مدريد تطلب من الولايات المتحدة المشاركة في حل الأزمة مع المغرب وتتخذ الخطوات الأولى بهذا الخصوص وتقول ان قرار ترامب الاعتراف بمغربية الصحراء كان له عواقب على إسبانيا.. واتصال مرتقب هو الاول بين رئيس الوزراء الاسباني وبايدن

الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:

ناشدت الحكومة الاسبانية من الولايات المتحدة المشاركة في حل الأزمة مع المغرب، وذلك عقب قرار البرلمان الاوربي ادانة الرباط في مسألة “المهاجرين القصر” الذي زاد من تأزيم المشكلة.

وطلبت وزيرة الخارجية الاسبانية غونزاليس لايا من نظيرها الاميركي اونتوني بلنكين مساعدة إسبانيا في التغلب على المشكلة التي عرفتها العلاقات بين الرباط ومدريد كتداعيات قرار دونالد ترامب الاعتراف بالسيادة المغربية على الصحراء المتنازع عليها.

وقالت صحيفة “ال كانفدنسيال” الاسبانية ان الحكومة الإسبانية كانت قد اتخذت الخطوات الأولى لطلب المساعي الحميدة للولايات المتحدة في الأزمة المفتوحة مع المغرب منذ كانون الأول/ ديسمبر، لكنها ساءت في نيسان/ أبريل الماضي مع دخول إبراهيم غالي، زعيم جبهة البوليساريو الانفصالية، إلى المستشفى في لوغرونيو.

واجرت وزيرة الخارجية الاسبانية، أرانشا غونزاليس لايا، محادثة هاتفية مع نظيرها الأميركي، أنتوني بلينكين، امس الجمعة، ذكّرته بأن القرار الذي اتخذه الرئيس الجمهوري السابق، دونالد ترامب، كان له عواقب على إسبانيا، مما تسبب في أزمة مع جارها الجنوبي المغرب.

 

وطلبت المسؤولة الاسبانية من بلنكين أن تساعد الإدارة الاميركية الجديدة، للرئيس جو بايدن، في حل المشكلة التي سببتها الإدارة السابقة، بحسب مصادر مطلعة على الصفقة بين الوزيرين.

 كانت محادثة الجمعة هي المحادثة الثانية بين غونزاليس لايا وبلنكين – الأولى في شباط/ فبراير – منذ أن عينه بايدن وزيراً للخارجية.

ويرتقب ان يعقد رئيس الوزراء الاسباني بيدرو سانشيز اجتماعا مقتضبا مع الرئيس الاميركي جو بايدن، الاثنين، على هامش قمة الناتو التي ستعقد في بروكسل.

وإذا سمحت مدة المحادثة بذلك، فإن سانشيز سيؤكد على أن الولايات المتحدة يجب أن تشارك في حل النزاع الإسباني المغربي من خلال تاثيرها الكبير على المغرب.

وسيكون اتصال الاثنين هو الاول بين الزعيمين الإسباني والأميركي لأن بايدن لم يتصل بسانشيز عبر الهاتف منذ وصوله إلى البيت الأبيض في 20 كانون الثاني/ يناير. وكان الرئيس الاميركي قد اجرى اتصالات مع العديد من القادة في أوروبا هم رؤساء دول أو حكومات المملكة المتحدة وألمانيا وفرنسا وأيرلندا (بلد أسلافه).

اعترف دونالد ترامب بالسيادة المغربية على الصحراء الغربية في 10 كانون الأول/ ديسمبر مقابل إقامة المغرب علاقات دبلوماسية مع إسرائيل. وكانت الولايات المتحدة أول دولة غربية، والوحيدة حتى الآن، التي اتخذت مثل هذه المبادرة.

في نفس اليوم من شهر كانون الأول/ ديسمبر، أجلت السلطات المغربية إلى أجل غير مسمى القمة المقررة مع الحكومة الإسبانية، مما أدى إلى إطلاق العنان للأزمة، على الرغم من أن غونزاليس لايا استغرق شهورًا للاعتراف بها.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

19 تعليقات

  1. الى الأخ عمر الشريف اللذي أزعجته استعمال بعض الإخوة كلمة الإنفصاليين، ما رأيك أن نسميهم مغاربة؟ فكل من ولد في (الصحراء الغربية) يحمل بطاقة هوية مغربية ،و يخضع للقانون المغربي و يدخل في تعداد الساكنة المغربية حسب البنك الدولي ..ونحن كمغاربة لن نرض بغير السيادة بديلا وان كانت في الوقت الراهن تكتيك لا غير. والسلام

  2. كما اقول واكتب دائما لا تقلقوا علينا نحن المغاربة يا اخواننا العرب من الخليج إلى موريتانيا عبر تندوف.
    المغرب قادم وبخطا تابتة.
    الخطوة التالية من الحوار مع بايدن التي خطاها الاسبان، يتكفل بها ويحضرها من الجانب المغربي اخواننا الوطنيون اليهود المغاربة.
    هل المغرب رقم صعب ام لا؟ ما رأيكم حين يقارع الكبار ولا يبالي بما يقوله عنه المزور المفروض على شعبه الذي جاء به العسكر.

  3. مشكلة الصحراء المغربية انتهت منذ سنة 1975 . الان اسبانيا في الحقيقة تطلب تدخل امريكا لثني المغرب عن مطالبته باخلاء سبتة و مليلية و الجزر الجعفرية. فليعلم الجميع ان مغرب اليوم ليس هو مغرب الامس. نعلم جيدا ان عملية تحيين العقول الاستعمارية تأخد الكثير من الوقت و لكن المغرب سيروضها بدبلوماسيته الرصينة و صاحبة النفس الطويل.

  4. صراخ إسبانيا …وتباكيها على أمريكا…هو دليل على أن هذه الدولة الإستعمارية التي ساهمت في تقسيم المغرب…وقصفه بالأسلحة الكيماوية..بعد هزيمتها في أنوال…هي الطرف الرئيسي الذي يسعى الى عرقلة وحدة المغرب التاريخية..والباقي تابع لها….والغريب ان إسبانيا التي لم يطرف لها جفن عندما ساهمت في تدمير واحتلال العراق…تحاول مع حليفتها التغني بقدسية الحدود الموروثة عن الإستعمار…واستجداء أمريكا التراجع عن اعترافها بمغربية الصحراء…رغم أن هذا الاعتراف هو من تحصيل الحاصل..لان المغرب الذي كان هو أول دولة اعترفت باستقلال أمريكا لم يكن منقوص الخريطة الا بسبب التواطىء الإستعماري..الذي كانت إسبانيا من بين المشاركين فيه….؛ والاعجب من كل هذا ان تجد من دعمهم المغرب وضحى من أجل استقلالهم…يساندون إسبانيا في احتلالها لسبتة ومليلية….ويتوسلون لأمريكا بتجميد قرار الاعتراف….بمغربية الصحراء….. وليس بتهويد القدس ونقل السفارة الأمريكية إليها….!!!!!!!!!!!.

  5. البوليزاريو شأن داخلي جزائري ونحن لا نتدخل في الشؤون الداخلية للدول

  6. ماذام العداء قائم بين الرباط والجزائر وهذا ما لا يريد الغرب أن ينتهي لأنه يخدم مصالحه في المنطقة ويستنزف القوتين الإقليميتين على الضفة الأخرى من المتوسط فإن هاتين الأخرتين لن تستطيعا الخروج من الحلقة المفرغة أكبر مثال على ذالك هي قضية الصحراء فولو أن المغرب حسم أمرها عسكريا وديمغرافيا فإن الغرب عازم على إبقائها معلقة بالأمم المتحدة لكي لا يفقد القدرة على ترويض العاصمتين معا وذالك قضية القبائل التي يمكنهم تحريكها في أية لحظة يشاؤون ويبقى الخاسر الأكبر هو المغرب العربي الكبير وشعوبه … مغاربي حر

  7. الذباب الالكتروني مندفع بقوة الى الامام كعادته يفصل ويخيط في السياسة.

  8. الإعتراف الأمريكي بالصحراء الغربية وقت الرئيس ترامب يبقى بدون معنى قانوني و المعروف ان المملكة لم تطلب أراضيها و جزرها المستعمرة أبداً في الأمم المتحدة ؟! و على المملكة المغربية ان تشرح ماذا جرى في كواليس اتفاقيات مدريد سنة 1975 عندما قسمت الصحراء على المملكة المغربية و موريتانيا هل كان فيه مقايضة ؟!

  9. مسكينة هي إسبانيا. طلبت وساطة فرنسا وفشلت ثم وساطة مصر دون جدوى والآن الولايات المتحدة الأمريكية. لقد قالها المقص الذهبي مغرب اليوم ليس كمغرب الأمس و مستقبلا سيكون أقوى.

  10. محادثة تحمل في طياتها خبثا من جانب الوزيرة الاسبانية فهو توسل بطعم خبيث بنية التأثير على قرار واشنطن التراجع عن الاعتراف بمغربية الصحراء الذي ازال اقنعة الكثير

  11. وماذا عن المدن التي تحتلها إسبانيا، الا تتطلب تدخل بايرن أيضا؟؟
    إسبانيا دولة تعيش مما تتفضل به علبها ألمانيا و فرنسا نظير حراستها لحدود أوروبا، و معاكستها لطموح المغرب.و حتى في صراعها مع المغرب هرعت تطلب مساعدة الدول الغربية…و لهذا لم يهتم الرئيس الامريكي بالاتصال برءيس حكومتها..

  12. يستعمل المغرب سياسة التضليل الإعلامي وتزوير الحقائق فمنذو ما يزيد على خمسة وأربعين سنة وهو يكرر نفس الكلام والى حد الساعة لم يتغير أي شيئا فلا أحد يعترف بمغربية الصحراء حتى امريكا الرسمية لم تعترف ويحاول المغرب جاهدا أن يجعل من تغريدة أمر واقع ناهيك عن سيدته فرنساء لا تعترف وترفض فتح سفارة بالصحراء الغربية

  13. شكرا السيد ترامب نحن تلمغاربة لن ننسي جميلك فلتدهب اسبانيا الي الجحيم وادا سولت لها نفسها ان تبتز المغرب كما كانت تفعل فنحن في الموعد …

  14. بايدن لن يستطيع سحب الإعتراف بمغربية الصحراء لعدة أسباب وهي
    المغرب على أرض الواقع حسم مشكل الصحراء عسكريا وديموغرافيا
    سحب الإعتراف سيجلب على بايدن مشاكل مع اللوبي اليهودي وسيزعج المغرب وإسرائيل
    سحب الإعتراف سيجعل كل دولة تتوجس من وعود أمريكا في أي أزمة قادمة
    سحب الإعترف لن يفيد أمريكا في شئ ويمكنه أن يجعل المغرب يرتمي في أحضان الصين وروسيا
    سحب الإعتراف يمكنه أن يشعل حربا في المنطقة تهدد السلم العالمي وتغلق مضيق جبل طارق
    سحب الإعتراف سيكون هدية للحركات المتطرفة والإرهابية في المنطقة
    وأخيرا سحب الإعتراف سيزيد من تصلب موقف الجزائر ودميتها الإنفصالية مما سيجعل الحل مستحيلا

  15. لم افهم أبدًا لماذا تكتبون “انفصاليون”؟؟
    من النافذة التاريخية، و القانونية ( محكمة لاهي في ١٩٧٥، و المحكمة الاوروبية )، يعتبران الصحراء الغربية و المغرب جزئين منفصلين .
    و الصحراء الغربية لم تكن قط تحت السيادة المغربية !
    لم افهم لماذا هاذه العبارة …تنقص من مصداقية المقال .
    تحياتي

  16. اختي خديجة تأكدي من المعادلة التالية استمرار الاحتلال في الصحراء الغربية هو استمرار لحرمان المغرب والشعب المغربي من العيش في حياة كريمة ومحترمة لان سبب مصائب المغرب هي القضية الصحراوية التي تورط فيها النظام الحاكم في المغرب وأصبحت حياته واستمراره في الحكم مرهونة بأحتلاله للصحراء وحياة ورفاهية الشعب المغربي المغربي

  17. يبدو ان اسبانيا لا تزال تلعب لعبا خبيثا مع المغرب فهذه الوزيرة الاسبانيةكانها تريد أن تقول لنظيرها الأمريكي انظروا ما تسبب فيه اعترافكم بمغربية الصحراء وعليكم التراجع عن ذلك …وهذا التآمر المكشوف يبرز ما يمثله النزاع حول الصحراء المغربية من فرص للدول ذات الخلفية الاستعمارية في الصيد في الماء العكر ولكن المملكة المغربية الشريفة كشفت تامرهم وواجهتهم بندية لاتستطيع القيام بمثلها بعض الدول التي تدعي الثورية والتقدمية

  18. بما ان اسبانيا اصبحت تستجدي الولايات التحدة للتدخل لراب الصدع مع المغرب فهذا دليل على صدق ما اكده السيد ناصر بوريطة وهو ان مغرب اليوم ليس هو مغرب الامس وان زمن الاستاذية قد انتهى كما يؤكد طبعا ان اسبانيا ورغم محاولتها الاستقواء بالاتحاد الوروبي فهي لم تنجح في تركيع المغرب واعادته لبيت الطاعة هذا مع العلم ان المغرب لم يستعمل كل الاوراق التي يملكها في صراعه مع اسبانيا كالغاء اتفاقية الصيد البحري وتجميد التنسيق الامني الذي تخاف اسبانيا من تجميده ، ولي اليقين ان الحكومة الاسبانية ستعرف تعديلا وزاريا يتم التضحية فيه بوزيرة الخارجية ووزيد الدفاع باعتبارهم هم من اشعلوا فتيل الازمة مع المغرب باستقبال بن بطوش بجواز مزور دون ان الاخذ في الاعتبار كلفة هذه الخطوة على العلاقة بين المغرب واسبانيا

  19. لقد استعملت أوروبا و رقة الصحراء لكي تبتز المغرب لكن مع الدعم الأمريكي لأسباب جيوسيايية للمغرب سحبت هدا الورقة من إسبانيا و فرنسا على وجه الخصوص عادي أن تقول وزيرة الخارجية أن اعتراف أمريكا بمغربية الصحراء خلاط أوراقها

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here