مدرسة سعودية في النمسا تتهم بمعاداة السامية

_81134

دبي ـ “راي اليوم”:

اتهمت مدرسة سعودية في العاصمة النمساوية فيينا بتدريس مواد تحرض على الكراهية ومعاداة السامية.

وقالت تقارير نمساوية بحسب موقع “سبق” السعودي، إن كتاب “جوانب من تاريخ المسلمين الحضاري والسياسي” للصف الثاني الثانوي، يدرس في مدرسة سعودية خاصة بالمغتربين المسلمين، يحتوي على نصوص اعتبرت تحريضية ضد اليهود والإسرائيليين والاتجاهات المتباينة في الإسلام.

وذكرت التقارير أن الكتاب يحتوي على مصطلحات مثل “الماسونية”، وتصفها بالمنظمة اليهودية الهدامة، التي تهدف لضمان سيطرة اليهود على العالم، وتدعو إلى الإلحاد والإباحية والفساد، وتتستر تحت شعارات خداعة، مثل “حرية، مساواة، إخاء وإنسانية”.

وتعتبر القوانين النمساوية معادة السامية أو التحريض مواد مخالفة؛ يعاقب عليها القانون، ويحق للسلطات النمساوية في حال وجود المخالفات أو استمرارها إغلاق المدرسة أو سحب الكتب.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. النمسا صهيونية منذ البداية.
    أدعوا ممثلي النمسا أن يزوروا مدارس فلسطينية بغزة ، ليشاهدوا بأم ّ أعينهم ما فعلته السامية بتلامذة شعب محاصر مستعمل محتل..

  2. كذبة كبيرة ساقوها على المجتمع الدولي وانطلت علبهم وهم الذين ينشروها الصهابنة انفسهم لقد ذبحوا من الفلسطينين اكقر ماذبح هتلر من اليهود ولم نسمع من العالم ان قال انها ابادة جماعية او قضاء على العرب
    الفلسطينيون يتذرعون بان هتلر ابادهم ان افعالهم بالعالم توحي بانهم مارقون انانيون يكرهون العالم كله
    كاذبون ولا اعلم كيف العالم يتعاطف معهم ضد هذه المهزلة معادة السامية ولكن لان العرب ضدهم ونجحوا
    بسبب تفرق العرب بنشر هذه المقولة ولان الغرب لا يحب العرب بسبب سيطرة البهود على مناحي الحياة
    في امريكا واوروبا يجب على كل العرب الوقوف الى جانب هذه الفاضلة الاخت السعودية .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here