مديرة مقربة من كارلوس غصن حصلت على 500 ألف يورو بمعزل عن راتبها

طوكيو – (أ ف ب) – حصلت مديرة تنفيذية لدى شركة رينو الفرنسية كانت مقربة من كارلوس غصن على دفعات بلغ مجموعها قرابة 500 ألف يورو (580 ألف دولار) إضافة إلى راتبها على مدى سنوات، وفق وثائق حصلت عليها وكالة فرانس برس الجمعة.

وفي بيان ردا على التقارير بشأن المدفوعات المفترضة لمنى سبهري، نددت رينو بما وصفته “حملة مدبرة متعمدة لزعزعة الاستقرار”.

وتأتي هذه التقارير في أعقاب توقيف واحتجاز غصن، رئيس تحالف رينو-نيسان-ميتسوبيشي موتورز، في اليابان في 19 تشرين الثاني/نوفمبر في أنباء أثارت صدمة مصنع السيارات.

ويواجه غصن ثلاثة اتهامات بسوء السلوك المالي، تشمل عدم التصريح عن كامل راتبه واستغلال الثقة. وينفي غصن أن يكون ارتكب أي مخالفة.

وقال مصدر مطلع على الدفعات المفترضة لسبهري إنها كانت “الوحيدة” بين تسعة مدراء في شركة هولندية قابضة “ممن تلقوا مبالغ دفعها مباشرة” التحالف الثلاثي.

ورفضت سبهري الادلاء بأي تعليق لفرانس برس بخصوص الدفعات المفترضة. لكن مصدرا في رينو قال إن المدراء التنفيذيين لدى كل من الشركة الفرنسية وشركة نيسان، تلقوا مكافآت على مهمات محددة.

وخلال اجتماع للجنة التحكيمية للتحالف في 26 آذار/مارس 2013، وافق غصن ومساعده غريغ كيلي — العضوان الوحيدان الحاضران من اللجنة — على دفع المبلغ لسبهري، وفقا لتفاصيل الاجتماع التي حصلت عليها فرانس برس.

ويُحاكم كيلي ايضا في اليابان مع غصن الذي أقالته نيسان وميتسوبيشي. ولا يزال غصن رئيسا لرينو والتحالف ككل.

وبحسب وثائق أخرى حصلت عليها فرانس برس، فإن سبهري تلقت ما مجموعه 200 الف يورو في 2013 ثم حوالى 100 الف يورو في كل عام حتى 2016، عن طريق الشركة القابضة في هولندا.

وفي بيانها قالت رينو إن التحقيق الذي أجرته لم يظهر أي أدلة على احتيال في المبالغ المدفوعة لكبار المدراء التنفيذيين، ومن بينهم سبهري.

انضمت سبهري إلى رينو في 1996 وتولت منصب نائب المستشار العام وساعدت غصن في تأسيس تحالف رينو-نيسان في 1999.

وفي 2011 أصبحت الفرنسية المولودة في إيران نائبة للرئيس التنفيذي لشركة رينو مكلفة القضايا القانونية والشؤون العامة والاتصالات.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here