما إذا كانت تقصد قناة “الجزيرة” القطريّة” التي استقالت منها على خلفيّة أحداث امتنعت كما قالت عن ذكرها على الأقل في الفترة الحاليّة.

وغرّدت أوشان ما نصّه: “‏كان الهدف أن تفقد الحقيقة أهميتها أمام السردية.. كانوا بحاجة طوال الوقت إلى إعادة تدوير المعلومات نفسها للحفاظ على بقاء هذه القصة على قيد الحياة في الشاشة.  كلما توقف الجديد يقومون بإعادة تدوير القديم وإعادة التعبئة وإضافة كلمات عاطفية حفاظا على مهمة “تغذية الأغنام”.

هذا ولم تذكر الإعلاميّة الأربعينيّة الجزائريّة اسم قناة الجزيرة في تغريدتها بشكلٍ مُباشر، فيما توقّع مُغرّدون تفاعلوا مع تغريدتها، أن تكون قصدتها، وخاصّةً أنّ التغريدة تزامنت بعد استقالتها من القناة، وفي نقدٍ مُبطّن منها للأخيرة.

Print Friendly, PDF & Email

18 تعليقات

  1. للاسف كانت قناة الجزيرة تميل دائما لصالح طرف واحد في التركيبة الاجتماعية العراقية، وبشكل طائفي وقومي واضح.
    ان عرض وجهة النظر من قبل طرف العرب السنة في العراق دون الاكراد السنة والعرب الشيعة، تسبب في تهييج الاطراف على بعضها، وادى الى مقتل الالاف من العراقيين…
    فعندما نشرت قناة الجزيرة الاخبار عن تنظيم داعش، سواء في فترة ابو مصعب الزرقاوي او في فترة ابو بكر البغدادي، على انهم مقاومة وجماعة جهادية من دون نشر اخبار القتل والسبي والاعتداء المتطرف بشكل كامل، ونشر فقط الصورة الحسنة، ادى الى تقييم خاطيء دفع ثمنه الملايين فيما بعد، في جرائم القتل والسبي في دولة الخلافة المتطرفة..

  2. قناة الجزيرة، سواء احببناها ام كرهناها، كانت بالفعل اول قناة عربية رائدة تطرح الرأي والرأي الاخر، وكان هذا النوع من الاعلام يعتبر تابو ممنوع منعا باتا في اعلام الدول العربية كافة.
    ولا شك فقناة الجزيرة مصابة بنفس مرض الانظمة العربية كافة، وهو مرض الازدواجية بالمعايير والذي يصل الى الانحياز الاعلامي لجهة دون اخرى والى النفاق الاعلامي.
    ظهر هذا الامر جليا بعد المقاطعة الخليجية لقطر، حاضنة قناة الجزيرة
    لقد بثت الجزيرة كثيرا من الحقائق عن السعودية والامارات، وتبنت وجهات نظر مخالفة لهما، مما سهل انتشار اعلام مغاير للاعلام السعودي الاماراتي، في قضية اليمن والبحرين.
    قناة الجزيرة لا زالت لا تملك توضيحا عن سبب صبها جام غضبها على م ب س بسبب اعتماده على الحماية الامريكية واعطاءه ترامي مئات المليارات لذلك، في الوقت الذي يوجد في قطر وعلى بعد كيلومترات من مبنى قناة الجزيرة قاعدتين امريكيتين…

    ولكن ما زالت قناة الجزيرة لم تتخلص من عقدة الاحداث في سوريا، وبالغت في تلميعها لاردوكان تركيا.
    مهما يكن، فحسناتها مساوية لسيئاتها…

  3. فعلا هذه الشائه اصابت …. فعلا مشاهدي الجزيرة هم من الأغنام والنعاج لا يفهمون ولا يدركون ما يحاك لهم بل هم أضل سبيلا شكرًا إياها الشابة المحترمة وتمنياتنا لكم بالتوفيق في اي قناة محترمه

  4. الكل اصبح يعرف حالة البؤس التي تعيشها مجتمعات المجموعه الخليجية فساد ×إرهاب +حلب من طرف الإمبريالية الأمريكية و الصهيونية … مقارنة بسيطة بين قنوات محترفة في الإعلام و ما صدر عن عنهم من سخف.

  5. الى كريم محمد

    – ماذا ستستفيد عائلة خاشقجي واصدقاؤه ومحبية عندما يقتل وتبقى قضيته حية..سوى تجديد الاحزان ونكأ الجراح
    ستبقى القضية حية ..نكاية في السعودية

    – تقول: الجزيرة اجمل صوت في عالمنا العربي
    ما رايك لو نطلب منها ان تشارك في ذي فويس
    الاكيد انها ستصبح سيدة الطرب الاعلامي العربي.

  6. صدقت المذيعة لقد برعت الجزيرة في ترك قضية خاشقجي حية .
    لقد كنت معجبا بكفاءة العاملين فيها في تفننهم في ترك الموضوع حيا
    تحية لقناة الجزيرة
    لقد كانت تغطيتها لاحداث ليبيا و سوريا مخزية لكنها اجمل صوت في عالمنا العربي .

  7. والحقيقة تقال يا حسينة انك لا تملكين الكفاءة الإعلامية على الإطلاق،ومن ينكر فليعد طريقتها في التقديم وخاصة ضعففها في التعليق المباشرعلى اي قضية ، الحق يقال

  8. الإعلام يعيد ويكرر كذبه ولاكثر من ساعات وأيام وأن تتطلب الأمر اشهرا
    حتى تصبح الكذبة وكأنها الحقيقة

  9. لا أعرف صديقا أو قريبا إلا وقل لي ماذا تفعل تلك المذيعة في قناة الجزيرة لأنها وبكل صراحة لم تكن في يوم من الأيام في مستوى الجزيرة. ولو كانت ذات مصداقية ومهنية لما قالت ما فالت.
    إما الجزيرة فمهما اختلفنا معها فإنها ستظلل المنبر ألحر الوحيد الذي يبين لنا حقيقة ما يجري في عالمنا العربي والخارجي. ولقد شهد لها بذلك الأعداء قبل الأصدقاء.

  10. اثار الانتصار العظيم الدي حققه محور المقاومة على الجميع في جميع الحروب التي شنت عليه : العسكرية و الاعلامية و السياسية و الايديولوجية …
    كل من شارك في العدوان على سوريا و اليمن سينال حظه ….انطروا الى الفوضى التي أصابتهم جميعا من رأسهم أمريكا الى ….
    قطر حين يسقط درعها الاعلامي …تسقط في مسقط …

  11. الجزیره والعربیه معروفات للجمیع بعمالتهن ،والکل یعرف ذلک ،الجمهور لیس اغنام ،الاغنام من باعواضمائرهم من اعلامیین ومحللین علی هذهی الفضائیات والبقیه من شاکلتهم ،واعتقد ان حسینه اوشان لیست مثقفه وهی من نفس شاکلتهم ،لذلک تحسب الجمهور اغنام

  12. عفوا انا متابع للأعلام الأوربي والعربي والروسي
    كل اجهزه الاعلام تتبع سياسه من يمولها وتخدم أهدافه
    ورغم هذا اجد ان ألجزيره في كثير من الأحيان بل اغلب الأحيان تعرض القضايا وتسمح بعرض جميع الأفكار من جميع الأطراف وهي نسبيا اكثر حياديه حتى من لاعلام الأوربي
    اظن هذه المذيعة لها حسابات شخصيه تريد تصفيتها

  13. انا كجزائري اشكرك على الاستفاقة المتأخرة التي انقدتك من براكين الفتن و هذه القناة بالذات هي و العربية على حد السواء يعملان على تمزيق الدول العربية وفق أجندات ممولة من طرف السعودية و قطر و النهاية حتما ستكون عليهما و بشكل سيهدم دولتيهيما لانهما مبنيتان على الغدر

  14. حسينة اوشان ..بالشين وليست اوجان بالجيم
    الجمهور المتلقي للرسالة الاعلامية ليس اغناما
    يا اوشان
    الاغنام هم الاعلاميون الذين يدركون بخبرتهم
    ان الجزيرة او اي قناة اخرى مجرد حضيرة
    ..ثم يدخلونها.

  15. اكتشاف متأخر الجزيرة منذ ثورات الربيع العربي ظهرت حقيقتها وعدم حيادها تجاه مايحدث في الدول العربية خاصة في سورية حيث كانت تتحدث طوال الْيَوْمَ عن البراميل المتفجرة التي يستخدمها النظام (( كما يقولون على الدول السورية )) ولَم نسمع الجزيرة تتحدث عن الجرائم الفظيعة التي ترتكبها داعش وجبهة النصرة وباقي التنظيمات الإرهابية المسلحة بحق المدنيين في سورية
    لاحظو انه بعد الأزمة الخليجية أصبحت الجزيرة تتباكى على أطفال اليمن اما قبل ذلك كانت الجزيرة تتغاضى عّم جرائم السعودية في اليمن كما انها تغاضت عن تغطية ثورة البحرين عام ٢٠١١ أما الان فالجزيرة تذكرت مظلومية الشعب البحريني كما تذكرت جرائم بن سلمان بحق الشيعة في المنطقة الشرقية في بلاد الحرمين

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here